اقتصاد الأفواه الذواقة!

15:10 16 ديسمبر 2017
الكاتب :  

 

لقد اشتغل أسلافنا على كل الصخور وعالجوا عظام الحيوانات كي يصنعوا فؤوساً، وسكاكين، ورؤوس رماح.. ويمكننا أن نتتبع تطوراتهم من العصر الحجري حتى عصر البرونز.

ربما كان ظهور البشرية قد ارتبط بممارسة الصيد، هذا النشاط الذي يتطلب تآزر جماعة رفيعة البنيان، لكن ما الأدوار التي يقوم بها كل من الرجل والمرأة؟

من البديهي أنه كي يعيش المرء، أو أن يبقى حياً على الأقل، يجب أن يتغذى.

إن المتطلبات الغذائية تتغير وفقاً للطاقة التي يصرفها البدن: كلما ازددنا نشاطاً تطلب جسمنا مزيداً من الغذاء، نذكر ذلك والحديث هنا لفيليب فيلانت، كي نقول: إن البحث عن الطعام، منذ البدايات الأولى، كان الشغل والهم الأول للجنس البشري، وإن التغذية شكلت ضغطاً انتقائياً هائلاً، إن الأفراد الذين استطاعوا الحصول على الأطعمة الأغنى بالطاقة هم وحدهم الذين أمكنهم أن يكونوا سلالة.

وحين قرن بشر ما قبل التاريخ، ومنذ وقت مبكر، صيد البر والماء بالقطاف، أي عندما مارسوا شكلاً من أشكال "الاقتصاد المختلط" المرتكز إلى استهلاك منتجات حيوانية ونباتية المنشأ، وسّعوا مجال مواردهم الغذائية، وقلصوا مخاطر العوز، وعززوا توسعهم الديموجرافي، ووجدوا "التدبير" المناسب من أجل استعمار الكوكب.

أما النباتات، وفضلاً عن تغذيتها للجسم، فهي تمده بالسكريات التي يحتاجها الدماغ ليعمل، وتعطي الطاقة اللازمة للعمل العضلي، ويحوي بعضها مقداراً وافراً من العناصر المغذية الضرورية (الأملاح المعدنية، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والفيتامينات...)، والنشا، وألياف السيلولوز التي تسهل عمل الأمعاء.

لقد كان غذاء الإنسان العاقل، الذي تميز بفرط بروتيناته، منذ 40 ألف سنة، متكيفاً مع أسلوب الحياة الذي كان سائداً آنذاك.

ثم أن تكون للبشريات (Hominides) الأولى "أفواه كبيرة" فذاك أمر مؤكد، نظراً لترسانة أسنانهم، أما أن يكون هؤلاء ذوي "أفواه ذواقة" فتلك حكاية أخرى.

ومع انقضاء آلاف من السنوات، ومع تنامي القدرات الدماغية وتطور تقنيات الصيد وتحسين الأسلحة، تطور السلوك الغذائي لدى أفراد النوع البشري بشكل بطيء، ولكن بثبات.

إن النظام الغذائي الذي قام على البروتينات ذات المنشأ الحيواني والسكريات البطيئة والشحميات نباتية المنشأ، يتعارض تقريباً مع الأفضليات الغذائية لإنسان القرن الحادي والعشرين، الذي يستهلك في البلدان الصناعية كمية تزيد 14 إلى 20 مرة من الشحميات، والألياف، والكربوهيدرات.

للتواصل : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عدد المشاهدات 125

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top