د. عصام عبداللطيف الفليج

د. عصام عبداللطيف الفليج

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انتشرت في الآونة الأخيرة دورات تدريبية، أقل ما يقال عنها: إنها مشبوهة فكرياً وعقدياً وقيمياً، تختص بالطاقة وغيرها، فيتم نقل أفكار إلحادية أو وهمية أو استفزازية، بجهل أو كبر من المدرب، ويلحقه تلقائياً المتدرب.

إن من أبرز آفات التدريب التقليد والنقل دون فلترة، مما زاد من انتشار تجار التدريب، أو مدرب شنطة، الذي يتكلم بكل فن دون سقف أو حد، ودون مراعاة للبيئة والدين والقيم الاجتماعية، ودون تقدير لمستوى المتلقي فكرياً وثقافياً ودينياً، وتحول التدريب إلى تجارة أسماء وهمية متواضعة المضمون، حتى إذا تم اختبار المتدرب لا تجد مستواه يتعدى "جيداً".

ودخل عالم التدريب آفات جديدة، أدت إلى أمرين خطيرين في المجتمعات العربية:

أولاً: مشكلة دينية تبدأ بالضعف الإيمانية، وتنتهي بالإلحاد.

فالمدرب يدعو للتفكير وإعمال العقل، ويضرب المثل في العبادات، وبغروره يبدأ بانتقاد علماء الدين دون غيرهم، ويطلب الأدلة والتبريرات الفكرية والعقدية من أناس غير شرعيين، وغير محصنين عقدياً، معتقداً أنه نما التفكير لديهم، فيبدأ الشك يدخل في قلوبهم، ويدخل الغرور في نفوسهم بأنهم قادرون على الفهم والاختيار، وينسفون ما قاله العلماء، حتى رأينا بعض النساء ألقين الحجاب، وبعض الشباب تطاول على الصحابة، ووصل الأمر لدى قلة منهم إلى بوادر الإلحاد، وكل ذلك باسم الفهم والعقل، وهم رجال ونحن رجال، نتيجة لتلك الدورات التخريبية.

ثانياً: مشكلة اجتماعية، تبدأ برفض المرأة للضوابط الاجتماعية، وتنتهي بالطلاق، فالمدرب يدعو المرأة إلى أن.. عيشي حياتك، ‏ابحثي عن ذاتك، ‏استمتعي بعمرك.. إلخ، من الشعارات الجاذبة، دون وضع أطر أو حدود لها، فتتطاول على المجتمع وقيمه، ولا تضع وزناً لا لزوج ولا أب أو أم، ويبقى همها نفسها فقط.

وانتقلت العدوى إلى وسائل التواصل الاجتماعي، التي يستسلم لها الناس بشكل غريب، وكأنه كلام منزل.

يقول د. حمود القشعان: نبهت من طلاق العشرينيات والخمسينيات بعد علم وخبرة ودراسات أكاديمية ميدانية مع حالات منذ عام 1989م، بهدف «التحذير من أشباه المدربين والدخلاء على الاستشارات»، فكم من بيت هدموه بدورات وهمية، والنهاية خراب بيوت، ‏فالأول طلاق متعجل والثاني طلاق مؤجل، ‏وكلاهما يأتي نتيجة تأثير الصديقات، وأشباه المدربين والمدربات بما يسمى دورات التنمية البشرية والطاقة. (بتصرف).

وعادة لا تتدخل الحكومات في مثل هذه الأمور، لاعتبارها اختيارات شخصية، لكن لا بد من رموز المجتمع من التدخل للتحذير والتوعية، قبل أن تقع الفأس في الرأس، فما ترونه اليوم، قد يصل إليكم في الغد، وفي الفم ماء.

ألا هل حذّرت، اللهم فاشهد.‏

 

___________________________

يُنشر بالتزامن مع صحيفة "الأنباء" الكويتية.

