الاتصال بواسطة قوة الفكر!

13:00 04 ديسمبر 2017
الكاتب :  

لقد كشفت دراسة حديثة شاملة –مستخدمة تقنية لتحليل نتائج البحث، وضمت نتائج أكثر من 3000 اختبار عن معدل نجاح للتخمين يبلغ 35%، وهي زيادة بسيطة ولكنها ذات أهمية بالغة إحصائياً، بالنسبة لما يمكن أن تتوقعه  من المصادفة وحدها، ويبدو أن هذه النتيجة تعزز وتتفق مع حقيقة وجود التخاطر.

بيد أن مثل هذه النتائج دحضت التأكيدات بأن هذه التجارب في مجال التخاطر اعتمدت على أعداد صغيرة من العينات لا تمثل مجتمع البحث، وأن التأثيرات التي أنتجها عديمة الأهمية، ومن ثم فإنها لم تنجح حتى الآن في إقناع المتشككين بصحة التخاطر.

لطالما أسرع المتشككون إلى نبذ فكرة "التخاطر"، أي الاتصال بواسطة قوة الفكر فحسب، لكن ثمة تقنيات جديدة في الوقت الحاضر لمسح الدماغ تستخدم لاستقصاء أبعاد هذه الظاهرة الغامضة، وقد حققت بالفعل نتائج مدهشة.

لقد جرب معظمنا هذه الظاهرة في وقت من الأوقات، فعلى سبيل المثال عندما نفكر في صديق، لم نسمع عنه منذ زمن طويل، وفجأة نجده يتصل بنا هاتفياً، إنها ظاهرة عجيبة حقاً، تلمح إلى نوع من الاتصال التخاطري بين عقول يباعد  بينها الزمان والمكان.

بيد أن بعض العلماء يرفضون هذه الأفكار باعتبارها سخيفة وتدعو للسخرية. وزعم بعضهم أن الأدلة على صحة التخاطر تملكت من العقول بثبات لعدة عقود، وأن تجارب أجريت في جامعات مرموقة، توحي بأن العقول البشرية يمكن بالفعل أن يتصل بعضها ببعض، بطريقة مباشرة.

والحقيقة؛ إن بعض التفسيرات التي تتراوح بين التحليلات الإحصائية المضللة إلى التلميحات العفوية وحتى الخداع المراوغ، طرحت فعلاً، لكن من دون أي دليل يعززها.

لذا، يؤكد كتنيس أن النتائج ما زالت قيد البحث، ويقول: "إنني لا أستطيع أخذ نتيجة دراسة واحدة كدليل على أي شيء، إننا محتاجون إلى دراسات متعددة يجريها باحثون مختلفون في مختبرات متباينة، ثم نتحقق عما إذا كان ثمة تماثل بين النتائج التي تم الوصول إليها بعد الفحص والاستقصاء"، وعلى الرغم من ذلك، فهو يعتقد بأنه حتى المتشككين من حقهم أن يعرفوا المزيد: "ربما تكون على شفا الوصول إلى شيء مهم وجديد في هذا الصدد، أو لعلنا وقعنا ضحايا لخطأ ما في أساليبنا"، ثم استطرد: ".. وحيث إننا نستخدم إجراءات قياسية إلى حد معقول، فإن أي خطأ غير معروف جيداً في أساليبنا، سيؤثر في عدد هائل من الناس".

ويقول البروفيسور كريس فرنش، أحد أبرز علماء الباراسيكولوجي من كلية غولد سيمث في لندن: "سيزعم البعض دائماً بضرورة وجود خطأ ما، وأن في التفسير سوء فهم في مكان ما"، ويستطرد: ".. بيد أنني لا أرتاح لمثل هذه المناقشات".

وفي الوقت الحالي –على الأقل– يقوم الباحثون بإجراء التجارب، ونجد أن المنتقدين الأكثر تنويراً، متفقون معهم، وتشير النتائج الأولية إلى ثمة شيء ما خارق للعادة مستمر في الحدوث، لكن مثل هذه المزاعم بوجود أمور غريبة تتطلب مستويات استثنائية من الأدلة.

يقول كتنيس: "لا توجد نظرية واحدة توفق بين كل هذه الحقائق، ونحن لا نعرف الآن سوى القليل النادر، ومازال أمامنا الكثير من العمل الذي يجب القيام به".

هكذا فقد أجريت العديد من الدراسات في حجرات مغلقة ومعزولة كهربائياً لإبعاد أي أشكال من الاتصالات المألوفة، ومع ذلك فمازالت تعطي نتائج إيجابية، ولعل الإجابة تكمن في الظاهرة الكمية، التي يطلق عليها "التشابك"، حيث تظل الجسيمات في حالة اتصال وثيق ولحظي ببعضها بعضاً، حتى عندما تفصل بينها مسافات شاسعة. بيد أن الفيزيائيين يشيرون إلى أن التخاطر يحتاج إلى براهين أكثر من ذلك بكثير.

 

للتواصل : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عدد المشاهدات 110

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top