ما عندهم ربع أخلاق "أبي جهل"!

13:44 07 يناير 2017
الكاتب :  

في تاريخ العرب هناك موقف سجله التاريخ لعمرو بن هشام.. عندما حاصر المشركون بيت النبي الكريم زمن الهجرة النبوية، قيل لعمرو بن هشام وقتها: كيف تركت محمداً يخرج من بين أيديكم ليلة الهجرة ويلحق بصاحبه؟ لِمَ لم تكسر عليه الباب وتأخذه من سريره؟

فأجاب: وتقول العرب: إن عمرو بن هشام روّع بنات محمد وهتك حرمة بيته!

مع ملاحظة أن عمرو بن هشام هو «أبو جهل» الذي سمي بفرعون الأمة، كفر بمحمد وبكتاب محمد وبدين محمد، ومع ذلك لديه أخلاق تمنعه من اقتحام بيت محمد، وحجزته عن ترويع بنات النبي عليه الصلاة والسلام.

التاريخ سجل هذا الموقف لأبي جهل، سجل تلك المروءة، وأثبت أن هذا الكافر أعلى شرفاً، وأحسن مروءة من كثير ممن يظنون أنهم مسلمون!

تأمل سورية، وما دار ويدور فيها من قتل وتشريد، وتنكيل على الهوية.. طالع حجم المأساة الحلبية في حلب الشهباء، وكيف يذاق أهلها ألوان العذاب والتنكيل.. ألم يدرك الغزاة مروءة أبي جهل؟ العراق يكتوي بنار الحشد الشعبي الصفوي، وطائفية حكومته تشوي الوجوه والأجساد بناء على الهوية.. في اليمن الحوثي.. يُقتل المعصومون، وتُخرب المساجد!

والمشكلة أن إيران تعتبر نفسها «جمهورية إسلامية»، وما فتئ حسن نصر الله يكذب على منبره أنه مجاهد في سبيل الله! والحوثي يرفع شعار الإسلام.. والإسلام بريء من هذه الأفعال.

حينما يرى المتابع حجم المأساة التي يتعرض لها الأبرياء في العراق واليمن وسورية.. ثم يقارنها بموقف أبي جهل فإنه سيتمنى لو أن أولئك القوم يملكون ذرة من الإنسانية، يمتلكون ولو ربع مروءة «أبي جهل».

حقاً، عندما يصبح الكافر مثلاً أعلى لهو دليل على أن هناك أقواماً أحط من الكافرين!

قلت في مقال سابق: المأساة السورية شاهدة على احتراق شعارات حقوق الإنسان التي ترفعها دول تشعل الفتن، وهي شاهد عيان على موت القيم التي تتشدق بها منظمات حقوق الإنسان، والمرأة، والطفل.. وصدق الشاعر العربي في تصوير هذا التناقض والتخاذل بقوله:

قتل امرئٍ في غابة جريمة لا تُغتفر

وقتلُ شعب كامل جريمة فيها نظر!

عدد المشاهدات 741
وسم :

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top