طباعة

    الكويت: تغيب الحوثيين عن مشاورات جنيف انتهاك للقانونين الدولي والإنساني الدولي

10:05 12 سبتمبر 2018 الكاتب :   كونا

اكدت الكویت ان تغیب جماعة الحوثي غیر المبرر عن المشاركة في جولة مشاورات جنیف حول الیمن كان بمثابة حلقة في مسلسل انتھاكاتھم المستمرة للقانون الدولي والقانون الانساني الدولي وعدم التزامھم بقرارات الشرعیة الدولیة المتمثلة بقرارات مجلس الامن ذات الصلة

جاء ذلك في كلمة دولة الكویت بجلسة مجلس الامن حول الیمن التي ألقاھا مندوب الكویت الدائم لدى الامم المتحدة السفیر منصور العتیبي مساء امس الثلاثاء

وشدد السفیر العتیبي على ضرورة اضطلاع مجلس الامن بمسؤولیاتھ في اجبار جماعة الحوثي على التنفیذ الكامل لھذه القرارات بما یحقق امن واستقرار الیمن وتغلیب الحل السیاسي القائم على المرجعیات الثلاث المتفق علیھا وھي المبادرة الخلیجیة وآلیتھا التنفیذیة ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الامن ذات الصلة لا سیما القرار 2216.

وقال: لقد استمعنا خلال احاطة المبعوث الخاص للامین العام للامم المتحدة الى الیمن مارتن غریفیث التي تقدم بھا حول جھود الامم المتحدة الرامیة لعقد جولة المشاورات للأطراف الیمنیة في جنیف والتي للأسف لم یكتب لھا النجاح نظرا لتعمد غیاب جماعة الحوثي عن المشاركة فیھا رغم توافر جمیع الظروف الملائمة لعقدھا ومحاولة عدد من الاطراف تذلیل كافة العقبات لضمان مشاركتھا.

واشار العتیبي الى ان جولة المشاورات رغم عدم عقدھا اثبتت من ھو الطرف الساعي للحل السیاسي السلمي المرتكز على قرارات مجلس الامن ذات الصلة والطرف الذي لا یرغب في احراز اي تقدم في العملیة السیاسیة في الیمن ویعمد من خلال استغلالھ للجھود الدولیة والاقلیمیة الرامیة لتغلیب الحل السیاسي الى تعمیق آثار الازمة واطالة امدھا دون اي اعتبار للمعاناة الانسانیة للشعب الیمني الشقیق والذي یتطلع لحیاة یسودھا الامن والاستقرار

وتابع قائلا: "اثبتت مجددا دول التحالف لدعم الشرعیة في الیمن دعمھا الواضح لجھود الامم المتحدة وللمبعوث الخاص للامین العام الى الیمن من خلال تأكیداتھا المعلنة بدعم الحل السیاسي وارسال سفرائھا المعتمدین لدى الیمن بغرض المشاركة في جلسات الاحاطة التي كان من المزمع ان یقدمھا مارتن غریفیث على ھامش مشاورات جنیف التي لم تعقد وكذلك اعلانھا منح تصریح للطائرة التي ستقل وفد جماعة الحوثي المشارك في المشاورات ھذا بالاضافة لوقفھا عملیاتھا العسكریة في الحدیدة بھدف افساح المجال للجھود الدولیة الساعیة لتعزیز عملیة السلام في الیمن".

وبین ان مجلس الامن دأب في مختلف مخرجاتھ على التأكید بأن الحل الامثل لمواجھة اي نزاع یكمن في معالجة الاسباب الجذریة لھ ولا یخفى على احد بأن اساس النزاع في الیمن یعود لانقلاب جماعة الحوثي على الشرعیة لذلك وفي سبیل ضمان التنفیذ الكامل لمخرجات مجلس الامن یتوجب علیھ السعي للعمل وبروح تسودھا المسؤولیة الجماعیة لتفعیل قراراتھ ونقلھا من مادة مقروءة الى افعال ملموسة على ارض الواقع وبذل كل الوسائل المشروعة بما في ذلك تفعیل نظام الجزاءات لیكون اكثر مواكبة وفعالیة.

واكد العتیبي مجددا دعمھ للجھود التي یبذلھا المبعوث الخاص للأمین العام الى الیمن والتي تعكس الرغبة الدولیة في ایجاد حل سیاسي للازمة ھناك قائم على المرجعیات الثلاث وبما ینھي المعاناة الانسانیة للشعب الیمني الشقیق ویوقف التھدیدات للامن الدولي والاقلیمي بما في ذلك استمرار جماعة الحوثي بإستھداف اراضي المملكة العربیة السعودیة بالصواریخ البالیستیة وتھدیدھا لسلامة الملاحة البحریة الدولیة في مضیق باب المندب والبحر الاحمر

عدد المشاهدات 461