كرم ملتقى المثقفين المقدسي، اليوم الأربعاء، رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم باعتباره شخصية العام في عام 2018 لمواقفه الداعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة.

وتسلم مندوب جمعية الهلال الأحمر الكويتي في فلسطين رضا خضر التكريم الخاص بالغانم من عدد من المثقفين والشخصيات الفلسطينية، ومنهم رئيس الملتقى طلال أبو عفيفة، ونائب محافظ محافظة القدس عبدالله صيام، والشيخ عكرمة صبري.

وقال أبو عفيفة في تصريح لـ"وكالة الأنباء الكويتية" (كونا): اخترنا الغانم شخصية العام 2018 لمواقفه الداعمة للشعب الفلسطيني، خاصة موقفه في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي الذي عقد في روسيا عندما طرد رئيس "الكنيست الإسرائيلي" نحمان شاي والوفد المرافق له.

وأضاف أبو عفيفة أن الغانم برز على جميع الساحات الفلسطينية والعربية والدولية من خلال موقفه المؤيد للقضية الفلسطينية في المؤتمر عندما طرد الوفد "الإسرائيلي" بسبب جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن تكريم الغانم تكريم لدولة الكويت لوقوفها الدائم بجانب الشعب الفلسطيني منذ خمسينيات (القرن الماضي) وحتى اليوم.

من جانبه، أعرب صيام خلال حفل التكريم عن اعتزازه بموقف الغانم الذي ينم عن صدق الوفاء للقدس وصدق التواصل مع مدينة القدس والقضية الفلسطينية، معرباً عن شكره لدولة الكويت على مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية.

يذكر أن تكريم الغانم جاء ضمن الدورة الـ11 لمهرجان "زهرة المدائن للإبداع الثقافي من أجل القدس" الذي يكرم المبدعين من أجل القدس من كتَّاب وأدباء وفنانين وأكاديميين وسياسيين ويختار شخصية العام.

قرر ملتقى المثقفين المقدسي اختيار رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم شخصية العام 2018 نظراً لمواقفه تجاه الحقوق العادلة للشعب الفلسطيني.

وقال الملتقى في بيان صحفي، أمس السبت: إن تكريم الغانم هذا العام جاء لمواقفه خاصة الموقف الأخير في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي عندما طرد رئيس "الكنيست" نحمان شاي والوفد المرافق له متهما الاحتلال بارتكاب جرائم ضد أطفال فلسطين.

وذكر رئيس الملتقى طلال أبو عفيفة أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بارك الاختيار وأشاد بالغانم ودوره القومي الداعم للقضية الفلسطينية خلال لقائه في رام الله بحضور عضوي اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن، وروحي فتوح، ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

وبين أبو عفيفة أنه سيعلن عن اختيار الغانم في مهرجان (زهرة المدائن) للإبداع الثقافي من أجل القدس الذي سيقام في أبريل المقبل في جامعة القدس حيث سيتم خلال فعاليات المهرجان توزيع العديد من الجوائز على مجموعة من المبدعين في كافة المجالات الأدبية والفنية والأكاديمية والاجتماعية من فلسطين والدول العربية.

وكان الغانم قد قال في مداخلة خلال الجلسة الختامية للمؤتمر البرلماني الدولي الذي عقد في مدينة سانت بطرسبورج الروسية في شهر أكتوبر الماضي خلال مناقشة تقرير عن أوضاع النواب الفلسطينيين في السجون "الإسرائيلية" مخاطباً رئيس الوفد "الإسرائيلي": "عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من هذه القاعة بعد أن رأيت رد الفعل من كل البرلمانات الشريفة بالعالم، اخرج الآن من القاعة إن كان لديك ذرة من الكرامة.. يا محتل يا قاتل الأطفال".

يذكر أن ملتقى المثقفين المقدسي اعتاد سنوياً وفي كل مهرجان على اختيار شخصية العام الثقافية من شخصيات فلسطينية وعربية قدمت من أجل القدس والقضية الفلسطينية خدمات جليلة في كافة المجالات.

