د. عصام عبداللطيف الفليج

د. عصام عبداللطيف الفليج

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الثلاثاء, 14 مايو 2019 16:20

القدس ليست ملكاً للفلسطينيين

يزداد أنين الفلسطينيين المرابطين يوماً بعد يوم، من شمالها إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها، من أصناف تضييق الكيان الصهيوني في حده الأدنى، والحصار وهدم البيوت وطرد السكان، واعتقال الشباب والفتيات وتعذيبهم وسجنهم ظلماً وبهتاناً، وقصف المدارس والمستشفيات، وقتل الأطفال والنساء والعجائز، وقائمة الاحتلال الصهيوني لفلسطين طويلة لا تنتهي.

وبالمقابل تزداد عزيمة الفلسطينيين المرابطين للبقاء في هذه الأرض يوماً بعد يوم، رغم الأنين والتنكيل، ورغم تخاذل العديد من القيادات الفلسطينية والعربية، لاستشعارهم أنها أرضهم، وأنهم تحت احتلال "إسرائيلي"، وكما تحررت فلسطين من قبل، فإن تحريرها قادم لا محالة، فذلك وعد رباني.. شئنا أم أبينا، وما استزراع الاحتلال لشجر الغرقد إلا إيماناً بذلك اليوم.

وإن حالت ظروف فلسطينيي المهجر أن يكونوا بعيداً عن أرضهم، إلا أنهم يعيشون الأمل، أمل العودة إلى أرضهم، لذا.. كل واحد محتفظ بذكرى من فلسطين، مفتاح البيت.. تراب الأرض وأحجارها.. صورة البيت والحي الذي كانوا فيه، حتى تظل الأجيال التالية مرتبطة بأرضهم الأم.

فلسطين ليست ملكاً للفلسطينيين، بل هي ملك لأرض الإسلام والمسلمين كما قال السلطان عبدالحميد الثاني يرحمه الله، والقدس ليست حكراً لدين، بل هي مهبط الوحي، وجمع الأنبياء، وأرض المحشر والمنشر، فلا غرابة أن نجد تسابق الأمم للاستيلاء عليها، فهي موجودة في كل العقائد.

ويأتي دور المسلمين في كل مكان لنصرة المرابطين في عموم فلسطين، وبالأخص القدس وغزة، وتتعدد وسائل النصرة ما بين النصرة السياسية والإعلامية والمالية والتواصل الاجتماعي لإظهار الحق لمن غاب عنه، ولاستمرار البقاء على الساحة العالمية تأييداً ونصرة.

وبمقارنة الإنفاق.. فإن إجمالي ما يصل من الخارج لدعم القدس عبر المؤسسات الإنسانية 7 ملايين دولار بالسنة، وما تنفقه "إسرائيل" ضد المقدسيين أمنياً وإعلامياً ومصادرة وهدما... الخ 2.7 مليار دولار، أي ما ينفق لصالح المرابطين يساوي 0.038% مما ينفقه اليهود!!

ومع ذلك تجد المرابطين المقدسيين يواجهون الآلة الصهيونية بأجسادهم ومستقبلهم وصحتهم ورزقهم نيابة عن كل المسلمين، حماية للمسجد الأقصى.

لقد حفر "الإسرائيليون" عشرات الأنفاق تحت المسجد الأقصى، وأكد علماء التاريخ والجيولوجيا اليهود القائمون على البحث عدم وجود أي أثر للهيكل المزعوم، فحولوا الأنفاق إلى أكثر من 130 قاعة، استخدمت مكاتب ومتاحف ومرافق سياحية، كما أن وجود الأنفاق يؤهل هدم المسجد الأقصى بأي وسائل خارجية.

ومع كل التنازلات العربية، وكل اتفاقيات السلام المزعوم، فإن الكيان الصهيوني لم يلتزم بكل اتفاقاته الأمنية مع السلطة الفلسطينية التي لا سلطة لها إلا على شعبها المكلوم.

وحق لي أن أفخر بالموقف الكويتي أميراً وحكومة وشعباً تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، فسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وقف سداً منيعاً ضد الصهيونية، صادعاً بالحق في المؤتمرات الدولية وأمام رؤساء العالم وفي الأمم المتحدة، وكذا رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بمواقفه المشرفة، والدعم المتواصل من الجمعيات الخيرية الكويتية في نصرة الشعب الفلسطيني، رغم تضييق الكيان الصهيوني، والحصار الظالم.

لنعمل على دعم المرابطين المقدسيين وتثبيتهم أمام عملية التهويد القسرية للقدس، والسعي لهدم المسجد الأقصى، ولندعم المنكوبين في غزة في هذه الأيام المباركة.

