في ذكرى الغزو.. وزارة الإعلام أبرزت بطولات الكويتيين وتضحياتهم

11:36 04 أغسطس 2019 الكاتب :   خاص بـ"المجتمع"

بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين للغزو العراقي الغاشم للكويت، قامت وزارة الإعلام بتنفيذ خطة برامجية أبرزت بطولات الكويتيين وتضحياتهم، من خلال تخصيص البث التلفزيوني والإذاعي على مدى 24 ساعة للذكرى الـ29 للغزو العراقي الغاشم.

وبهذه المناسبة الأليمة، أذاع التلفزيون مجموعة من البرامج والأفلام الجديدة الخاصة بهذه الذكرى مثل: "أسرة الشهيد"، و"ظلام الفجر"، و"سجدة التحرير"، و"قناديل"، و"فيلكا البيت العود".

كما أنتج "تلفزيون الكويت" عدداً من البرامج الأخرى مثل: "كويت التحدي"، و"تبقى الكويت"، و"نبني الكويت"، و"ذاكرة الصمود 2/8"، علاوة على مجموعة من البرامج الوثائقية والفلاشات الخاصة بهذه الذكرى.

أما "إذاعة الكويت"، فقد أحيت هذه الذكرى الألمية بعدد من البرامج الخاصة واللقاءات مع العديد من الضيوف في البرنامج العام والثاني ومحطات "FM"، وخصصت المحطات الأجنبية بالإذاعة للحديث عن دور المقيمين الشرفاء أثناء الغزو العراقي، إضافة إلى مجموعة من الفلاشات حول الأدوار البطولية للشعب الكويتي أثناء الغزو الغاشم.

وقد أذاع قطاع الأخبار والبرامج السياسية مجموعة من النشرات والمواجيز الإخبارية والبرامج والتقارير الخاصة حول هذه الذكرى، كما أنتج قطاع الخدمات الإعلامية والإعلام الجديد العديد من الفلاشات ليطلع الجيل الجديد على ذكرى الغزو وما حملته من عبر ودروس تؤكد تكاتف الكويتيين والبطولات التي خطوها أثناء الغزو الغاشم.

كما قامت وزارة الإعلام بالتعاون والتنسيق مع بنك الدم بحملة تبرع بالدم في إشارة للدم الكويتي الذي سقى به الكويتيون تراب وطنهم أثناء الغزو العراقي، وقد تم نقل الحملة من أستديوهات الإذاعة والتلفزيون في بنك الدم خلال بث مباشر وتقارير إخبارية متواصلة.

وكان وكيل وزارة الإعلام المساعد لقطاع الصحافة والنشر والمطبوعات محمد العواش العواش قد ذكر في بيان صحفي قبل حلول الذكرى الأليمة: إن الوزارة حريصة على إبراز البطولات والملاحم التي سخرها الشعب الكويتي تجاه الغزو العراقي الغاشم، خصوصاً التفاف الشعب حول قيادته الشرعية ومقاومة الاحتلال بالروح والدم والعصيان المدني، إضافة إلى تماسك الجبهة الداخلية إذ ظهرت الروح الوطنية للشعب الكويتي في أبهى صورها وأزهاها.

وأضاف أن الشعب الكويتي في ذكرى الغزو العراقي الغاشم يستذكر بكل فخر وعز الأرواح الطاهرة التي قدمت نفسها ودمها فداء للكويت، كما يستذكر بكل فخر وعز الأسرى الذين ضربوا أروع الأمثلة في الفداء والعطاء، والدور البطولي الذي أداه الشعب الكويتي والمقيمون الشرفاء في العصيان المدني للاحتلال، والتكافل الاجتماعي وإدارة مرافق الدولة المهمة أثناء العدوان الغاشم.

وأوضح أن المواطنين يشيدون بالدور الكبير الذي قامت به القيادة الشرعية لتحرير الكويت، إضافة للجهود المشرفة للأشقاء والأصدقاء في هذا الشأن التي ستظل في ذاكرة كل كويتي.

عدد المشاهدات 193

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top