الثلاثاء, 05 فبراير 2019 14:53

أيها الوافدون.. استمتعوا بحياتكم

دعا موظف وافد بسيط مديره عند زيارته دوام المساء على العشاء، فاستجاب له، وتكررت الدعوة كلما حضر المدير الذي استغرب من الأكل الذي يحضره، فالكمية كبيرة، والنوعية من الأسماك الطازجة الغالية، فسأل صاحبه عن حكايته، فقال: بدأ هذا الموظف عمله في الكويت منذ 20 سنة، وأحضر زوجته، ورزقهما الله الذرية، إلا أنه كان يقتر على نفسه في المأكل والملبس، ويرسل المبلغ لإخوته لعمل استثمار مشترك للمستقبل، وبعد سنوات اكتشف أنهم استحوذوا على كل الاستثمار، وحملوه الديون، فصدم من عمل إخوانه المقربين، فقرر بعدها أن يمتع نفسه وأسرته بما أنعم الله عليه من خيرات في الكويت، إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

لا يختلف اثنان على أن كل وافد إنما جاء للعمل لأجل الاسترزاق، وزيادة دخله في بلده، سواء في الخليج أو أوروبا أو أميركا، ولا شيء في ذلك، فهذه سنة الحياة، إلا أن الفرق يكون في خطة ذلك الشخص، رجلا كان أو امرأة، هل هناك نية استقرار أم عودة؟ هل سيعمد إلى التقتير على نفسه من أجل الآخرين (أهله، أقربائه، قبيلته..)، أو لأجل بناء مستقبله في بلده (استثمار، عمارة..)، على حساب نفسيته ومظهره وصحته؟ هل سيعمل ليل نهار لتحقيق أهدافه المالية؟ أم يعيش حياته في بلد العمل (المهجر) بالاستمتاع بما أنعم الله عليه هو وأسرته، واستقطاع مبلغ محدود لأهله وللاستثمار بحسب مستوى دخله؟

نعم.. هو صراع نفسي عند اتخاذ القرار، تحكمه ظروف عديدة، وفق البيئة والتنشئة ومستوى الدخل، والطموح.

عزيزي المقيم في أي بلد.. لا تكن حارسا للمال ليأخذه غيرك، بل كن فاعلا ومستثمرا له، واستمتع بحياتك، ولا تنس أقرباءك بالحسنى، والبس جيدا، واحرص على صحة عيالك، وادخر لمستقبلك، كل وفق دخله وإمكاناته.

ولا أعني الإسراف بأي حال من الأحوال، إنما الحكمة.

يقول أحد المهاجرين في بريطانيا: جئت قبل 55 سنة، والنية أن أقضي عاما أو اثنين بالكثير لأجني المال، ثم أعود إلى وطني، وتجري بي الأيام ليتبين لي أنني لم أحقق الهدف المالي، فأخذت أمدد سنة بعد أخرى، وتزوجت ودرس عيالي في بريطانيا، ولم أحقق الهدف المالي، وتوفيت زوجتي وتقاعدت ولم أحقق الهدف المالي، ولم أملك بيتا لا في وطني ولا في بريطانيا، ولم أستمتع بحياتي.

أيها الوافدون.. استمتعوا بحياتكم، فالأرزاق بيد الله.

 

___________________________

يُنشر بالتزامن مع صحيفة "الأنباء" الكويتية.

الأحد, 03 فبراير 2019 10:39

قبل أن نصل إلى أزمة المياه

بدأت دول كثيرة تدق جرس الإنذار المائي؛ إما في مستوى الهدر والإسراف، أو الشح المائي، وأنا لا أتكلم عن الصحاري والقفار وما يصيبها من جفاف، فالخطر قد شارف المدن الخضراء، وما أكثرها، فقد قرأنا عن الجفاف الذي أصاب مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا، وبدأ الناس يحصلون على المياه عن طريق تعبئة جالونات في مراكز خاصة، وكادت تصل إلى مرحلة الصفر لولا رحمة الله، وسبقتها في الجفاف مدينة ساو باولو البرازيلية.

