جليب الشيوخ.. "حوسة وعفسة"

12:51 11 نوفمبر 2019 الكاتب :   سعد النشوان

مساكن متهالكة، وأسواق غير مرخصة، وقمامة متراكمة، وباعة جوالون في كل مكان.. هذا حال منطقة جليب الشيوخ باللهجة الكويتية "حوسة وعفسة".

ما يشاهد في المنطقة بعيد كل البعد عن تطبيق "رؤية الكويت 2035" وما تتضمنه من خطط تنموية وبرامج عمل متكاملة لبناء كويت جديدة وفق رؤية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، بتحويل الكويت إلى مركز مالي وإداري.

في يوم الجمعة الماضي، زارت "المجتمع" منطقة جليب الشيوخ، حيث ذهلت مما رأته، وكأن ما شوهد لا يمت لدولة الكويت بأي صلة، وكان أشبه بـ"الكابوس".

إهمال حكومي

التقطت كاميرا "المجتمع" خلال جولتها عدداً من الصور والفيديوهات التي تظهر حال منطقة جليب الشيوخ المتهالك، فضلاً عن انتشار النفايات في كل مكان، وانبعاث الروائح الكريهة من الصرف الصحي التي لا تعمل أو تعمل فوق طاقتها؛ الأمر الذي يلزمك بارتداء الكمامات طول فترة تواجدك في المنطقة.

وأشار مواطنون، طلبوا عدم ذكر أسمائهم، إلى الإهمال الحكومي بتطوير المنطقة، لافتين إلى أنها تقع في موقع إستراتيجي؛ فهي قرب المطار الدولي، ومدينة صباح السالم الجامعية (جامعة الشدادية) التي افتتحت مؤخراً ويرتادها الكثير من الزوار.

ما كان لافتاً خلال جولة "المجتمع" قيام فرق النظافة بقيادة سعد الخرينج، مدير إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق ببلدية الفروانية، ترافقهم دورية من وزارة الداخلية، وهم يقومون بواجبهم بإزالة الأسواق المخالفة، وضبطوا "مخمورين" من جنسيات مختلفة.

وأشارت فرق النظافة لـ"المجتمع" إلى أنهم ليسوا الوحيدين المسؤولين عن المنطقة، ولكن هناك جهات أخرى مسؤولة مثل وزارة الداخلية لضبط المخالفين ووزارة الأشغال لصيانة الصرف الصحي، ووزارة التجارة بمخالفة المحلات غير المرخصة.

كر وفر

وقالوا: إننا نقوم بإزالة الأسواق المخالفة، وعندما نعود أدراجنا يعود هؤلاء المخالفون ناصبين الأسواق غير القانونية وغير الصحية، ونحن معهم في كر وفر.

وفي لقاء مع عدد من قاطني المنطقة من الوافدين، قالوا لـ"المجتمع": إننا نسكن في هذه المنطقة لرخص الإيجارات، وشكا بعضهم من قلة وجود دوريات الأمن؛ ما جعل المنطقة مرتعاً خصباً لكل ما هو مخالف.

وأخيراً.. تحتاج منطقة جليب الشيوخ إلى قرار سياسي لحل المشكلات التي لا حصر لها، وأولها إزالة المنطقة بالكامل، وإنشاء منطقة حرة لقربها من مطار الكويت الدولي.

وعلى نواب مجلس الأمة تفعيل أدواتهم الدستورية لإنقاذ المنطقة لتحقيق "رؤية الكويت 2035".

عدد المشاهدات 108

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top