ينشر بالتزامن مع صحيفة "الأنباء" الكويتية.

الثلاثاء, 07 مايو 2019 10:12

السلطان الذي رُفضت شهادته

استدعى القاضي «شمس الدين فناري» السلطان العثماني «بايزيد» الأول للإدلاء بشهادته، فلما دخل السلطان المحكمة ووقف أمام القاضي، وقد عقد يديه أمامه كأي شاهد عادي، رفع القاضي بصره إلى السلطان، وأخذ يتطلع إليه بنظرات محتدة، وقال له: «إن شهادتك لا يمكن قبولها، ذلك لأنك لا تؤدي صلواتك جماعة».

كانت مفاجأة كبيرة للسلطان وللحضور الذين اندهشوا من هذه الجرأة لدى القاضي، ولعلها أقرب إلى الإهانة أمام الناس، فتسمّر الحاضرون في أماكنهم، ينتظرون رد فعل السلطان، فما كان منه إلا أن استدار وخرج صامتاً من المحكمة بكل هدوء.

وأصدر السلطان بايزيد في اليوم نفسه أمراً ببناء جامع ملاصق لقصره في بورصة، وعندما تم تشييد الجامع، بدأ السلطان يؤدي صلواته في جماعة.

لم يأت هذا القرار من القاضي عشوائياً، وإلا لم استدعاه وهو يعلم أنه لا يحضر صلاة الجماعة في المسجد! إنما هي قضية تربوية من الدرجة الأولى، كما حصل في قصة الخليفة عمر بن عبدالعزيز مع أهل سمرقند.

والآن.. من هو بايزيد الذي التزم قرار القاضي؟!

إنه صاعقة الإسلام، سلطان إقليم الروم، الغازي جلال الدين يلدرم بايزيد خان الأول بن مراد بن أورخان العثماني، ويعرف باسم «بايزيد الأول»، أو يلدرم بايزيد، و«يلدرم» كلمة تركية تعني «البرق» أو «الصاعقة»، وهو لقب أطلقه السلطان مراد الأول على ابنه بايزيد لسرعة تحركه وتنقله برفقة الجند، لذلك كثيرا ما يعرف هذا السلطان في المصادر العربية باسم «بايزيد الصاعقة» أو «بايزيد البرق»، وهو رابع سلاطين آل عثمان.

انتزع بايزيد من البيزنطيين مدينة فيلادلفية، وكانت آخر ممتلكاتهم في آسيا الصغرى، وفتح بلاد البلغار والبوسنة وسلانيك وألبانيا، مما دعا البابا بونيفاس التاسع إلى شن حرب صليبية جديدة ضد العثمانيين، لطرد المسلمين من أوروبا، وشارك في هذه الحملة خمس عشرة دولة أوروبية، من بينها إنجلترا وفرنسا والمجر، إلا أن بايزيد سجل انتصاراً ساحقاً على الجيوش الصليبية، في المعركة التاريخية المشهورة «نيكوبوليس» سنة 1396م وردهم على أعقابهم.

وحاصر بايزيد القسطنطينية مرتين متواليتين، ولكن حصونها المنيعة ثبتت في وجه هجماته العنيفة، فتركها وعاد ليحمي أراضيه عندما علم بقدوم المغول، وعمل على تعزيز موقعه في آسيا الصغرى استعداداً للموقعة الفاصلة بينه وبين تيمورلنك، وهكذا خف الضغط العثماني على البيزنطيين، وتأخر سقوط القسطنطينية في أيدي المسلمين خمسين سنة.

نعم.. صاحب هذه الفتوحات، وهازم الصليبيين، «الصاعقة».. انحاز لرأي القاضي ولم يعترض، بل سارع لبناء مسجد يصلي فيه جماعة، وهكذا يكون النصر.

إن تعليم أبنائنا مثل هذه القصص التاريخية، تقدم لهم موائد تربوية جاهزة، لا نتكلف فيها بإيصال الرسالة والقيمة والفائدة، فهي تخترق قلوبهم وأفئدتهم وعقولهم، وتبث فيهم روح الشجاعة والأنفة والتواضع وحسن الخلق، فلا تحرموهم منها.

وهذه مسؤولية أخرى لوزارة التربية ووزارة الأوقاف ووزارة الإعلام لنشر مثل هذه القيم والمفاهيم الرائعة بأساليب مختلفة.

ومبارك عليكم الشهر.

 

___________________________

يُنشر بالتزامن مع صحيفة "الأنباء" الكويتية.

