سعد النشوان

سعد النشوان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قالت مصادر تركية ومن المعارضة السورية: إن تركيا تعزز مواقعها العسكرية داخل محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في سورية، في مسعى لردع هجوم حكومي تقول: إنه قد يؤدي لكارثة إنسانية على حدودها.

وحذر الرئيس رجب طيب أردوغان من أن أي هجوم للجيش السوري وحلفائه من الروس والفصائل التي تدعمها إيران على إدلب، التي يسكنها نحو ثلاثة ملايين، سيؤدي لتشريد مئات الآلاف في واحد من آخر معاقل المعارضة في سورية.

اعتقل جيش الاحتلال الصهيوني 8 مواطنين فلسطينيين في الضفة الغربية خلال ساعات الليلة الماضية.

وقال الجيش الصهيوني في بيان، اليوم الإثنين: إنه تم اعتقال الفلسطينيين بزعم "الضلوع بنشاطات إرهابية شعبية".

وأضاف: تمت إحالتهم للتحقيق من قبل قوات الأمن.

وعادة ما تتم الاعتقالات من المنازل الفلسطينية خلال ساعات ما بعد منتصف الليل.

ووفق إحصائيات رسمية صدرت عن هيئة شؤون الأسرى (تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية)، فقد وصل عدد المعتقلين الفلسطينيين لـ6500 معتقل بينهم 350 طفلاً و62 معتقلة و6 نواب بالمجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

وينفذ الصهاينة حملات اعتقال ليلية في الضفة الغربية.

 

"الأناضول" بتصرف.

أعلنت وزارة التجارة والصناعة إصدار 522 شهادة منشأ للصادرات الوطنية للدول العربية والأجنبية بقيمة 8.8 مليون دينار كويتي (نحو 28.9 مليون دولار أمريكي)، وإنجاز 2241 معاملة خاصة بالعلامات التجارية بلغت قيمتها 246 ألف دينار (نحو 810 آلاف دولار).

وقالت التجارة في بيان لـ"وكالة الأنباء الكويتية" (كونا)، اليوم الثلاثاء: إن قطاع المنظمات الدولية والتجارة الخارجية أصدر 66 شهادة منشأ للصادرات الوطنية للدول الأجنبية، و456 للدول العربية خلال شهر يوليو الماضي.

وأضافت أن عدد الشهادات الصادرة للدول الآسيوية بلغت 412 بقيمة 4.1 مليون دينار (نحو 13 مليون دولار)، في حين أصدرت 51 شهادة للدول الأفريقية بقيمة 1.2 مليون دينار (نحو 3.9 مليون دولار) و58 شهادة للدول الأوروبية بقيمة 3.5 مليون دينار (نحو 11.5 مليون دولار) وشهادة واحدة لأستراليا.

وذكرت أن المواد المصدرة شملت أكياساً ورقية وعلب كرتون فارغة وقنان زجاجية وحبيبات بلاستيكية ومواد غذائية وعصائر ومثلجات وحلويات والأصواف والألياف الزجاجية وغير ذلك.

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية انطلاق جائزة جديدة بعنوان "جائزة تميز الإمام في مواجهة التطرف"؛ بهدف منح جائزة سنوية للإمام أو الخطيب الذي يقدم مبادرة تحمل طابع الإبداع والابتكار في مجال مواجهة التطرف والغلو.

وقال وكيل وزارة الأوقاف المهندس فريد أسد عمادي في تصريح صحفي بهذه المناسبة: هذه الجائزة الجديدة تأتي استمراراً لما تقوم به وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من جهد متميز في مواجهة التطرف من خلال تحفيز الأئمة والخطباء في مساجد دولة الكويت على الإبداع والابتكار وتطوير قدراتهم لإنتاج مبادرات جديدة ومشاريع مبتكرة لمواجهة التطرف وتعزيز الوسطية.

وأضاف: أطلقنا هذه الجائزة تعزيزاً لدور المسجد الذي هو محور حركة الحياة والتوجيه لمجتمعاتنا، وهو نقطة ارتكاز للفكر الوسطي المعتدل، ولذلك نحن في الوزارة نعمل جاهدين إلى ترشيد الخطاب الديني من خلال  المسجد وإلى تعزيز الدور التوجيهي والدعوي للمساجد حسب رؤية الوزارة "الريادة عالمياً في العمل الإسلامي"، وكذلك الاستخدام الأمثل لتوجيه أنشطة المساجد نحو نشر الفكر الوسطي المعتدل والاستفادة من خطبة الجمعة والدروس والخواطر الدينية بها لتوجيه المجتمع نحو الفكر المتزن ومحاربة التطرف والغلو.

وبين العمادي أن الجائزة تهدف أيضاً إلى تطوير البيئة الداخلية في مجال العمل الدعوي؛ مما ينعكس على تحسين الأداء، مشيراً إلى تشكيل لجنة من ذوي الخبرة والاختصاص في مجال مواجهة التطرف والغلو لتقييم الأعمال المشاركة في الجائزة من حيث التميز والإبداع وإسهامها في تطوير أساليب ووسائل تعزيز الوسطية ومواجهة التطرف والغلو.

وانطلاقاً من قيم الوزارة وتفعيل الشراكة فقد تم التنسيق مع الأمانة العامة للأوقاف بخصوص دعم الجائزة، وقد قامت مشكورة برصد جوائز مادية قيمة للفائزين بمراكز الجائزة.

وختم وكيل وزارة الأوقاف تصريحه داعياً أئمة وخطباء مساجد دولة الكويت للمشاركة في الجائزة والتنافس على التميز الدعوي لتعزيز الوسطية ومواجهة الغلو والتشدد.

الصفحة 1 من 25
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top