عشرة دروس من رحم الأحداث

11:01 20 مايو 2014
الكاتب :   عباده السيد
الهزائم فرصة رائعة لكي تصبح أقوى، فما كنت تظن أنك أتقنته أدركت الآن أنك تريد أن تتعلمه

كتب الباحث السياسي في الشأن المصري والمقيم بالولايات المتحدة الأمريكية علاء بيومي مقالاً على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان "عشرة دروس من رحم الثورة"، يقول فيه:

الهزائم فرصة رائعة لكي تصبح أقوى، فما كنت تظن أنك أتقنته أدركت الآن أنك تريد أن تتعلمه، ولو كنت مشغولاً بالديمقراطية في مصر فعليك الاستعداد بالتالي:

1) إتقان لغة الديمقراطية والحريات أفضل ممن يتحدثون بها، بل عليك أن تتخطاهم وتتفوق عليهم.

2) بناء وسائل إعلام موضوعية لا تعبر عن تيار، ولكن تدعم الديمقراطية والحريات بغض النظر عن موقف هذا أو ذاك.

3) بناء تحالف واسع مع كل من يؤمن بالديمقراطية والحريات، فلو خرجت وحدك لكانت هزيمتك أسهل، ولتأخرت الثورة، فالثورة تحدث عندما ينحاز إليها غالبية المجتمع والناس.

4) الدولة والسياسة علم، ومشكلات الناس تحتاج حلولاً جادة، فلا تنشغل بتبادل السباب والتفاهات، ادرس مشكلات الناس جيداً، وابحث عن حلول علمية وجادة لها، هناك علم في السياسة يسمى "السياسة العامة" معني بتقديم تطوير سياسات لقضايا التعليم والصحة والعمل الخيري.. إلخ.

5) السياسات لا تتكون فجأة، ولا خلال أيام، هناك نتاج دراسة لسنوات من قبل فرق عمل متخصصة، فكر في تشكيل مراكز دراسات جادة، هي ليست رفاهية.

6) العمل السياسي يحتاج محترفين وأصحاب تخصص ووعي بأحدث المعارف وأكثرها تقدماً، فتوسع في فهمك لعمل الخير، واعلم أن السياسة تخصصٌ عليك التفرغ له لو أردت العمل به، السياسية ليست فرعاً ثانوياً لعمل خيري، هو من أهم وأصعب وأدق وأرقى الأعمال الخيرية، فاستعد لها جيداً.

7) تحلَّ بالإيمان والصبر، وركز على عيوبك الذاتية، ولا تنشغل بالناس، وتفاءل كل صباح يوم ما دمت تسعى، فأنت مطالب بالسعي وعلى الله الإجابة، وقد تكون أقرب مما تتصور.

8) أدرك جيداً أن الحياة كالبحر والأحجار الصغيرة تترك دوائر تتسع ولا نعرف إلى أين يصل، وما حدث في مصر خلال السنوات الثلاث الأخيرة هو زلزال وموجاته مازالت على أشدها، والمباراة لم تنتهِ.

9) استعد سريعاً وجيداً للموجة التالية بالعلم والمعرفة وخطط أفضل.

10) عليك الفوز بالناس، بحزب الكنبة، عليك الصبر عليه وتعليمه، بشرط أن يكون لديك خطة واضحة لتغيير قناعاته، اصبر على الناس، ولكن لا تستسلم لقناعاتهم، تعلم أفكاراً جديدة وحاول إيصالها للناس بأدب وحب واحترام وصبر.

في النهاية.. لا تتوقع الفوز لو لم تستعد جيداً، ولا تيأس كلما تعرضت لخسارة، لا تنتظر أجراً إلا من الله، فانتظار الأجر من الناس إستراتيجية محبطة.

عدد المشاهدات 1941

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top