يا محمّد يا منصور (5)

16:45 29 أكتوبر 2020
الكاتب :  

شتموك صلى الله عليك وسلم ولو علموا عنك ما نعلم لاحبوك. نتوق اليك حبيبنا وقد اشتَقت الينا فكيف ننسى منك لنا الشوق، منحتنا شرف اخوّتك بقولك الينا اخوتي. نعم .. قال صلى الله عليه وسلم واشوقاه لاخوتي. وهو القائل: "من اشد امتي لي حبا اناس يكونون بعدي يود احدهم لو راني باهله وماله".

لذلك .. كل من لا يدافع عن محمد صلى الله عليه وسلم نقف منه موقف الحذر والريبة مادام مسلما، واما غير المسلم فنقول له: شكرا لسكوتك، ونجلك في حال دفاعك عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم بصفتك من غير المسلمين.
ما اروع ما قال تعالى في كتابه فيك يا رسول الله "وانك لعلى خلق عظيم".

هو سيد الخلق وحبيب الرحمن القائل صلى الله عليه وسلم: "وددت انا قد راينا اخواننا قالوا: السنا اخوانك يا رسول الله ؟ قال: انتم اصحابي، واخواننا الذين لم ياتوا بعد، فقالوا: كيف تعرفهم ولم يأت بعد من امتك يا رسول الله؟ فقال: ارايتم لو ان رجلا له خيل محجلة بين ظهري خيل دهم الا يعرف خيله؟ قالوا: بلى يارسول الله... الحديث".

يا حبيبي يارسول الله ماذا اكتب واخط فيك؟ لاشك تعجز الحروف ، والعبارات والكلمات ان تعبر ما بداخلي من حب وشوق اليك ، وشوق وصالٍ بك وبعطرك بابي وامي ونفسي يانور عيني وقلبي عليك الصلاة والسلام .

ما اتعسهم من جهلوك، ما علموا منك وفيك ما علمنا، وما علموا من خلقك الا ماهو عليك مكذوب، فتطاولوا عليك كذبا وظلما، وزادهم بعض من يدعون انهم منك واحبوك وخرسوا يوم تطاول العدا وشتموك عليك صلوات الله وسلامه. أوّلوا الدفاع عنك انه نفاق، ومصالح دنيا تديره، وكانهم شقوا القلوب وعلموا المضمون والمكنون، ونصبوا انفسهم الهة تعلم مايبدي عباد الله وما يكنون! ماعلم هؤلاء السفهاء انهم حول حمى الشرك حاموا، وفي وحل التناقض صالوا وجالوا، وكانوا بانتظار من يامرهم بالدفاع عنك علما.

ان الله تعالى الواحد المعبود حقا امر بالدفاع والذود عنك، وعلم ذلك كل من عبد الله حق عبادته، وعُلم ان التخاذل في هذا امر جلل، ولكن اعمت بصيرتهم وابصارهم احقادهم الكامنة بين اضلاعهم، فأكل الحقد منهم البصيرة والعقول، واكل منهم حسن العقيدة والتوحيد الذي يدعون انهم ملوك وكبار هيئات التوحيد، وانهم اهل الصلاح والفلاح ولا سواهم على المنهج القويم، وما علموا ان الله تعالى يكشف حقيقة مكنونهم وسوء مايضمرون، ويكشف عبوديتهم التي شطروها بين العابد والمعبود!.

رحم الله الامام ابن تيمية ما ان نطق بعض النصارى سوأ في محمد صلى الله عليه وسلم سرعان ماسل عليهم صارمه المسلول فقطع الالسن من خلاله حتى يومنا هذا، ليت ادعياء العلم والمعرفة يفقهون.

عليك الصلاة والسلام مولدك نور انار الارض وتغير نظام الارتقاء والسمع في السماوات، بمولدك فرحت الاكوان والكائنات.

عليك الصلاة والسلام طابت مناقبك ياسيدي وسيد الاسياد، كيف يعرض جاهل عنك دفاعا ويدعي انه اصاب؟!.

كذب ورب الكعبة ماخرس الا بامر من اسياده الذين لايرتقون كعب من عنك دافع وصال وجال حماية وذودا عنك بالفعل وبالقول وعذب الكلام .

يارب اني قد مدحت محمدا
فيه ثوابي وللمديح جزيل

صلى عليك الله ياعلم الهدى
ما حن مشتاق وسار دليل


القول فيك جمال، والسماع لك اجمل، والسماع عنك شوق وجمال، وسيرتك خلق وعفة ودين وخلق من القران، والحديث فيك وحبك عبادة، والدفاع عنك دين وفرض ورجولة ومروءة، وحب ما تحب قربة لله جل جلاله، والشوق اليك توق ابدي عسانا نحظى به تحت لوائك يوم القيامة..

ولد الهدى فالكائنات ضياء
وفمُ الزمان تبسمٌ وثناء

الروح والملاء الملائكُ حوله
للدين والدنيا به بُشَراء

والعرش يزهو والحظيرةُ تزدهي
والمنتهى والسدرة العصماء

وحديقةُ الفرقان ضاحكةُ الرُّبا
بالترجمان شذيةٌ غنّاءُ

والوحي يقطر سَلسَلاً من سَلسَلٍ
واللوح والقلم البديع رواء

نظمت أسامي الرسلِ فهي صحيفةٌ
في اللوح واسم محمدٍ طغراءُ


اللهم صل عليه وسلم عدد ماصلى عليه المصلون وعدد ما خلقت من ذر..

 

عدد المشاهدات 1254

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top