حصاد السنين
يزيدون تشويهاً.. ونزداد انتشاراً

11:49 24 يونيو 2018
الكاتب :  

شن خصوم الإسلاميين منذ ثورات "الربيع العربي" إلى اليوم حرباً إعلامية وأمنية ضد العمل الخيري، ظناً منهم أن هذا المجال هو مصدر قوة التيار الإسلامي، خاصةً أنهم مفلسون في هذا الميدان، ورصيدهم يكاد ينضب من الأعمال الخيرية، لذلك لم يجدوا إلا ربطه بالإرهاب واعتباره أحد الروافد الرئيسة للمنظمات المتطرفة، بل وصل بهم الأمر إلى وضع رواد العمل الخيري على قائمة المتورطين بالإرهاب مثل اسم د. عبدالرحمن السميط، والشيخ عبدالله العلي المطوع، عليهما رحمة الله الواسعة، وتناسوا أن العمل الخيري مرتبط بواقع الناس وحياتهم، وأنه من السهل في هذا العصر تتبع مصادره وروافده ومصارفه، لذلك فشلت حملتهم لتشويه العمل الخيري فشلاً ذريعاً، وجاءت نتائجها عكسية عليهم، وساهمت في المزيد من النجاحات لهذا العمل الإنساني الذي لا يتعمد عرقلته وتحجيمه إلا من نزع الله الرحمة من قلبه!

أثناء اعتكاف شباب مسجد الوطري بالرحاب في العشر الأواخر، أخبرني الشاب الصالح عبدالله أن لجنة العون المباشر التي كان يرأسها د. السميط والآن يديرها ابنه د. عبدالله قد أعلنت عن مشروع خيري واحد يتم الجمع له خلال هذه الليالي المباركة، وبعد ساعتين أخبرني عبدالله أنه بفضل الله تعالى قد تم جمع الميزانية المطلوبة (مائة وعشرون ألف دينار كويتي)، وفي الليلة التالية أخبرني عبدالله أن اللجنة أعلنت عن مشروع خيري جديد وتكررت المفاجأة بأن تم جمع المبلغ المطلوب في نفس الليلة، وهكذا طوال تسع ليالٍ مباركة تم جمع عدة ملايين من الدنانير لعدد تسعة مشاريع خيرية كلها عن طريق الإعلان عبر وسائل التواصل الاجتماعي!

لقد سبقت هذه الحملة حملة معاكسة لتشويه العمل الخيري ولجانه ورجاله، وتم استخدام بعض شيوخ السلطان والقراء في هذه الحملة الجائرة، ولكن العامة قبل النخبة تدرك من هو مع الخير للناس ومن هو ضده، كما يدركون جيداً من هو صادق في طرحه ومن هو منافق، ولو كانت لحيته إلى سرته! ألا تلاحظون اليوم أن الذين يقفون في وجه الخير والإصلاح هم حفنة أصبحت معروفة، إذا تكلمت ضدك رفعتك وإن تكلمت معك وضعتك في دائرة الشبهات، لقد حاول بعض الأقزام تنفير الناس من العمل الخيري وأتعب قلمه في ذلك وكانت النتيجة بفضل الله رداً عملياً من أهل الكويت وأهل الخليج تثبت ثقتهم المطلقة في العمل الخيري الكويتي وفي القائمين عليه! حتى الهجمة الشرسة على الإخوان المسلمين منذ عدة سنوات التي سخرت لها وكالات أنباء عالمية ومحطات تلفزة صرفت عليها الملايين من الدولارات لتشويه هذه الجماعة المسالمة، ولم يبق ليبرالي ذو قلم أو علماني ذو رأي إلا وسلك مسلكهم وشارك معهم، ومع هذا تجد التعاطف الشعبي يزداد يوماً بعد يوم معهم وتتأصل ثقة العامة بهم كرد فعل على هذا التشويه الذي بلغ مداه، لم لا ومصدر التشويه هو من أراد إعادة عبادة الأصنام إلى جزيرة العرب!

 

 

ينشر بالتزامن مع صحيفة "القبس" الكويتية.

  • عنوان تمهيدي: حصاد السنين
عدد المشاهدات 630

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top