كنت مع السميط!

17:30 12 مارس 2014
الكاتب :   د. سلمان العودة
عبد الرحمن السميط رقم لا يتكرر كثيراً، التواضع والبساطة سماؤه، لا يرى لنفسه شيئاً ويتعامل مع الآخرين كأساتذة وملهمين .. وهو الأستاذ الملهم!

عبد الرحمن السميط رقم لا يتكرر كثيراً، التواضع والبساطة سماؤه، لا يرى لنفسه شيئاً ويتعامل مع الآخرين كأساتذة وملهمين .. وهو الأستاذ الملهم!

كتبوا عنه كثيراً، عن اسمه، ومولده، ونشأته، وحياته، وجهوده، ورحلاته، وقصصه.. 

معظم من كتبوا أو تحدثوا كانوا معه في نشاط أو مجلس.. فهو ممن وهبوا حياتهم لخدمة الناس فاقتربوا منهم وقاسموهم السراء والضراء.

لن أكرر ما كتبوا وقالوا.. وإن كان ذلك جميلاً: 

أَعِدْ ذِكْرَ نعمانٍ لَنَا إنَّ ذِكْرَهُ   ***   هُوَ المِسْكُ مَا كَرَّرْتَهُ يتضوُّعُ!

لكني أغبط صديقي وأستاذي عبد الرحمن السميط -يرحمه الله- على خصال: 

(أولاها): الإخلاص والنية  الطيبة؛ فهو يعمل ما يعمل لله، نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله أحداً، لا يبحث عن شهرة ولا منصب ولا تكريم، ولم يكن حلمه أن يقام له احتفال أو يطلق اسمه على شارع أو جامع.. 

(الثانية): التخصص والتركيز.. فقد جعل همّه الأكبر العمل الإغاثي والدعوي واعتنى بالقارة المنسيّة (أفريقيا)، وحفر وبنى وأسس وعلّم وترك أثراً يتعاظم حتى بعد رحيله، ولم يشتت نفسه في ميادين متباعدة كما نفعل نحن.

(الثالثة): الصبر واحتمال الأذى، يوماً ما كان في المستشفى كالطير في القفص محبوساً عن الانطلاق إلى مهماته التي يعشقها، وكان شباب في سن أحفاده يتمضمضون بالوقيعة في عرضه، وعادة ما تكون التهمة مناسبة لنوع العمل الذي يدأب فيه المرء، فيتهم العامل في الحقل الإغاثي بالحظوظ الشخصية ورعاية المصالح الذاتية أو الانحياز لطرف ما لدوافع حزبية أو غيرها.. 

(الرابعة): حمل الهمّ.. فهو صاحب قلب كبير.. ينوء بثقل المسؤولية حتى أصابه الإعياء مبكراً.. 

شَكَى إِلَيَّ جَمَلِي طُولَ السُّرَى    ***     صَبْرًا جَمِيلا فَكِلانَا مُبْتَلَى

روحه خفاقة.. وحلمه كبير.. ولكن دقات القلب كانت تقول له: 

رويداً ولا تحمل من العبء فوق ما   ***    تطيق.. وسلّ النفس بالغدواتِ.

وأخيراً كف هذا القلب الكبير عن الخفقان وهمد هذا الجسد الذي لم يدع بقعة يقدر أن يطأها وينفع أهلها إلا فعل.. 

ترجّل هذا الفارس الشهم وبقيت صفحته مفتوحة، وذكره يعطر المجالس.

اللهم ارحم عبدك "عبد الرحمن السميط"، واخلفه في عقبه في الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين، وافسح له في قبره ونوّر له فيه.

لأن الإنسان هو صفوة ما خلق الله على الأرض، فخدمته ومساعدته مجلبة لرضا الله وسبب للسعادة العاجلة.

فعل الخير وعمل التطوع شعار نبوي رائع.. ويكفي أنه ضمن دائرة العمل الطيّب المتفق علي خيرته ومدحه, ومدح القائمين عليه والثناء عليهم أحياءً وأمواتاً.

@salman_alodah

SalmanAlodah/

 

 

 

عدد المشاهدات 1223

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top