رد النائب في مجلس الأمة عضو لجنة التحقيق في تجاوزات وزارة الصحة فيصل الكندري على ما نشرته إحدى الصحف المحلية في عددها، اليوم الأحد، حول تعامل المكتب الصحي في ألمانيا مع وسيط "إسرائيلي" وقال: إن ما نشر في إحدى الصحف المحلية غير صحيح حول تعامل المكتب الصحي في ألمانيا مع وسيط "إسرائيلي".

وأضاف الكندري في سلسلة تغريدات له على صفحته في "تويتر": نتمنى من الصحف المحلية التي نكن لها كل احترام وتقدير بألا تأخذ المعلومة من مصادر غير موثوقة.

وتابع: إن المكتب الصحي لم يتعامل مع وسطاء أو شركات أياً كانت جنسيتها، مشيراً إلى أن تعاملات المكتب الصحي تبين أنها مباشرة مع المستشفيات الألمانية.

وأوضح الكندري أنه تبين وجود عقد واحد للخدمات اللوجستية وله ظرف خاص ويصب في مصلحة المرضى المبتعثين، لافتاً إلى أن التحقيق ما يزال جارياً مع المكاتب الصحية، وبعد الانتهاء من التحقيقات سيتم رفع التقرير النهائي إلى المجلس.

وأكد ضرورة عدم إثارة أي أمور غير صحيحة، خاصة أن التحقيق لا يزال مستمراً وسرياً.

من جانبه، أكد النائب د. جمعان الحربش ما نشره الكندري وقال: في التغريدات السابقة عضو لجنة التحقيق في تجاوزات وزارة الصحة النائب فيصل الكندري يرد على الأكاذيب التي نشرتها الصحيفة.

 

أشار النائب في مجلس الأمة د. جمعان الحربش في تغريدة له على "تويتر" إلى أن بيان الداخلية بشأن الخلية الإرهابية "خلية العبدلي" متأخر، وكأنها ترصد ردود الأفعال لتتحرك، داعياً وزير الداخلية إلى كشف كل من تواطأ في تهريب الخلية ومحاسبته فهو المسؤول.

وأعرب الحربش عن رفضه استخدام سلاح الجنسية والتهديد بالمواطنة مع أسر الخلية التي وصفها بـ"الخونة" (أي الخلية).

قال النائب في مجلة الأمة د. جمعان الحربش: إن تكرار هجوم سعدون حماد على شقيقي د. سليمان الحربش لا يعدو أن يكون تصفية حساب معي لدوري في إقالة القيادات المسؤولة عن التجاوزات في وزارة الصحة.

وأضاف الحربش في تغريدة له على "تويتر": أقول لهذه القيادات: لن ينفعكم هجومه المتكرر لصرف النظر عنكم، وموعدي معكم عند مناقشة تقرير اللجنة وبالوثائق والحكم سيكون بعد الله للشعب والقضاء.

انتقد النائب في مجلس الأمة د. جمعان الحربش الرضوخ لطلب النائب سعدون حماد المشاركة في التحقيق بالتجاوزات المنسوبة لمكتب صحي ألمانيا.

وقال الحربش على صفحته في "تويتر": علمت أنه أمام إصرار النائب سعدون حماد على المشاركة في التحقيق في التجاوزات المنسوبة لمكتب ألمانيا، فإنه تم الرضوخ لطلبه رغم تأكيدات رئيس المجلس ورئيس اللجنة أنه لن يشارك في كل ما يتعلق بالتحقيق في مكتب ألمانيا؛ لأنه أبدى رأياً مسبقاً بل وأحكاماً مسبقة في عدة مرات.

وأضاف: كما علمت أن هناك مؤامرة تحيكها ذات القيادات التي تم عزلها من الوزارة لانتداب موظف له رأي مسبق ليشارك في التحقيق لتكتمل المؤامرة، مؤكداً أن ما يحدث معيب في حق مكتب المجلس والمؤسسة التشريعية وسيكون لنا موقف منه.

الصفحة 1 من 4
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top