الدويلة: كيف توصف جماعة مسالمة بالإرهاب.. وتُترك منظمات فجرت في دول الخليج؟

09:14 09 مارس 2014 الكاتب :   جمال الشرقاوي
أكد عضو الأمانة العامة للحركة الدستورية الإسلامية «حدس» مبارك الدويلة أن قرار المملكة إدراج «جماعة الإخوان المسلمين» ضمن المنظمات الإرهابية «لا يخص الحركة بشيء، ولكن ما يحز في الخاطر أن يتخذ القرار إزاء جماعة مسالمة وعريقة كـ«جماعة الإخوان المسلمين»،

أكد عضو الأمانة العامة للحركة الدستورية الإسلامية «حدس» مبارك الدويلة أن قرار المملكة إدراج «جماعة الإخوان المسلمين» ضمن المنظمات الإرهابية «لا يخص الحركة بشيء، ولكن ما يحز في الخاطر أن يتخذ القرار إزاء جماعة مسالمة وعريقة كـ«جماعة الإخوان المسلمين»، مستبعداً أن تتخذ الكويت قراراً مماثلاً لعدم وجود «جماعة الإخوان المسلمين» فيها، مشدداً في تصريح لصحيفة «الراي» الكويتية على القول: لمن يحاول أن يربط بين «حدس» و«الإخوان» بأن الحركة سبق لها أن أعلنت منذ زمن «بأن ليس لها أي ارتباط تنظيمي مع أي جهة».

وقال الدويلة: «لم نفاجأ من قرار المملكة العربية السعودية إدراج «جماعة الإخوان المسلمين» ضمن قائمة المنظمات والجماعات الإرهابية، وباعث ذلك أننا كنا نتوقع بعد صدور هذا القرار في  مصر  أن تصدر بعض الدول العربية والخليجية قراراً مماثلاً، لذلك نحن نعلم دوافع مثل هذا القرار».

وتابع: «يحز في خاطرنا صدور قرار بإدراج جماعة الإخوان المسلمين ضمن قائمة الإرهاب وهي جماعة مسالمة وعريقة ولا علاقة لها بالإرهاب، في حين تترك بعض المنظمات التي فجرت في دول الخليج دون اتخاذ قرار مماثل، وكذلك عدم معاملة دولة أرسلت خلايا للتجسس على بعض الدول دون قرار ضدها.. وعموماً ما يهمنا هو وحدة دول الخليج وشعوبها».

وأضاف الدويلة كل الخوف أن يكون لهذه القرارات التي صدرت أخيراً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ما بعدها، وأن ينتقل الخلاف من القمة إلى القاعدة، ونفقد عندها الشعار المحبب لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي المتمثل في «خليجنا واحد وشعبنا واحد».

وأعرب الدويلة عن «ثقته بقدرة وحنكة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، ومن خلال خبرته وعلاقاته ودرايته بأهمية وحدة دول وشعوب الخليج، أن يعمل على رأب الصدع الخليجي الذي حدث أخيراً».

وطالب الدويلة «الإخوة في دولة قطر الشقيقة أن يبدوا شيئاً من التجاوب مع مساعي تقريب وجهات النظر الخليجية، وكذلك نطلب من وسائل الإعلام أن تدرك أيضاً أهمية عدم تأجيج الوضع».

 

 

 

 

 

الدويلة: كيف توصف جماعة مسالمة بالإرهاب.. وتُترك منظمات فجرت في دول الخليج؟

أكد عضو الأمانة العامة للحركة الدستورية الإسلامية «حدس» مبارك الدويلة أن قرار المملكة إدراج «جماعة الإخوان المسلمين» ضمن المنظمات الإرهابية «لا يخص الحركة بشيء، ولكن ما يحز في الخاطر أن يتخذ القرار إزاء جماعة مسالمة وعريقة كـ«جماعة الإخوان المسلمين»، مستبعداً أن تتخذ الكويت قراراً مماثلاً لعدم وجود «جماعة الإخوان المسلمين» فيها، مشدداً في تصريح لصحيفة «الراي» الكويتية على القول: لمن يحاول أن يربط بين «حدس» و«الإخوان» بأن الحركة سبق لها أن أعلنت منذ زمن «بأن ليس لها أي ارتباط تنظيمي مع أي جهة».

وقال الدويلة: «لم نفاجأ من قرار المملكة العربية السعودية إدراج «جماعة الإخوان المسلمين» ضمن قائمة المنظمات والجماعات الإرهابية، وباعث ذلك أننا كنا نتوقع بعد صدور هذا القرار في  مصر  أن تصدر بعض الدول العربية والخليجية قراراً مماثلاً، لذلك نحن نعلم دوافع مثل هذا القرار».

وتابع: «يحز في خاطرنا صدور قرار بإدراج جماعة الإخوان المسلمين ضمن قائمة الإرهاب وهي جماعة مسالمة وعريقة ولا علاقة لها بالإرهاب، في حين تترك بعض المنظمات التي فجرت في دول الخليج دون اتخاذ قرار مماثل، وكذلك عدم معاملة دولة أرسلت خلايا للتجسس على بعض الدول دون قرار ضدها.. وعموماً ما يهمنا هو وحدة دول الخليج وشعوبها».

وأضاف الدويلة كل الخوف أن يكون لهذه القرارات التي صدرت أخيراً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ما بعدها، وأن ينتقل الخلاف من القمة إلى القاعدة، ونفقد عندها الشعار المحبب لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي المتمثل في «خليجنا واحد وشعبنا واحد».

وأعرب الدويلة عن «ثقته بقدرة وحنكة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، ومن خلال خبرته وعلاقاته ودرايته بأهمية وحدة دول وشعوب الخليج، أن يعمل على رأب الصدع الخليجي الذي حدث أخيراً».

وطالب الدويلة «الإخوة في دولة قطر الشقيقة أن يبدوا شيئاً من التجاوب مع مساعي تقريب وجهات النظر الخليجية، وكذلك نطلب من وسائل الإعلام أن تدرك أيضاً أهمية عدم تأجيج الوضع».

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عدد المشاهدات 864

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top