10 أبريل الجاري موعد انطلاق مسابقة الكويت لحفظ القرآن الكريم برعاية أميرية

16:56 08 أبريل 2018 الكاتب :   (كونا)
جانب من المؤتمر الصحافي

أكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المهندس فريد عمادي، أن رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته في دورتها التاسعة، تؤكد الأهمية الكبرى التي يوليها سموه بالقرآن الكريم وحفظته.

وقال عمادي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الأحد، للإعلان عن انطلاق الجائزة برعاية أميرية سامية، بعد غد الثلاثاء: إن الجائزة تهدف إلى إظهار وجه الكويت الحضاري واهتمامها بالقرآن الكريم أمام جميع دول العالم.

وأضاف أن الجائزة تهدف كذلك إلى الارتقاء برعاية حفظة القرآن الكريم والقائمين عليه أفرادا ومؤسسات تعزيز دور الكويت الريادي في راعيتها لشؤون القرآن الكريم.

وذكر أن الجائزة تسعى إلى تعريف الأمة العربية والإسلامية بالقراءات القرآنية وإبراز دور أئمة القراءات وعلوم القرآن المحققين وترغيب حفظة كتاب الله بدراسة علم القراءات وإبراز القراء المجيدين للقراءات في مختلف دول العالم.

وأوضح أن الجائزة تسعى أيضا إلى إشاعة روح التنافس الإيجابي والتشجيع على بذل مزيد من الجهد والوقت في الحفظ والتلاوة ورعاية حفاظ القرآن الكريم من الجيل الصاعد وتحفيزهم وصولا إلى زيادة عددهم وتكريمهم والعناية بهم وتكريم الشخصيات البارزة المعنوية والاعتبارية التي تقوم بخدمة كتاب الله على مستوى العالم.

من جهته، قال الوكيل المساعد لشؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية في الوزارة الدكتور وليد الشعيب، إن من المشاركين الذين ينتمون إلى 79 دولة 72 متسابقاً في فرع الحفظ و19 في القراءات و39 في التلاوة، لافتاً إلى أن الكويت تشارك بثلاثة متسابقين هذه الدورة.

من ناحيته، أشار عضو ومقرر اللجنة العليا والتنفيذية ورئيس لجنة التخطيط والتطوير بالجائزة ناصر الكندري إلى أن الجائزة تطورت خلال العام الحالي عن الأعوام السابقة بشكل واضح وملفت.

وأفاد الكندري بأن الجائزة تنقسم إلى أربعة فروع حفظ القرآن كاملا مع التجويد وحفظ القرآن بالقراءات العشر والتلاوة والترتيل وأخيرا جائزة أفضل مشروع تقني لخدمة القرآن الكريم.

وبين أن إجمالي قيمة الجوائز يبلغ 130 ألف دينار مشيرا إلى الجهد المتميز الذي تبذله الوزارة في تنظيم الجائزة حتى أصبح لها صدى عالميا وإسلاميا قويا بين الجوائز والمسابقات الدولية الأخرى بفضل حسن الإدارة والتخطيط والتوجيه.

وأكد أن دولة الكويت ‏ممثلة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قامت بتأهيل وإعداد متسابقيها المشاركين في مركز أبي موسى الأشعري لحفظ القرآن الكريم لمدة 6 أشهر في برنامج تدريبي وتأهيلي مكثف.


  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top