طباعة

حصاد السنين
    حان وقت التغيير

12:45 02 سبتمبر 2018
الكاتب :  

بعد تكرار «سقوط المزيد من الضحايا في الكلية العسكرية التابعة لوزارة الدفاع»، أصبح لزاماً على الأخ الوزير إجراء تغيير سريع في هيكل الوزارة وفي خطط الكلية لتفادي المزيد من سقوط الضحايا الأبرياء!

باعتقادنا، أول خطوة على الوزير اتخاذها أن يُوقف عن العمل من له علاقة في الكلية العسكرية من حيث القبول فيها إلى الفحص الطبي إلى التدريب في ساحاتها إلى التدريس فيها، ثم إعطاء اللجنة التي شكلت أثناء كتابة هذه السطور، الحيادية وعدم توجيهها أو التدخل بعملها من أحد، على أن يتم إصدار تقريرها خلال فترة قصيرة.

عقلية السبعينيات التي مازال يتبنّاها معظم المسؤولين في وزارة الدفاع يجب أن تتغيّر، النموذج المستورد (لنظام منظم) والتدريب في الكلية العسكرية والقائم على الضغط النفسي والإجهاد البدني لم يعد مفيداً في زمن الحرب الإلكترونية! وما نسمع عن أسلوب الشتم والسباب والاستفزاز للمشاعر وعدم مراعاة المشكلات الاجتماعية للمتدرّب لا تصلح لتخريج عسكري متوازن عقلياً ونفسياً، بل قد تساهم في تخريج عسكري مطيع ذليل ومنكسر النفس داخلياً، وجاهز للانتقام في أي لحظة! صحيح.. قد تكون هذه المنهجية نافعة في السابق، ولكن اليوم نحن أمام جيل مختلف، جيل الإنترنت والريد بول والوجبات السريعة آخر الليل!

ما حدث للطالبين المتوفيين مؤخراً يوجب اتخاذ إجراءات صارمة وقاسية في حق المتسبّبين، خصوصاً فيما يتعلق بقصص سمعتها شخصياً من ذوي الفقيد، وأتمنى عدم دقتها!

ولا أخفيكم امتعاضي مما بدأنا نسمعه من أن الفقيدين كانا مريضين (!!) فلماذا لم تظهر عليهما بوادر المرض وتداعياته في السنتين الأولى والثانية؟ علماً بأنهما في السنة الثالثة!

أتمنى أن تكون هذه الحادثة آخر الحوادث، وهذا لن يتم ما لم نحسن التصرّف منذ اليوم الأول، وإلا «فلا طبنا ولا غدا شرنا..»!

نهاية رجل عظيم

صالح الفضالة رجل فاضل، وصاحب تاريخ ناصع البياض سياسياً واجتماعياً، ومن عائلة معروفة أباً عن جد، ولا أظنه يحتاج مني شهادة! لكن هذا كله لا يمنع أن أقول: إنه لم يوفق في إدارة ملف «غير محددي الجنسية»؛ ففي عهده زاد عدد «البدون»، وزادت معاناتهم، وفي عهده تعرّضت الكويت لانتقادات شديدة من اللجان الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وفي عهده بدأنا نشعر بالحرج من وجود معاناة «البدون» الإنسانية، فزادت أعداد العاطلين من «البدون» بعد عدم تجديد بطاقاتهم الأمنية، وتبعاً لذلك زادت جرائم «البدون»، وشعرنا بأنهم قنبلة موقوتة، ولأول مرة تصدر قرارات من الجهاز المركزي لـ«البدون» تطالب الجمعيات الأهلية واللجان الخيرية، بل حتى المدارس الأهلية الخاصة، بعدم التعامل مع «البدون» الذين لم يجددوا بطاقاتهم الأمنية! ظنّاً منهم بأن هذه أفضل وسيلة للضغط عليهم لاستخراج جوازات دول أخرى! ومع هذا لم نشاهد إلا المزيد من المعاناة لـ«البدون» والمزيد من العناد من اللجنة.

أعتقد حان الوقت للأخ الكبير أبو يوسف بأن يترجل من هذا المنصب، ويفسح المجال لمن لديه استعداد للحل الإنساني في بلد الإنسانية.

 

 

يُنشر بالتزامن مع صحيفة "القبس" الكويتية.

  • عنوان تمهيدي: حصاد السنين
عدد المشاهدات 781
مبارك الدويلة

أحدث موضوعات  مبارك الدويلة