ولعلنا نذكر موجة الجفاف التي أصابت السويد، لعدم هطول الأمطار لأكثر من 4 أشهر؛ مما تسببت في عشرات الحرائق التي حولت آلاف الهكتارات من الغابات إلى رماد، وجعلت المزارعين في وضع صعب للغاية، وكانت مبادرة رائعة من مسلمي السويد عندما أقاموا صلاة الاستسقاء في العاصمة أستوكهولم، أسعدت الناس لهذه المشاعر الوطنية والإنسانية.

ولا يخفى على أحد أن الصراع العالمي القادم سيكون حول المياه، فبوادره الأولى واضحة من مشكلات سدود الأنهار الشهيرة التي تغذي عدة دول؛ مثل النيل ودجلة والفرات، وبلا شك فإن شح المياه سيؤدي لنزاعات وحروب، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط.

ولأزمة المياه مظاهر عدة، أبرزها قلة المياه الصالحة للشرب، وقلة مياه استخدام الصرف الصحي، ونضوب المياه الجوفية وتأثيرها السلبي على الإنتاج الزراعي، وتلوث موارد المياه بسبب المجاري والمخلفات الكيميائية والنووية، وانتقال الأمراض عن طريق المياه الجارية، حتى نجد أنفسنا بين تصحر وجفاف.

لقد استطاعت البرازيل وجنوب أفريقيا وغيرهما من الدول تجاوز المحنة بتطبيق نظم صارمة بخصوص الإسراف، ولكنها ما زالت على حافة الخطر، حتى الدول الإسكندنافية الباردة والمليئة بالثلوج عانت من الجفاف، وستعاني دول كثيرة ما لم تمتنع عن الإسراف، فقد بين تقرير للأمم المتحدة أن عدم كفاية المياه في كثير من الأحيان بسبب سوء الإدارة والفساد.

وكم أعلن قياديون في وزارة الكهرباء والماء عن تصدر دولة الكويت الهدر المائي في العالم (استهلاك الفرد)، وهذا مؤشر خطير لبلد صغير، بعدد سكان قليل، وسط صحراء، وقرب بحر مالح، وتحرق ملايين براميل النفط في المصافي؛ لأجل الحصول على الماء الصافي.

فينبغي على الدول أن تعي هذه الخطورة بشكل مسبق، حتى لا نصل إلى مرحلة «لا علاج، ولا دواء»، بما فيها الدول الغنية بالماء، ويكون ذلك بسن قوانين الهدر، وتقسيم تعرفة الماء وفق شرائح؛ فكلما ارتفع الهدر؛ ارتفعت معه التعرفة.

ومن الضروري بمكان استمرار التوعية بأهمية عدم الإسراف بالماء، فقد مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بسعد بن أبي وقاص وهو يتوضأ؛ فقال: «ما هذا السرف؟»، فقال: أفي الوضوء إسراف؟ قال: «نعم.. وإن كنت على نهر جار»، وقال: «إن للوضوء شيطاناً يقال له ولهان فاتقوا وسواس الماء»، فإذا كان ذلك في الوضوء وهو ركن الصلاة، فكيف بباقي حياتنا اليومية؟!

إن المحافظة على استهلاك المياه يدخل ضمن الأمن القومي لأي بلد، فلنستدرك ما يمكن إدراكه قبل أن نصل إلى أزمة المياه، ونجد أنفسنا نستجديه.. أو نهاجر!

الثلاثاء, 29 يناير 2019 15:12

أمون عليك ولا أمون على أخوي

كنا نتحاور في إحدى الديوانيات حول بعض النباتات المفيدة في الوقاية والعلاج، وذكر رجل ستيني نبتة «المورينغا» وفوائدها العديدة، والكل منتبه إليه، وهي نبتة مفيدة للعديد من الأمراض المستعصية، يعود أصلها إلى الهند، وتنمو في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وهناك من جرب زراعتها في الكويت ونجحت، وقال إن أخاه زرعها في مزرعته، وأحضر ورقة منها عرضها علينا، فبادره أحد الحضور بطلب أوراق منها لأنه يعاني من مرض ما ويرغب في العلاج بها، فرد عليه وهو مطأطئ رأسه: اعذرني.. فأنا لا أستطيع أن أطلبها منه، فوالله إني أمون عليك ولا أمون على أخوي. فصمت الجميع أمام هذه الكلمة، وتم تغيير الموضوع.