 يفتخر كل مجتمع بقيمه التي يتميز بها، التي يتمسك بها ويحافظ عليها أطول فترة زمنية ممكنة، التي يتفوق بها على المجتمعات الأخرى، وتتجلى هذه القيم عند الأزمات والمواقف الصعبة، والأزمنة الشديدة.

وتتعرض هذه القيم لمحاولات تشويه وإساءة من جهات مختلفة، وبالأخص وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، ونجد بعض الأعمال الدرامية تسيء لقيم المجتمعات المحافظة بالدعوة للتفلّت منها، ومخالفة القوانين، والدعوة الصريحة المباشرة أو غير المباشرة لتجاوزها ومخالفتها.

وأكثر الناس تعرضاً لهذه الإساءات النساء والفتيات.. الفئة الأكثر متابعة للتمثيليات التلفزيونية، وكذا الشباب الذين يتابعون الأفلام السينمائية؛ وبالتالي لا غرابة أن نرى أثر ذلك في سلوكهم اليومي، من تخلٍّ تدريجي عن القيم الإيجابية، واختيار قيم غريبة عن مجتمعه.

كما تتعرض تلك القيم للزوال مع المهاجرين لدول مختلفة القيم، وبالأخص الهجرة من دول المشرق إلى دول المغرب، حيث ينشأ الجيل الثاني المولود هناك على قيم بلد المهجر، وتتأكد لدى الجيل الثالث، فينسلخ من هويته وقيمه؛ وبالتالي لا غرابة أن نرى أثر ذلك في سلوكهم اليومي، من تخلٍّ تدريجي عن القيم الإيجابية، واختيار قيم غريبة عن مجتمعه.

ولا يدعم استمرار هذه القيم الإيجابية سوى التربية والتنشئة الحسنة، التي تحصن الجيل الجديد ممن يحاول الإساءة لها، أو يتأثر بعكسها، وبنظرة كاشفة للجاليات المهاجرة لدول الغرب من مختلف الجنسيات المشرقية، نجد المجموعة المتماسكة التي تحفظ عيالها من الانغماس في الفكر الغربي، وتوفر لهم البديل التربوي الأفضل منذ نعومة أظفاره، يحافظ الأبناء على قيمهم وهويتهم حتى وإن حصلوا على جنسية تلك البلاد، فالهوية والقيم ليست بالجواز والجنسية، إنما في السلوك.

ولعل أبرز الجاليات التي تحافظ على هويتها ولو بعد مرور قرن من الهجرة هم الهنود والصينيون بمختلف دياناتهم، حتى إنك ترى لهم أحياء خاصة بهم، (وأشهرها الحي الصيني)، وتنتشر معابدهم المختلفة، ومطاعمهم وملابسهم الشعبية، ويحرصون على مدارس السبت والأحد التي يغذون فيها أبناءهم تلك القيم بأسلوب محبب، وكذا البنغال والباكستان والأتراك واليمنيون.. وغيرهم.

كما أنهم يرسلون أبناءهم فترات طويلة إلى بلدهم الأم حتى يعرفوا أقرباءهم وأحياءهم، ويتعلموا عاداتهم وتقاليدهم وقيمهم، ويحفظوا لغتهم بشكلها الصحيح، ويفهموا دينهم، فتترسخ الهوية لديهم، مع الاستفادة من التقدم العلمي والفكري لدى الغرب؛ دون خسران قيمهم.

فالمسؤولية القيمية هي مسؤولية اجتماعية بالدرجة الأولى، تنطلق من الأسرة التي تهتم بأبنائها وترسخ فيهم القيم الإيجابية، حتى لا يعيش الشباب صراعاً نفسياً بين ثبات القيم وانسلاخها من هويته الأصيلة، وتنعكس على سلوكه اليومي بشكل سلبي.

وليس أفضل من الالتزام الديني في الحفاظ على تلك القيم، والارتباط بالمسجد، والصحبة الصالحة، ودعاء الوالدين، والتحصين المستمر، والتثبيت والتوفيق من الله عز وجل.

وقد تميز المسلمون كثيراً بقيمهم الإيجابية التي أشاد بها قادة العالم، حافظوا فيها على هويتهم، وخدموا الأمم على اختلاف هويتهم، في الإغاثات الإنسانية تارة، وفي ضبط النفس لما يُحاك عليهم تارة، حتى أثبتت العديد من الأرقام أنهم الأقل أذى على مستوى العالم، فأقاموا صلاة الاستسقاء في السويد، وأنقذوا الناس من عدة حرائق في بريطانيا، فأثبتوا أنهم مواطنون مخلصون لبلدهم حتى لو كان بلد المهجر.. وهكذا هي قيم المسلم الإيجابية.

