- محمد القصار: توزيع 2000 طرد غذائي وكسوة 800 فرد خلال اليوم الثاني

 

بدأت الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي لليوم الثاني بتوزيع الإغاثات على اللاجئين البورميين في بنجلاديش؛ حيث قام فريق من الرحمة العالمية برئاسة رئيس مكتب شبه القارة الهندية محمد جاسم القصار بتقديم الإغاثات، حيث تم توزيع أكثر من 2000 طرد غذائي يكفي الطرد الواحد أسرة مكونة من أربعة أشخاص لمدة أسبوعين، كما قامت بتوزيع كسوة على 800 فرد وتستعد لتوزيع 5000 طرد آخرون خلال الأيام القليلة القادمة.

وبين محمد القصار أن الطرد الواحد مكون من ١٠ كجم من الأرز، وكيلوجرامين من الأرز المقلي الجاهز للأكل، وكيلو من العدس، وكيلوجرامين من الحمص، ولتر من زيت الطعام، وكيلوجرامين من الملح، وثلاثة علب مكرونة، ومواد للنظافة، ووصف القصار أحوال اللاجئين البورميين في بنجلاديش بالمأساوية، حيث أشار إلى أنهم يعيشون في مواقع عشوائية وعلى جوانب الطرقات في مناطق تفتقر إلى الخدمات الأساسية.

وقال القصار: إن مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أعلنت أن عدد اللاجئين ارتفع إلى 409 آلاف بينهم 240 ألف طفل؛ أي 60% من اللاجئين يعيشون أوضاعاً مأساوية بائسة للحصول على الغذاء والماء وسط مخاوف من تفشي الأمراض، موضحة أن منطقة كوكس بازار في بنجلادش تحولت إلى أحد أضخم المخيمات في العالم؛ ما أدى إلى تدهور الوضع الإنساني وسط صعوبات كبيرة في تنظيم المساعدات، ومخاوف من تفشي أمراض معدية بين الأطفال.

وأكد القصار أن الكويت من خلال مؤسساتها الرسمية والأهلية لن تتوانى عن تقديم الدعم للتخفيف من معاناة اللاجئين الروهنجيين الذين هم بأمسّ الحاجة إلى المساعدة لتوفير حياة كريمة للاجئين منهم في بنجلاديش.

وبين القصار أن الرحمة العالمية بدأت بتنفيذ خطة الاستجابة الطارئة التي تتمثل في توزيع الطرود الغذائية والكسوة وناشد القصار كل الجهات الأهلية والمؤسسات وأهل الخير من المواطنين تقديم المعونة للمسلمين من الروهنجيا، مؤكداً أن الحاجة ماسة لمزيد من المساعدات، موضحاً أن الرحمة العالمية تستقبل التبرعات لحملة بورما تستحق العطاء عن طريق فروعها بالكويت، أو بالاتصال على خدمة المتبرعين على رقم 1888808، كما يمكن التعرف أكثر على جهود الرحمة العالمية عبر موقع «خير أون لاين» www.khaironline.net.

بدأت الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي بتنفيذ إغاثات عاجلة للاجئين البورميين في بنجلاديش حيث يتواجد فريق من الرحمة العالمية برئاسة رئيس مكتب شبه القارة الهندية محمد جاسم القصار لتقديم الإغاثات، حيث قام فريق الرحمة العالمية بخطة إغاثية عاجلة تمثلت في توزيع أكثر من 500 طرد غذائي يكفي الطرد الواحد أسرة مكونة من أربعة أشخاص لمدة أسبوعين.

وبين محمد القصار أن الطرد الواحد مكون من ١٠ كجم من الأرز، وكيلوجرامين من الأرز المقلي الجاهز للأكل، وكيلو من العدس، وكيلوجرامين من الحمص، ولتر من زيت الطعام، وكيلوجرامين من الملح، وثلاثة علب مكرونة، ومواد للنظافة، ووصف القصار أحوال اللاجئين البورميين في بنجلاديش بالمأساوية، حيث أشار إلى أنهم يعيشون في مواقع عشوائية وعلى جوانب الطرقات في مناطق تفتقر إلى الخدمات الأساسية.

