طباعة

مواقف وعبر تربوية من طبقات الشافعية..
    إسحاق بن راهُويَه

15:00 01 أغسطس 2019
الكاتب :  

 

إسحاق بن إبراهيم بن مَخْلَد بن إبراهيم بن مطر الحنْظَلِيّ أبو يعقوب المَرْوَزِيّ، ابن راهُويَه، أحد أئمة الدين، وأعلام المسلمين، وهداة المؤمنين، الجامع بين الفقه والحديث، والورع والتقوى، نزيل نيسابور وعالمها.

وُلد سنة إحدى، وقيل: سنة ست وستين ومائة.
وسمع من عبدالله بن المبارك.
وارتحل في طلب العلم سنة أربع وثمانين.
وسمع في الرحلة من جرير بن عبدالحميد، وسفيان بن عيينة، وعبدالعزيز الدَّراوَرْدِيّ، وفضيل بن عياض، ومُعتمِر بن سليمان، وابن عُلَيَّة..
روى عنه البخاريّ، ومسلم، وأبو داود، والتِّرمِذي، والنَّسائي، وأحمد بن حنبل، ويحيى بن مَعين..
قال علي بن إسحاق بن رَاهُويه: ولد أبي من بطن أمه مثقوب الأذنين، فمضى جدي راهُويه إلى الفضل بن موسى، فسأله عن ذلك، فقال: يكون ابنك رأساً؛ إما في الخير وإما في الشر.
وقال أحمد بن سلمة: سمعت إسحاق بن إبراهيم يقول: قال لي عبدالله بن طاهر: لِمَ قيل لك ابن رَاهُويه؟ وما معنى هذا؟ وهل تكره أن يقال لك هذا؟ فقلت: إن أبي ولد بطريق مكة، وقالت المَراوِزة راهويه، بأنه ولد في الطريق، وكان أبي يكره هذا، وأما أنا فلست أكرهه.
قال نُعَيم بن حمَّاد: إذا رأيتَ الخُرسانيّ يتكلم في إسحاق بن رَاهُويه فاتَّهمْه في دينه.
وقال أحمد بن حنبل: لم يعبر في الجسر إلى خراسان مثلُ إسحاق.
قال ابن عَدِيّ: ركب إسحاقَ بن رَاهُويه دَيْن، فخرج من مَرْو، وجاء نيسابور، فكلَّم أصحاب الحديث يحيى بن يحيى في أمر إسحاق، فقال: ماذا تريدون؟ قالوا: تكتب إلى عبدالله بن طاهر رقعة، وكان عبدالله أمير خراسان، وكان بنيسابور، فقال يحيى: ما كتبتُ إليه قطُّ، فألحُّوا عليه، فكتب في رقعة إلى عبدالله بن طاهر: أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم رجل من أهل العلم والصلاح.
فحمل إسحاق الرقعة إلى عبدالله بن طاهر، فلما جاء إلى الباب، قال للحاجب: معي رقعة يحيى بن يحيى إلى الأمير، فدخل الحاجب، فقال له: رجل بالباب زعم أن معه رقعةَ يحيى بن يحيى إلى الأمير، فقال: يحيى بن يحيى؟ قال: نعم، قال: أدخله، فدخل إسحاق، وناوله الرقعة، فأخذها عبدالله، وقبَّلها، وأقعد إسحاق بجنبه، وقضى دينه ثلاثين ألف درهم، وصيّره من ندمائه.
قال محمد بن أسْلم الطُّوسي حين مات إسحاق: ما أعلم أحداً كان أخشى لله من إسحاق، يقول الله تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) (فاطر: 28)، وكان أعلم الناس.
قال محمد بن أسْلم: ولو كان الثوريّ في الحياة لاحتاج إلى إسحاق.
وقال الدَّارِميّ: ساد إسحاق أهل المشرق والمغرب بصِدْقه.
وقال أحمد بن حنبل، وذكر إسحاق: لا أعرف له بالعراق نظيراً.
وقال مرة، وقد سئل عنه: مِثْلُ إسحاق يُسأَل عنه! إسحاق عندنا إمام.
وقال النَّسائيّ: إسحاق بن رَاهُويه أحد الأئمة، ثقة، مأمون، سمعت سعيد بن ذؤيب يقول: ما أعلم على وجه الأرض مثل إسحاق.
وعن إسحاق: ما سمعت شيئاً إلا وحفظته، ولا حفظت شيئاً فنسيته.
وقال أبو يزيد محمد بن يحيى: سمعت إسحاق يقول: أحفظ سبعين ألف حديث عن ظهر قلبي.
قال أبو حاتم: والعجب من إتقانه وسلامته من الغلط، مع ما رُزق من الحفظ.
وقال الحاكم: هو إمام عصره في الحفظ والفتوى.
وقال أبو إسحاق الشِّيرازيّ: جمع بين الحديث، والفقه، والورع.
توفي إسحاق ليلة نصف شعبان، سنة ثمان وثلاثين ومائتين.
قال البخاري: وله سبع وسبعون سنة(1).
العبر والفوائد التربوية:
- خشية الله تعالى جاورت قلب العلماء فنالوا الشرف في الدنيا والآخرة.
- الحب والاحترام هو الأصل الذي كان موجوداً بين علماء المسلمين.
- شفاعة العلماء بعضهم لبعض دليل حسن ظنهم لبعضهم.
- تميُّزُ علمائنا بالحفظ والفهم والإتقان مدعاة لاتخاذهم قدوة في احترام العلم وتبجيل الدين وتقدير الشريعة.
- عُرف علماؤنا بصيانة العلم؛ ولذلك قدرهم الملوك والأمراء.
- خُلقُ الإنصاف من الأخلاق العالية والسجايا الحميدة والقيم السديدة التي تحلى بها علماؤنا.
- بالصدق والأمانة تكون السيادة والقيادة، ولقد ساد ابن راهُويه المشرق والمغرب بصدقه.
___________________
الهامش:
(1) ابن السبكي- طبقات الشافعية الكبرى- ج 2، تحقيق: عبدالفتاح محمد الحلو، ومحمود محمد الطناحي.

  • عنوان تمهيدي: مواقف وعبر تربوية من طبقات الشافعية..
عدد المشاهدات 2003
د. يوسف السند

أحدث موضوعات  د. يوسف السند