الثلاثاء, 30 أبريل 2019 13:44

على قدر نوايا النساء.. يخرج الرجال

كتبت تغريدة قبل شهر تقريباً، اعترضت عليها مجموعة من الأخوات الفاضلات لأنني –كما ذكرن- حملت المرأة أكثر مما تحتمل، بل حملتها جزءاً من مسؤولية الرجل، وهذه التغريدة هي:

‏«على قدر نوايا النساء.. يخرج الرجال».. ‏قيل: إن المرأة في سالف العصور كانت عندما ترضع طفلها تدعو الله أن يكون ذا شأن عظيم عندما يكبر (فارساً، عالماً، قائداً..)، ولهذا كان أجدادنا عظماء.

أما اليوم.. فمعظم نسائنا يرضعن أطفالهن على نية أن يناموا، ‏لذلك اليوم معظم الأمة نائمة!

وما قصدته هو تأكيد لدور المرأة التربوي، التي نزلت فيها آيات وأحاديث وأحكام شرعية تكريماً لها، فكان بلاء الأمة من المرأة، ونجاحها من المرأة.. أماً وجدة وعمة وأختاً وخالة وزوجة.

فلا نجد ناجحاً في التاريخ، إلا وتجد وراءه امرأة، إلا ما رحم ربي، أقول ناجحاً ولا أقول مجرماً أو فاسداً.

قال أحمد بن حنبل: «حفظتني أمي القرآن وأنا ابن عشر سنين، وكانت توقظني قبل صلاة الفجر وتحمي لي ماء الوضوء في ليالي بغداد الباردة، وتلبسني ملابسي، ثم تتخمر وتتغطى بحجابها، وتذهب معي إلى المسجد، لبعد بيتنا عن المسجد ولظلمة الطريق».

وتوفي والد محمد بن إدريس وعمره سنتان، فربته أمه وحفظ القرآن الكريم وهو ابن 7 سنوات، وحفظ "الموطأ" وهو ابن عشر، ولعدم قدرته على دفع المال للمعلم، قالت له: اجلس بجانب الأغنياء، وانقل عنهم، فوهبه الله ملكة الحفظ من أول مرة، حتى أصبح يدرس أبناء الأغنياء عند غياب المعلم، واستخدم العظام والقراطيس المستعملة ليكتب في ظهرها، وأجازه الإمام مالك للفتوى وهو في الخامسة عشرة من عمره.

وقال لأمه: «تعلمت الذل للعلم، والأدب للمعلم»، إنه الإمام الشافعي.

أما «هوما خاتون».. فكانت تخرج صباح كل يوم إلى حدود قريتها وبيدها ابنها الصغير، وتقول له: يا محمد، هذه القسطنطينية، وقد بشر الرسول بفتحها على أيدي المسلمين، وأسأل الله القدير أن يكون هذا الفتح على يديك.

فسأل ببراءة: كيف يا أمي أفتح هذه المدينة الكبيرة؟ فردت: بالقرآن والسلطان والسلاح وحب الناس.

واستمرت أمه تغرس فيه هذه المعاني حتى مات أبوه السلطان مراد الثاني، فوجدته يبكي فقالت له: ما لهذا خلقت، ما ولدتك لتبكي على الملك، أنا أنجبتك لتفتح القسطنطينية، وتحقق الحلم، فكان محمد الفاتح.. «فلنعم الأمير أميرها».

هذه نماذج بسيطة من تاريخنا الإسلامي الطويل، تؤكد دور الأم في التنشئة، ففي الوقت الذي يحارب فيه الرجال، ويكدون ويرتحلون للعمل، أو يموت الأب أو ينفصل، تجد المرأة تبني أمجاداً.. نساءً ورجالاً، ولا تتحجج بالطلاق أو اليتم أو الفقر أو العوز، لذا.. لا غرابة أن يوصي النبي صلى الله عليه وسلم بحسن صحبة الأم ثلاثاً، فماذا تنتظر النساء أكثر من هذا الشرف؟ ولله در الشاعر القائل:

الأم مدرسة إذا أعددتها               أعددت شعبا طيب الأعراق

«على قدر نوايا النساء يخرج الرجال»، فأحسن نواياكن لله عز وجل، يبارك لكن في ذرياتكن، وابتعدن عن القيل والقال وكثرة السؤال، فالمرأة هي استقرار البيت واهتزازه، وهي أمان الأسرة وافتتانها.

 

____________________________

يُنشر بالتزامن مع صحيفة "الأنباء" الكويتية.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top