طباعة

    الإصلاح كرمت 29 مبدعاً من الفائزين بجائزة الأفلام القصيرة

07:04 24 يوليو 2012 الكاتب :   خاص-المجتمع
 كرمت جمعية الإصلاح الاجتماعي الفائزين بجائزة الإصلاح للأفلام القصيرة  ليلة أمس في حفل أقيم بهذه المناسبة بمقر الجمعية في الروضة ، وقد حصد يحى فؤاد الرفاعي المركز الاول وجائزته 2500 دينار عن فيلمه ( اليوم ) بينما حصل فيلم (حينما كنت ) لـ عبد الوهاب الأصبحي المركز الثاني وجائزته 1250 دينار  ، وحصل فيلم ( حبي سوريا ) لـ فجر عادل الشمري على المركز الثالث وجائزته 1250 دينار أيضاً  .

  كرمت جمعية الإصلاح الاجتماعي الفائزين بجائزة الإصلاح للأفلام القصيرة  ليلة أمس في حفل أقيم بهذه المناسبة بمقر الجمعية في الروضة ، وقد حصد يحى فؤاد الرفاعي المركز الاول وجائزته 2500 دينار عن فيلمه ( اليوم ) بينما حصل فيلم (حينما كنت ) لـ عبد الوهاب الأصبحي المركز الثاني وجائزته 1250 دينار  ، وحصل فيلم ( حبي سوريا ) لـ فجر عادل الشمري على المركز الثالث وجائزته 1250 دينار أيضاً  .

وقد أقيم الحفل برعاية معالي الشيخ / سلمان صباح السالم الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب ، وبحضور المهندس/ علي  حسين اليوحة الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ، ونائب رئيس جمعية الإصلاح حامد الياقوت وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية ، ولفيف من الشخصيات العامة والمهتمين والمشاركين في المسابقة  .

تشجيع المواهب

في بداية الحفل تم عرض فيديو تعريفي عن المسابقة ، ثم ألقى  عضو مجلس إدارة جمعية الإصلاح  سالم مساعد العبد الجادر ، كلمة الجمعية حيث أكد على أن الشباب هم الثروة الحقيقية والقلب النابض لأي مجتمع لذا اعتنى ديننا العظيم بهم وخصهم بنصوص دون غيرهم  “إنهم فتية آمنوا بربهم”

وأضاف : وعرف نبينا الكريم – صلى الله عليه وسلم – أثر الشباب .. فاستخرج ابداعات من معه من الأصحاب .. فسادوا في كل فن وبرعوا في كل باب ولم يكتف عليه الصلاة والسلام برعاية الشباب والاهتمام بهم بل أشركهم في تحمل المسؤوليات، فيأمر علي أن ينام في فراشه ليلة الهجرة ، ويولي أسامة بن زيد  ويثق في قوة حفظ زيد بن ثابت  فيأمره بتعلم العبرانية والسريانية فتعلمهما في أقل من 17 يوم .

  وأشاد عبد الجادر  بالاهتمام  البالغ  الذي توليه دولة الكويت قيادة وحكومة من رعاية للشباب وأصحاب المواهب في شتى المجالات ،  ولا ادل على ذلك مما نراه اليوم من اجهزة تنفيذية دُشنت وشبابنا هم مركز اهتمامها ومادة عملها .. منها مثالاً لا حصراً الهيئة العامة الشباب والرياضة ومؤسسة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح للعناية بالموهوبين وصندوق دعم المشروعات الصغيرة ثم تتويج هذا الاهتمام بتخصيص وزارة دولة باسم الشباب.

ووجه عبد الجادر الشكر إلى معالي  الشيخ / سلمان صباح السالم الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب على رعايته الكريمة للحفل ، و إلى  القائمين على المسابقة ولجنة التحكيم و إلى شبابنا المبدع المتميز .

من جانبه أشاد المهندس علي حسين اليوحة في كلمته نيابة عن راعي الحفل بالجهود التي تبذلها دولة الكويت في رعاية الشباب ، وشكر البادرة الطيبة التي قامت بها جمعية الإصلاح في تشجيع الموهوبين من الشباب من خلال جائزة الإصلاح للأفلام القصيرة .

 

الأفلام الفائزة

وتتابعت فقرات الحفل حيث شاهد الحضور الأفلام الثلاثة الفائزة بالمراكز الأولى وهي ( حينما كنت ) و(اليوم ) و ( حبي سوريا) .

وقام نائب رئيس جمعية الإصلاح حامد الياقوت والأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي اليوحة ورئيس قطاع الصحبة الصالحة بجمعية الإصلاح سالم مساعد العبد الجادر بتكريم أعضاء لجنة التحكيم ، والأفلام الفائزة .

وضمت لجنة التحكيم السادة  : فاروق عبدالعزيز – مخرج أفلام وثائقية وناقد سينمائي ود.خالد القحص – أكاديمي إعلام ومحكم دولي للبرامج والتلفزيونية  وفهد البناي – مدرب تصوير فوتغرافي وفيديو ، وسامي الرميان – مستشار إعلامي في مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك ،  و محمد سامي العنزي – منتج ومخرج.

 

يذكر أن جمعية الاصلاح قد أعلنت خلال الشهور الماضية عن تدشين مسابقة سنوية (جائزة الاصلاح للأفلام القصيرة) حيث تنافس المشاركون في انتاج الأفلام القصيرة في حدود من 30 ثانية الى دقيقتين وسمح بالتسجيل في المسابقة من خلال موقع الجائزة على الانترنت eslahfilm.com وسوف تمنح الجمعية في حفل اليوم الجوائز للفائزين بالمسابقة بحيث يحصل الفائز بالمركز الأول على 2500 دينار، والمركز الثاني 1500 دينار، والمركز الثالث 1000 دينار، والمركز الرابع 500 دينار والمراكز من الخامس الى العاشر 200 دينار، على ان تمنح كل جائزة لفيلم واحد فقط (فرد، شركة، أو جهة) ولا يسمح بتقاسم الجوائز بين الأفلام.

وأشار موقع الجائزة ان الجمعية تستهدف من تنظيم المسابقة نشر الوعي الاسلامي وتعزيز مفهوم الوطنية والقيم الاجتماعية والأخلاق النبيلة والمساهمة بتقديم حلول مختلفة لتحديات الحياة اليومية.

موضوعات ذات صلة