أقامت نماء للزكاة والخيرات التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي "ملتقى الأحباب الأول"، وذلك في يوم الأربعاء 11/ 1/ 2017م في مخيم نادي ضباط الشرطة، باستضافة كريمة من وزارة الداخلية تحت شعار "إن القلوب إذا كلت ملت"، حضره أكثر من 70 موظفاً من موظفي نماء، يتقدمهم رئيس مجلس الإدارة حسن الهنيدي، والمدير العام ناصر عبدالعزيز الزيد، ومديرو الإدارات، وشملت الفعاليات فقرات متعددة؛ منها مسابقات ثقافية وتربوية وألعاب رياضية.

هذا، وقد أكد رئيس مجلس إدارة نماء للزكاة والخيرات حسن الهنيدي أن هذه الملتقيات والأنشطة الترويحية والرياضية تعود بالإيجاب على بيئة العمل، وتعزز من قيم المحبة والعطاء بين الموظفين، وتحثهم على الأداء الوظيفي الأمثل الذي نسعى إليه من خلال الطاقات البشرية المميزة التي تعمل في نماء للزكاة والخيرات، مبيناً أن الموظف هو أساس التنمية وعمودها الفقري.

كما أشاد الهنيدي بالتطورات الإدارية التي تشهدها نماء للزكاة والخيرات، وطالب الموظفين بالمزيد من أجل خدمة العمل الخيري والإنساني وتحقيق حاجة ورضا الداعم والمستفيد.

ومن ناحيته، قال المدير العام لنماء للزكاة والخيرات ناصر الزيد: إن هذا الملتقى يأتي ضمن حرص نماء على تعزيز أواصر التعاون والمحبة بين العاملين في المؤسسة، والسعي لتوفير كافة سبل الراحة إليهم، حتى تكون بيئة العمل جاذبة وصحية للموظف.

وتوجه الزيد بالشكر إلى الموظفين على حضورهم للملتقى وحثهم على بذل المزيد من الجهود في خدمة الداعمين والمحتاجين والحفاظ على المستويات الإدارية المتميزة، وفي نهاية الملتقى تم توزيع العديد من الجزائز على الحضور.

أثنى رئيس مجلس إدارة نماء للزكاة والخيرات في جمعية الإصلاح الاجتماعي حسن الهنيدي على قرار مجلس الوزراء بإدخال العمل الخيري والتطوعي والإنساني كمادة تربوية في مناهج التعليم، تدرس للطلبة في المدارس، تتضمن التركيز على مجموعة من القيم والمهارات والمعارف المتعلقة بالعمل التطوعي والخيري التي يؤمن بها المجتمع الكويتي.

وأكد الهنيدي أن الخطوة التي قام بها مجلس الوزراء جاءت لتأصيل وترسيخ ثقافة العمل الخيري والإنساني في مجتمع عرف عنه حب الخير من خلال إدخالها كمادة تربوية في مناهج التعليم، وهي خطوة تستحق التقدير.

وأشاد الهنيدي بالدور الإنساني الذي تقوم به المؤسسات الخيرية الكويتية الحكومية والأهلية، مؤكداً أن العمل الخيري بكل آلياته ومؤسساته والقائمين عليه ترك بصمة واضحة على مستوى العالم، فلقد تميزت الكويت باتجاهاتها الإنسانية، ودعمها المستمر لبرامج العمل الخيري الداعمة للتنمية، الأمر الذي مكنها من أن تتصدر موقعاً ريادياً في العمل الخيري والإنساني على المستوى الدولي.

وبين الهنيدي أن الكويت إحدى أكثر الدول في العالم نشاطاً في مجال العمل الخيري وسعياً من أجل توفير المساعدات الخيرية للمحتاجين والمتضررين على المستويين المحلي والدولي، فما قدمته الكويت من أعمال خيرية أثمرت تسميتها "مركزاً للعمل الإنساني"، وتكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح "قائداً للعمل الإنساني".

وأوضح الهنيدي أن العمل الخيري الكويتي هو عمل تكاملي وشامل، يؤدي في النهاية الى تحقيق الريادة للكويت في العمل الإغاثي والإنساني، ويجب علينا الحفاظ على المسميات والألقاب الإنسانية الدولية التي حازت عليها الكويت بشهادة العالم، وعدم التفريط فيها.

