كيف يموت النصف الآخر من العالم؟

13:56 21 فبراير 2017
الكاتب :  

تقول سوزان جورج في كتابها "كيف يموت النصف الآخر من العالم؟": إذا كنت تحتاج إلى ست ساعات لقراءة هذا الكتاب، فحين تقلب الصفحة الأخيرة منه، يكون 2500 إنسان قد ماتوا من الجوع أو مرض ناتج عن سوء التغذية، في أنحاء العالم.

إذن؛ لماذا يوجد هذا القدر من الجياع؟ تؤكد سوزان جورج، بقناعة تامة، وببراهين تسندها، أن ليس سبب ذلك وجود ركاب زائدين عن الحد على مركبتنا الفضائية (الأرض)، ولا بسبب رداءة الطقس، أو التقلبات المناخية، بل لأن الغذاء تحت مراقبة الأغنياء؛ لذا يعاني الفقراء وحدهم من الجوع.

إن الشركات الزراعية الصناعية المتعددة الجنسيات، والحكومات الغربية بسياساتها في المساعدات الغذائية، ومنظمات التنمية المتعددة الأطراف، التي يفترض فيها الحياد، إن هذه كلها تشترك في مسؤولية الأزمة الغذائية.

إن هذا الكتاب عالج أمور رجال ونساء العالم الثالث أو بصورة أدق، القوى السياسية والاقتصادية التي تكيف حياتهم، والتي تقرر ما إذا كانوا سيتغذون بشكل جيد أو بشكل سيئ، إن الأطفال الناقصي التغذية، والأمهات اللواتي ينخرهن الجوع يمكن أن يكون الجوع رفيق البشرية منذ نشأتها، أما في القرن الحالي، فمن الصعب قبول وجهة النظر هذه، حول مصير ملايين من الكائنات البشرية، إن حالهم هذا ليس مما لا يمكن تجنبه، إنه مسبب عن قوى معلومة يمكن السيطرة عليها.

وتقول سوزان: لديّ قناعة بأن العديد من الغربيين، الذين يوجه إليهم هذا الكتاب بشكل رئيس، سيحاولون مقارعة القوى التي تخلد سوء التغذية والجوع والمجاعة، إذا فهموا بوضوح، كيف، ولماذا تتصرف هذه القوى.

وتقول أيضاً: لماذا يكون سوء التغذية مشكلة لا تقل خطراً، إن لم نقل أكثر خطراً من المجاعة نفسها؟ ولماذا لا يتسنى لبعض الكائنات البشرية الكفاية من الطعام؟ ومن هم؟ أيكون للحيوانات قيمة أكبر من قيمة البشر؟ هل المخزون من الغذاء غير كافٍ؟ أنستطيع زيادة الإنتاج إذا نظمنا استعمال مواردنا بشكل آخر؟ إن نظرة سريعة على الوضع الحالي تظهر أن الفقراء – أينما كانوا – هم الذين يعانون من الجوع، وأن الظلم والاستغلال المتأصلين بعمق، واللذين أرساهما الغرب والزعامات المحلية، هما اللذين يمنعانهم من التغذية.

لهذا السبب تجد العديد من الخبراء يحملون مسؤولية مشكلة الجوع للمحرومين أو على الأصح لأعضائهم التناسلية! وبالتالي تجد الحل المزعوم الأكثر شيوعاً هو مراقبة الولادات أو تحديد النسل، ولكن طالما لم يتحقق توزيع أفضل للموارد، فإن عدد السكان لن ينقص.

ويشكل الطقس أو المناخ كبش فداء آخر سهل الاستعمال.

وإذا كانت الحلول التقنية، كالثورة الخضراء، ونقل التقنية، ومراقبة الديموجرافية، لا تستطيع حل مشكلة الجوع، وإذا كانت المساعدات الغذائية تستخدم لممارسة إشراف على حكومات العالم الثالث، وإذا كانت الشركات الزراعية الغذائية، المتعددة الجنسيات، والمؤسسات الدولية، ترغب في استمرار نظام الإشراف الاستعماري في البلدان المتخلفة بأسلوب أكثر لباقة، وبالاختصار، إذا كان أي من هذه البُنى والمنظمات، مجتمعة أو منفردة، لا تستطيع أن تجلب للبشرية عهداً من الرخاء، فما العمل؟

إن على بلدان العالم الثالث أن تزيد من إنتاجها داخل حدودها الخاصة.

إن التصنيع شيء جوهري في البلدان المتخلفة، ولكن يجب أن تعطى الأفضلية للصناعات التي تخدم الزراعة، وهذا لا يقف عند الأسمدة والمبيدات، فعلى الدولة أن تشارك مالياً في بناء أنظمة الري، وشبكات الطرق، وتجهيزات التخزين، وتدريب كوادر زراعية، ويجب أن ترتكز هذه الصناعات وهذه الأشغال العامة على اليد العاملة الوافرة.

إن من الواضح أن البلدان المتخلفة يجب أن تتبع مثل الصين (وتعتمد على قواها الذاتية)، بدلاً من أن تعتمد على المعونة الغربية، إن كل تقدم نحو القضاء على الجوع، يجب أن يمر بتغيير اجتماعي.

للتواصل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عدد المشاهدات 1012

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top