وقال القصار: إن مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أعلنت أن نحو 290 ألفاً من الروهينجيا المسلمين فروا من ولاية آراكان في بورما خلال الشهر الأخير منذ اندلاع العنف فيها، ومن المتوقع وصول المزيد منهم، مشيراً إلى أن الأوضاع في بورما دفعت إلى تهجير الآلاف من الروهنجيا إلى بنجلاديش وهو ما يشكل "كارثة إنسانية" جديدة، موضحاً أن نساء وأطفالاً وعائلات يجبرون على الفرار من منازلهم هرباً من الأحداث ويسيرون على غير هدى بحثاً عن الأمان.

وأكد القصار أن الكويت من خلال مؤسساتها الرسمية والأهلية لن تتوانى عن تقديم الدعم للتخفيف من معاناة اللاجئين الروهنجيين الذين هم بأمسّ الحاجة إلى المساعدة لتوفير حياة كريمة للاجئين منهم في بنجلاديش.

وبين القصار أن الرحمة العالمية بدأت بتنفيذ خطة الاستجابة الطارئة التي تتمثل في توزيع 4000 طرد غذائية يكفي 16 ألف شخص تم إعدادها في ضوء المعلومات المتاحة، كما تتضمن توفير مواد الإيواء والمساعدات الغذائية لحماية المتضررين والحفاظ على كرامتهم وخصوصيتهم، وتوزيع مواد النظافة الشخصية للحد من انتقال الأمراض وتوفير المخيمات الطبية التي تساهم في علاج آلاف المرضى.

وناشد القصار كل الجهات الأهلية والمؤسسات وأهل الخير من المواطنين تقديم المعونة للمسلمين من الروهنجيا، مؤكداً أن الحاجة ماسة لمزيد من المساعدات، موضحاً أن الرحمة العالمية تستقبل التبرعات لحملة بورما تستحق العطاء عن طريق فروعها بالكويت، أو بالاتصال على خدمة المتبرعين على رقم 1888808، كما يمكن التعرف أكثر على جهود الرحمة العالمية عبر موقع «خير أون لاين» www.khaironline.net.

 

أعلنت نماء للزكاة والتنمية المجتمعية بجمعية الإصلاح الاجتماعي عن عدد المستفيدين من الحج بالإنابة هذا العام، حيث قال مدير عام نماء ناصر عبدالعزيز الزيد: إن عدد المستفيدين من المشروع بلغ 162 حاجاً حجوا بالنيابة عن العاجزين والمتوفين والمرضى وتحقيق رغبة غير القادرين على أداء فريضة الحج في الوقت نفسه.

وقال الزيد في تصريح له: إن المتبرع سيحصل قريباً على شهادتين للحجة؛ إحداهما باسم طالب العلم (الحاج)، والثانية تسلم للمتبرع من نماء للزكاة والتنمية المجتمعية كتوثيق وضمان نجاح للمشروع، وهذه الشهادة تثبت قيام الشخص البديل بكافة مشاعر ومناسك الحج، مشيراً إلى أن بعض طلبة العلم الشرعي في جامعات مكة المكرمة ومن خارجها يقومون بأداء فريضة الحج نيابة عن المتبرعين الذين لا يستطيعون أداءها.

وأضاف الزيد أن مناسك الحج لهذا العام تمت بكل سهولة ويُسر من رب العالمين، ثم بفضل التسهيلات التي قدمتها حكومة المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن نماء للزكاة والتنمية المجتمعية بدأت التسويق لمشروعها منذ شهر شوال إلى بداية شهر ذي الحجة، مشيداً بالإقبال الذي وجده المشروع هذا العام، كما أن المشروع يفتح باب بر الوالدين، للمتبرع الذي ينوي حج الإنابة عن الوالدين.

وبين الزيد أن الحج فريضة من فرائض الإسلام، وهو الركن الخامس من أركان الإسلام أناطها الله تعالى بالاستطاعة، وقد أجمع العلماء على أن فريضة الحج مرة في العمر لمن استطاع إليه سبيلاً، وأن من رحمة ديننا العظيم أنه أجاز حج الإنابة عن العاجز والمريض والمتوفى، وهذا ما قامت به نماء تسهيلاً على ذوي العاجز والمريض والمتوفي.