واختار الملتقى خلال السنوات الأخيرة وزير الثقافة الجزائري الأديب عز الدين ميهوبي شخصية العام 2017 وحاكم الشارقة الشيخ د. سلطان القاسمي شخصية العام 2016، ود. صبحي غوشة المبعد عن أرض الوطن منذ عام 1971 شخصية العام 2015.

وتأسس ملتقى المثقفين المقدسي نهاية عام 2002 في القدس من قبل عدد من المثقفين المقدسيين الشباب ومن أهدافه توفير فرص اللقاء والتعارف وتبادل الفكر الحر والمستنير بين المثقفين عن طريق إقامة الندوات والأمسيات والمحاضرات والمهرجانات الثقافية.

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم، اليوم السبت، أهمية التنسيق بين البرلمانات العربية لنصرة قضاياها في المحافل الإقليمية والدولية، مشددا في الوقت ذاته على أن تفشي ظاهرة الإرهاب بات يهدد الدول والمجتمعات العربية.

وقال الغانم في تصريح للصحفيين عقب اختتام أعمال المؤتمر الثالث للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية الذي عقد بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة: إنه تم اتفاق بالإجماع على وثيقة عربية شاملة لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف سترفع إلى مجلس جامعة الدول العربية ال29 على مستوى القمة والذي سيعقد في المملكة العربية السعودية في شهر مارس المقبل .

وأعرب الغانم عن أمله في أن تترجم هذه الوثيقة إلى أمور عملية وواقعية يستفيد منها الجميع لمكافحة الارهاب بالشكل الصحيح، مشيرا إلى أن الوثيقة دحضت الافتراءات لكل من يحاول أن يربط الإسلام بالإرهاب أو المسلمين بالإرهاب.

وأشار في هذا الصدد الى أن رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا بارون أكدت في كلمتها في المؤتمر أن الإسلام دين السلام، وأن الاتحاد الدولي يرفض أي ادعاءات بربط الإرهاب بالدين الاسلامي.

وشدد الغانم على أهمية الاجتماعات الدورية بين البرلمانات العربية سواء كاتحاد برلمان عربي أو برلمان عربي، مشيرا إلى أنه بالتنسيق سيتمكن الجميع من تحقيق الأهداف المرجوة والمطلوبة لتحقيق طموحات الشعوب العربية.

وردا على سؤال عن دور دولة الكويت في مكافحة الارهاب لكونها عضوا في مجلس الأمن الدولي، أكد الغانم أن الكويت تلعب دورا مهما وحيويا في التنسيق مع كافة الدول العربية، وأنها تبنت قبل أيام قليلة موضوع الإرهاب ليكون أولوية في مجلس الأمن.

وقال: "واضح جدا أن هناك تنسيقا عالي المستوى بين دولة الكويت وكل الدول العربية التي تمثلها الكويت إن شاء الله في مجلس الأمن، وإن عضوية الكويت لا تخص الكويت بل تخص كل الدول العربية".

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم: إنه "تم ترتيب جدول الأعمال في جلسة اليوم والتنسيق بين طلبات متعددة وكثيرة منها ما يتعلق بقوانين أو بطلبات المناقشة أو تقارير اللجان".

وأضاف الغانم في تصريح صحفي عقب الجلسة: "تم ترتيب جدول أعمال جلسة اليوم والغد بالتوافق بين كل أعضاء المجلس كما تابعتم لتغطية أكبر عدد ممكن من بنود جدول الأعمال، وإن شاء الله نستطيع أن ننتهي وفق المحدد لهذه المواد الكثيرة".

وناشد الغانم النواب بتقديم الطلبات قبل الجلسات وليس أثناءها، لافتاً إلى أن تقديم العديد من الطلبات أثناء الجلسة وكتابة جملة (يقدم على ما سواه) في كل طلب يسبب ربكة في العمل وربكة في جدول الأعمال.