كم آلمني هذا الرد المفاجئ، واستوقفتني جملته «أمون عليك ولا أمون على أخوي»، فماذا بعد هذا العمر بين أخوين وقد شارف على السبعين؟ وكيف يسمح أخوه لنفسه بأن يمون عليه ربعه، ولا يمون عليه أخوه الأكبر؟ ما هذا التفكير الذي ضيق بين أخوين؟

يقول أحد الشباب: اتصل عليّ صديق عزيز، وقال أنا محتاج الآن 150 ديناراً، فقلت له: حياك الله.. وجاءني فوراً وأعطيته المبلغ، ورحل.. سألته فيما بعد: أعرف أن لديك إخوة كثيرين، وبعضهم يملك مالاً لا بأس به، ومبلغ 150 ديناراً ليس كثيراً، فقال: العلاقة بيني وبين إخواني وأخواتي شبه رسمية، صحيح نلتقي أسبوعياً على غداء وعشاء، لكني لا أستطيع طلب شيء من أي أحد، وأمون عليك أكثر منهم.

يا إلهي.. ما هذه الحياة الجافة بين الإخوة، وكيف يهنأ لهم بال بهذه النفسية القاسية، وقد انتزعوا المحبة والمودة من قلوبهم؟

لعلي لا أبالغ إذا قلت إن عدداً كبيراً من الأسر تعيش هذه النفسية، ولكنها لا تعلنها، وما أعلنها إلا من ضاقت به نفسه، والأسباب في ذلك عديدة ومختلفة، ولسنا بصدد علاجها، لأنها أمراض اجتماعية مزمنة، ولكن لابد من التعايش معها بما يحقق التعامل الإنساني بين الإخوة، واستخدام التغافل، وافتعال المودة ولو مجاملة، دون إهدار كرامة أو إذلال أو إهانة، ودون كيديات، فسلوك غير أخلاقي أن تعامل الآخرين أفضل من أخيك.

أكرر.. عندما تعامل الآخرين أفضل من أخيك، فذاك سلوك غير أخلاقي.

أعرف رجلاً غنياً أدخل إخوانه البسطاء في تجارته، فأصبحوا أسماء لامعة، ويقدم أخاه الأكبر في المجالس، ولا يتمنن عليهم أبداً، وغنيا آخر أشرك أخاه البخيل الميسور في بعض تجارته، فلما رآه لا ينفقها على نفسه ولا عياله، بدأ يصرف عليه بشكل غير مباشر، رأفة به وبعياله، ولا يشعره بأي فضل.. كل ذلك من باب تجاوز الاختلافات، ولم الشمل.

"الدنيا زائلة".. كلمة نرددها كل يوم، ونتخذها شعاراً عند الحديث عن الآخرين، ولكننا قد نفتقد تطبيقها على أنفسنا، والسبب باختصار شعور «النقص» الذي أدى إلى «الكبر»، وليس بالضرورة أن يكون الكبر من الغني فقط، فقد جاء في الحديث «ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولا ينظر إليهم، ولهم عذاب أليم: شيخ زان، وملك كذاب، وعائل مستكبر»، والعائل هو الفقير، لذا جاء التحذير.

أعرف أن الكلام ثقيل على النفس، ولكن لابد من التذكرة، فلا أجمل من تحقيق معاني الأخوة بشموليتها، قولاً وفعلاً، وما أجمل أن يقول ذلك الستيني أمام الناس وبكل فخر: نعم.. أمون على أخوي.

معلومة: «المورينغا» شجرة طويلة ونحيفة، ومن أسمائها «البان»، لذا توصف المرأة الطويلة الممشوقة القوام عند العرب بأنها مثل "غصن البان".

________________________________

ينشر بالتزامن مع صحيفة " الأنباء" الكويتية.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top