الرحمة العالمية تفتتح سكن طالبات معهد البعوث الإسلامية

09:29 25 ديسمبر 2016 الكاتب :  

افتتحت الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي سكن لطالبات معهد البعوث الإسلامية جنوب تايلاند، والذي ينتظر منه أن يستفيد منه أكثر من 128 طالبة من الأرياف الفقراء، وبتكلفة تصل إلى 64 ألف دينار كويتي، وتشمل قيمة البناء والتأثيث، كان ذلك بحضور رئيس البرلمان، ونائب رئيس مجلس الوزراء السابق، ومحافظ ولاية جالا، ورئيس المجلس الإسلامي بالولاية، ورئيس مكتب تايلاند بالإنابة د. علي الراشد، ورئيس مكتب شبه القارة الهندية محمد جاسم القصار.

هذا وقد قال رئيس مكتبي قرغيزيا والصين ورئيس مكتب تايلاند بالإنابة د. علي الراشد: إن السكن عبارة عن مبنى واحد من طابقين، وهو مكون من ثمانية قاعات للمبيت تضم الأسرة والخزانات والحمامات، بمساحة بناء كلية للمسكن 797م2، بالإضافة إلى التأثيث، مؤكداً على حاجة الطالبات لمثل هذا السكن، وذلك لأن المعهد يعاني من عدم وجود مسكن داخلي، كما سيوفر المشروع بيئة آمنة ومناسبة للفتيات تحافظ عليهن، وتعينهن على الإقبال على طلب العلم.

وأوضح الراشد أن معهد البعوث الإسلامية أنشأته الرحمة العالمية في ولاية جالا بجنوب تايلاند، وقد تم افتتاحه عام 2009م، ويدرس فيه حوالي 580 طالباً وطالبة، مشيراً إلى أن المعهد يقوم بتدريس العلوم الشرعية، واللغة العربية، وتحفيظ القرآن الكريم، وكذلك تدريس المنهج الأكاديمي الحكومي، إلا أن المعهد كان يعاني من عدم وجود مسكن داخلي للطالبات اللاتي يسكن في أكواخ من الصفيح والخشب القديم، وهي بحالة سيئة جداً ولا تتناسب على الإطلاق مع طلبة العلم وبخاصة الفتيات.

وأكد الراشد أن طالبات معهد البحوث كن يعيشن في بيوت خشبية، فكان إنشاء سكن طالبات معهد البعوث الإسلامية، مشيرا إلى أنه من أهداف هذا المشروع إيجاد سكن يحفظهن، للارتقاء بمستوى الطالبات، والحفاظ على الثوابت الإيمانية لديهم، مبيناً أن هناك عدد كبير من الطالبات الفقيرات لا يملكن سكناً خاصاً بهن، مما يضطرهن إلى تحمل مشقة الذهاب والعودة للمعهد، وهذا ما يؤثر سلباً على اجتهادهن وتحصيلهن العلمي.


  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top