وأضاف الغانم" انتقلنا إلى استكمال مناقشة القضية الإسكانية وبعد ذلك ستتم مناقشة تقرير (المصروفات) وبعدها تقارير لجنة الشؤون الخارجية عن الاتفاقيات وقانون الجيش وتحديد العدد الذي يجوز منحه الجنسية".

وفي موضوع آخر، قال الغانم: أخبرت وعلمت بسوء الفهم الذي حدث بين أحد الإخوة المحررين وأحد الإخوة في حرس المجلس، وأؤكد أنه يتم الآن التحقيق في الموضوع وسنعالج الموضوع إن شاء الله يوم غد.

وأضاف الغانم: نؤكد احترامنا لإخواننا الإعلاميين، ونؤكد تأكيدنا على دور حرس المجلس، وإذا كان هناك أي سوء فهم يحدث بالتأكيد سوف نقوم بحله، وليس لدي معلومات كاملة عن الموضوع، وكلمت رئيس تحرير الصحيفة المعنية وهي جريدة "الجريدة" الذي أبدى تفهمه وإن شاء الله يوم غد سوف أحل الموضوع".

وكان مجلس الأمة قد وافق في جلسته العادية اليوم على عدد من القرارات كما يلي:

وافق مجلس الأمة على إحالة كل طلبات المناقشة المدرجة على جدول الأعمال إلى اللجان المختصة، وتخصيص وقت من الجلسة المقرر عقدها في 6 مارس المقبل لمناقشة الوثيقة الاقتصادية.

ويناقش المجلس غدًا الأربعاء تقرير لجنة الميزانيات بشأن مصروفات الضيافة في وزارة الداخلية بناءً على قراره بتخصيص ساعتين لمناقشته، كما يناقش تقارير اللجان وتخصيص وقت من الجلسة نفسها لمناقشة (تحديد العدد الذي يجوز منحه الجنسية الكويتية لعام 2017).

ووافق المجلس على إحالة الاقتراح برغبة بشأن صرف بدل إيجار للمطلقة ولديها أولاد أسوة بالمتزوجات من غير كويتي إلى لجنة المرأة والأسرة للاختصاص.

وأحال المجلس تقرير اللجنة الإسكانية بشأن التعديلات على قوانين الرعاية السكنية خاصة فيما يتعلق بإسكان المرأة إلى لجنة المرأة والأسرة للاختصاص.

وقرر المجلس استعجال مشروع قانون بتعديل قانون الجيش (تعيين غير الكويتيين في السلك العسكري) ليناقش في جلسة الغد.

وفي بند الرسائل الواردة وافق المجلس على طلب تغيير مسمى لجنة تحسين بيئة الأعمال ليصبح (لجنة تحسين بيئة الأعمال ورعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة).

ووافق المجلس على تكليف اللجنة التشريعية إعداد تقريرها بشأن تعديلات قوانين مكافحة الفساد وما يتعلق بتعديلات القانون المقترح بتعارض المصالح خلال شهر.

كما وافق المجلس على تكليف لجنة البيئة نظر موضوع حماية الحدائق العامة وتنميتها وتطويرها.

ووافق على إعادة تكليف اللجنة التحقيق في موضوع عجز البنية التحتية عن استيعاب الأمطار.

ورفض المجلس رفع الحصانة عن النائب أحمد الفضل في قضية جنح مرئي ومسموع بعدم موافقة 18 عضوًا وموافقة 16 من إجمالي الحضور وعددهم 34 عضوًا.

وقرر المجلس سحب رسالة بتكليف الحكومة تشكيل لجنة من وزارة الداخلية ووزارة الخارجية وإدارة شركة "الدرة" لاقتراح الحلول وتحديد المسؤولية.

وعن القضية نفسها قدم طلب نيابي بتكليف لجنة حقوق الإنسان التحقيق في أعمال شركة الدرة واستقدام العمالة المنزلية، وطلبت الحكومة (وفقًا للمادة (76) من اللائحة) تأجيل الطلب لمدة أسبوعين.

الصفحة 1 من 7
  • وعي حضاري
  • الأكثر تعليقا
Top