وأكد الزيد حرص نماء للزكاة والتنمية المجتمعية على الشراكة في مشروعاتها المختلفة، فلم يعد هناك بد من العمل من خلال الشراكات المجتمعية مع المؤسسات المختلفة في كل جانب من جوانب العمل الخيري والإنساني؛ لذا قامت نماء للزكاة والتنمية المجتمعية بالشراكة مع حملة مشعل الخالدي للحج والعمرة كشريك ميداني للقيام بمشروع "الحج بالإنابة" لعام 1438هـ، وبهذه المناسبة نقدم الشكر لمتبرعينا الكرام لثقتهم العزيزة بنماء كشريك خيري يلبي كافة احتياجاتهم الخيرية والشرعية ولكافة العاملين في حملة الحج على الخدمات التي قدمتها للحجاج والرعاية المميزة قبل وأثناء وبعد موسم الحج، ونسأل الله القبول والغفران لحجاج بيت الله الحرام.

سيَّرت الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي قافلة المساعدات الإغاثية (325) إلى اللاجئين السوريين في لبنان على مدار يومين، استفاد منها أكثر من 1050 أسرة سورية تتكون الأسرة الواحدة من 5 أفراد أي أكثر من 5250 مستفيداً، وشملت القافلة على مساعدات نقدية وكفالة علاج للمرضى السوريين ومساعدات طبية ومساعدات للأيتام بالإضافة إلى توزيع مشروعات تنموية صغيرة، وتأتي ضمن مشروع قوافل الإغاثة التي تشرف عليها، في إطار الجهود المبذولة للإغاثة إلى الشعب السوري.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مكتب سورية في الرحمة العالمية وليد السويلم: إن الرحمة العالمية تحرص على توزيع مشروعات تنموية صغيرة للاجئين السوريين بهدف توفير العيش الكريم لهم، وتلامس حاجاتهم وتدعمهم للعمل الجاد عبر أدوات مختلفة، حيث تحثهم على العمل بمشروع صغير يكسبون منه الكسب الحلال الذي يغنيهم عن السؤال.

وأوضح السويلم أن هذه الجهود الإغاثية تأتي تجسيداً للدور الإنساني للكويت وشعبها في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين، ورسم البسمة على شفاه أشقائنا المنكوبين، منوهاً إلى أن إجمالي قيمة المساعدات التي قدمتها الرحمة العالمية لسورية منذ بداية الأزمة للاجئين في دول اللجوء المختلفة، بلغت أكثر من 75 مليون دولار تقريباً، موضحاً أن تلك المساعدات لم تقتصر على توفير الغذاء والدواء، بل تضمنت العديد من المشروعات التنموية.

وأوضح السويلم أنَّ قوافل الرحمة الإغاثية هي مشروع نوعي قامت بإطلاقه الرحمة العالمية منذ فبراير 2012م؛ وذلك باستهداف محاور إغاثية منوعة، حيث شملت تقديم مساعدات نقدية للأسر، طروداً غذائية، مستلزمات واحتياجات منزلية، تركيب أطراف صناعية، سداد إيجارات شقق سكنية، كفالة أيتام وأسر، أدوية ومستلزمات وحقائب طبية، ألعاب أطفال وكتباً تعليمية، مستلزمات تدفئة، ودورات للدعم النفسي، ومشروعات تنموية وقوافل طبية.

ودعا السويلم أهل الخير في كويت الخير إلى بذل المزيد من أجل دعم الشعب السوري، مؤكداً أنَّ الحاجة ماسة لمزيد من المساعدات، موضحاً أنَّ الرحمة العالمية تستقبل التبرعات عن طريق فروعها بدولة الكويت، أو بالاتصال على الخط الساخن 1888808، كما يمكن التعرف أكثر على جهود الرحمة العالمية عبر موقع "خير أون لاين" www.khaironline.net.

الصفحة 1 من 12
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top