- في بداية العام الجديد نماء توزع وجبات الطعام على أكثر من 400 عامل

- خالد الغنام: المشروع يحقق الأمن والتكافل الاجتماعي ويزيد من الاستقرار النفسي لتلك العمالة

واصلت نماء للزكاة والخيرات التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي تنفيذ مشروعها الخيري إطعام الطعام المخصص للعمالة، من خلال توزيع وجبات طعام على أكثر من 400 عامل في شبرة الخضار بمنطقة الصليبية، وذلك في بدايات عام 2017م، وقد استمر التوزيع من بعد الساعة العاشرة صباحاً إلى الساعة الثالثة عصراً، وذلك بهدف تخفيف المعاناة المعيشية لهذه الفئة ذات الدخل المالي البسيط، والذي لا يكفي في الغالب لسد الاحتياجات المعيشية.

وفي هذا الصدد، قال مدير مشاريع البر والإحسان في نماء للزكاة والخيرات في جمعية الإصلاح الاجتماعي خالد الغنام: إن الهدف من المشروع هو إدخال الفرحة والسرور على تلك العمالة التي تقيم على أرض الكويت، المركز الإنساني العالمي، وانطلاقاً من قول الله عز وجل: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً {8}) (الإنسان)، وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصِلُوا الْأَرْحَامَ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ» (رواه الترمذي).

واعتبر الغنام أن مثل هذه المشاريع الخيرية تعم بنفعها الجميع لمساهمتها في تحقيق الأمن والتكافل الاجتماعي، وتزيد من الاستقرار النفسي لتلك العمالة التي تغربت عن أسرها وبلدانها بحثاً عن لقمة عيش شريفة وفرتها ولا تزال توفرها دولة الكويت.

وأشار الغنام إلى أن مشروع إطعام الطعام من المشاريع الخيرية الرئيسة المستمرة طوال العام في نماء للزكاة والخيرات، وجددت نماء للزكاة والخيرات دعوتها إلى الداعمين الكرام وأهل الخير من بلد الخير دولة الكويت إلى اغتنام مثل هذه المشاريع الطيبة داخل دولة الكويت في تقديم ما تجود به أنفسهم.

وختم الغنام تصريحه بدعوة الداعمين الكرام وأهل الخير في بلد الخير إلى المشاركة في ثواب مشروع إطعام الطعام، مبدياً استعداد نماء إرسال مندوب الخير إلى المتبرع الكريم في أي مكان من خلال خدمة الخط الساخن 1888833، كما يمكن التبرع عن طريق "أون لاين" في موقع نماء للزكاة والخيرات namaakw.net

- الشمري : 433 أسرة استفادت من المشروع في مرحلته الأولى

 

أعلنت نماء للزكاة والخيرات التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي عن البدء في تنفيذ مشروع "امنحهم شتاءً دافئاً" لهذا العام، الذي يعتبر من المشاريع الموسمية المهمة مع دخول فصل الشتاء والبرد القارس، وذلك بهدف توفير كسوة الشتاء للأطفال الأيتام والفقراء وأبناء الأسر المتعففة وأصحاب العوز والحاجات، ووجود أسر في أمسّ الحاجة لمثل هذه المشاريع الإنسانية؛ حيث تم توزيع الدفعة الأولى من المساعدات عن طريق كوبونات والتي وزعت على 433 أسرة.

وفي هذا الصدد، قال مدير المشاريع الموسمية في نماء للزكاة والخيرات عبدالله إسماعيل الشمري: إن هذا المشروع يعد نوعاً من أنواع التكافل والتراحم الاجتماعي بين المسلمين، مستشهداً بقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى" (متفق عليه).

وبين الشمري أن نماء للزكاة والخيرات تحرص سنوياً على تنفيذ هذا المشروع والذي انطلق في عام 2005م ليسد حاجة ضرورية في ظل التقلبات المناخية التي يشهدها العالم، كاشفاً عن توقيع اتفاقية شراكة مع سوق الإمارات والذي تبرع بقيمة 20% من إجمالي مبلغ الدفعة الأولى والذي بلغ 16440 ديناراً، مبيناً أن المشروع يستهدف رسم البسمة على وجوه الأيتام والأسر المستفيدة وإدخال السعادة في نفوسهم والتخفيف عن عاتقهم هموم الحياة ومعاناتها وحمايتهم من برد الشتاء القارس.

واختتم الشمري قائلاً: إن المشروع استمر كل هذه الأعوام بفضل الله، ثم بكرم وعطاء الشعب الكويتي المستمر في ضرب الأمثلة الطيبة على البذل والعطاء، وحث الشمري المحسنين إلى التبرع لصالح مشروع "امنحهم شتاءً دافئاً" من خلال قنوات التبرع المتعددة التي وفرتها نماء، تيسيراً على الداعمين سواء من خلال الفروع المنتشرة في جميع محافظات دولة الكويت، أو خدمة المندوب الخيري عبر الخط الساخن 1883333 بواسطة جهاز نقاط البيع Knet، أو من خلال الموقع الالكتروني namaakw.net

الصفحة 1 من 2
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top