الراشد: شارك فيها 95 طالباً من 20 مركزا لتحفيظ القرآن

أقامت «الرحمة العالمية» التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي مسابقة لحفظ القرآن الكريم في تايلند تنافس فيها 95 متسابقا من 20 مركزا لتحفيظ القرآن الكريم، وذلك بمركز هداية التابع لها في مدينة هادياي جنوب تايلاند وقد جرى التنافس بين الجميع على المراكز الأولى لخمسة مستويات، وفاز بها 18 طالبا.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مكتب تايلند بالإنابة ورئيس مكتبي قرغيزيا والصين د. علي الراشد: إن المسابقة تأتي في إطار اهتمام «الرحمة العالمية» ببناء الإنسان، وهي الرسالة السامية للإسلام كحضارة، موضحا أن المسابقة تهدف إلى تعظيم كتاب الله تعالى في نفوس أهله، وربطهم بالقرآن قولا وتدبرا وعملا.

وأضاف الراشد أن «الرحمة العالمية» تسعى لاستمرار خدمة العمل القرآني، وجعله جوهر العمل المجتمعي في الدول التي تعمل بها، لما لخدمة تحفيظ القرآن الكريم وتعليم أحكامه من شأن رفيع ومنزلة عالية، موضحا أن المسابقة تهدف إلى غرس محبة القرآن الكريم في قلوب النشء المسلم، وتنشيط المدارس الإسلامية ومراكز تحفيظ القرآن، مع السعي لزيادة اهتمامها بتخريج حفظة للقرآن الكريم بانتظام، وتحقيق التنافس بين المدارس ومراكز القرآن الكريم، والتسابق فيما بينهم في الطاعات وفعل الخيرات، والمساهمة الفاعلة في إيجاد جيل قرآني يقبل على القرآن الكريم قراءة وفهما وحفظا.

ولفت الراشد إلى أن «الرحمة العالمية» تستهدف عبر هذه المسابقة الطلبة في جميع المراحل من الذكور والإناث الراغبين في تعلم القرآن وعلومه، مبينا أن تعليم القرآن الكريم أحد أبواب الفهم الصحيح والصادق للإسلام، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه»، علما بأن تعليم القرآن يكون بتحفيظه وتلقينه للطلبة، ويكون أيضا بالمساعدة والمعاونة بالمال والتشجيع، وعلى هذا يكون للمتبرع مثل أجر المباشر.

 

زار وفد من جمعية الإصلاح الاجتماعي، صباح أمس الإثنين، حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه.

وقدم الوفد كل الشكر والتقدير لسموه على مواقفه الثابتة والمعهودة من القدس والقضية الفلسطينية، وعلى جهود سموه الكبيرة والدؤوبة للم الشمل الخليجي ورأب الصدع بين الدول الخليجية الأشقاء، وتهنئة سموه بنجاح القمة الخليجية التي عقدت في الكويت مؤخراً، والنجاح الذي تحقق في البطولة الرياضية خليجي 23، وقد استمع الوفد خلال اللقاء إلى التوجيهات السامية لسموه.

وضم الوفد رئيس مجلس إدارة جمعية الإصلاح الاجتماعي حمود حمد الرومي، ود. خالد المذكور، ورئيس المجلس الإداري للرحمة العالمية د. جاسم مهلهل الياسين، والأمين العام للجمعية يعقوب يوسف الأنصاري، وأمين الصندوق هشام العومي، وعضو مجلس الإدارة والأمين العام للرحمة العالمية يحيى العقيلي، وممثل العلاقات العامة في الجمعية مشعل الزير.

نعت جمعية الإصلاح الاجتماعي وفاة ابنها الخلوق والمنشد الإعلامي الكويتي مشاري ناصر العرادة إثر حادث سير في السعودية.

وتقدمت الجمعية بأحرّ التعازي وأصدق المواساة من آل العرادة الكرام، سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

 

تنعى جمعية الإصلاح الاجتماعي المربية الفاضلة الداعية ليلى العلي، التي وافتها المنية أمس، بمستشفى بدرية الأحمد.

والداعية ليلى العلي لها مساهمات دعوية وتربوية في مجال العمل النسائي والأسري.


يذكر أن الفقيدة أخت الشهيد عبدالوهاب العلي الذي أُسر في الغزو العراقي الغاشم للكويت، وكانت شخصية دعوية اجتماعية رائدة في المجتمع الكويتي؛ حيث كان لها مساهمات دعوية وتربوية في مجال العمل النسائي والأسري؛ فقد كانت من أوائل المدرسات اللاتي برزن في التعليم النظامي في الكويت؛ فهي خريجة معهد المعلمات، وقد تدرجت في المناصب التعليمية من معلمة في المرحلة الابتدائية إلى معلمة في المعهد الديني للبنات، ثم مديرة مدرسة مساعدة في هذا المعهد للمرحلة المتوسطة .

وكانت من أوائل من دشن المراكز الدعوية والتحفيظ على أرض الكويت.


نسأل الله لها الرحمة والمغفرة وأن يسكنها الفردوس الأعلى.

الصفحة 1 من 14
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top