طباعة

    الكويت: المسالخ تعاني نقصاً في الجزارين والبياطرة

10:53 18 أغسطس 2018 الكاتب :   المجتمع - القبس

كشفت مصادر مطلعة في هيئة الغذاء والتغذية عن نقص حاد في كادر «المفتشين» بمختلف المحافظات، ما يصعب توزيعهم بشكل كاف على مختلف المناطق للتفتيش على المحال، مشيرة إلى أن الهيئة تواجه حرجاً في توفير كوادر على المسالخ المختلفة أثناء عيد الأضحى بسبب النقص الكبير في أعدادهم، إضافة إلى رفض بعض الموظفين التفتيش خلال أيام العيد على المسالخ لعدم وجود ميزانية مخصصة تصرف عليهم.

وأضافت المصادر أن أكثر المسالخ التي عليها إقبال كبير كمسلخ محافظة الجهراء ويخدم نحو 300 ألف نسمة، بينما تبلغ طاقته الاستيعابية 30 ألف ذبيحة يومياً، أما محافظة الأحمدي فتحتضن مسلخاً واحداً يخدم نحو 400 ألف نسمة بطاقة استيعابية تقدر بـ34 ألف ذبيحة، إضافة إلى مسلخ محافظة العاصمة ويخدم نحو 220 ألف نسمة، وطاقته 20 ألف ذبيحة، ومسلخ حولي الذي يستوعب نحو 5 آلاف ذبيحة.

وبينت أن المسالخ المذكورة تعاني ضيقاً في المساحة ونقصاً في الجزارين والبياطرة، إضافة إلى غياب المفتشين لعدم وجود مكافآت كافية.

رواتب متدنية

وأوضحت المصادر أن العاملين يعانون من تدني المرتبات، فضلاً عن عدم تلقيهم بدلات انتقال في حال المعاينة على منشآت العمل، ما يدفع الكثير منهم إلى عدم النزول في زيارات ميدانية لمواقع العمل، والاكتفاء بكتابة تقارير من مكاتبهم.

ولفتت إلى افتقار الهيئة إلى الكوادر الكافية القادرة على تنفيذ المهام المتعلقة بتنظيم المسالخ، ناهيك عن أن نقص الكوادر البشرية يعود في الأساس إلى عزوف الشباب عن التعيين بسبب تدني المقابل المادي.

وبينت أن المفتشين يعانون من أوضاع مهنية ومادية متردية لا تتناسب مع خطورة الدور الملقى على عاتقهم، وهو حماية صحة وأرواح القوى البشرية العاملة من الأضرار التي يمكن أن تتعرض لها.

رقابة مشددة

وقالت المصادر: إن هيئة الغذاء نسقت مع البلدية و«الداخلية» وحماية المستهلك، بشأن الجزارين الجائلين الذين لا يحملون ترخيصاً من البلدية، مؤكدة أن لدى الهيئة إحصائية بأعداد الجزارين المعتمدين الذين يعملون بالمسالخ، وهي إحصائية شهرية، كما لديها تواريخ التصاريح الممنوحة لهم، أما الجزارون المتواجدون خارج المسالخ فهم يتبعون البلدية وتحديداً فرق الطوارئ ولا دخل لهيئة الغذاء بهم.

رقابة الأسعار اختصاص «التجارة»

شددت المصادر على أن هيئة الغذاء لا علاقة لها بالرقابة على أسعار ذبح الأضاحي، بل تقع المسؤولية على عاتق وزارة التجارة، موضحة أن قيمة الذبح هي من اختصاص الشركة المستثمرة والأمر يتعلق رقابياً بوزارة التجارة، مبينة أن نظام الدوام فترة العيد لموظفي الهيئة يكون على مدار 24 ساعة من خلال توفير 3 نوبات.

عدد المشاهدات 957