جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شاهد بالفيديو.. استسلام ضباط وجنود الانقلاب بتركيا

السبت, 16 يوليو 2016 05:58

خطاب أردوغان في تغريدات

#أردوغان : بعد منتصف الليل وهناك ملايين الأتراك في الشوارع، شرفي كمواطن تركي يحتم علي أن أقول: إن الشعب التركي واحد.

#أردوغان: بعد ظهر اليوم شهدت تركيا تحركاً لمجموعة صغيرة داخل القوات المسلحة التركية استهدفت للأسف الشديد وحدة تركيا والشعب التركي وتماسكه.

#أردوغان: نحن في مطار أتاتورك، قبل مدة قصيرة جداً تعرض لعملية إرهابية لداعش والآن حاول الكيان الموازي احتلاله.

#أردوغان: هذه العصابة مكونة من مجموعة من الجيش والشرطة تكره الشعب التركي وتأخذ أوامرها من الكيان الموازي.

#أردوغان: هذه محاولة تمرد تستهدف الوطن التركي وأقولها بصراحة سيدفعون ثمناً كبيراً لهذه المحاولة الآثمة.

#أردوغان: نحن نتحدث عن حكومة منتخبة شعبياً، لكنهم إن لم يكونوا يرضون عن رجب طيب أردوغان فهذا شأنهم.

#أردوغان: يحاولون مرة وأخرى وأخرى الانقلاب على الشرعية وسنستمر في محاربة هذا الكيان ولو كان كفننا لباسا لنا.

#أردوغان: بلطف الله ورعايته سيؤدي هذا التمرد إلى تنظيف القوات المسلحة التركية التي يجب أن تكون نظيفة 100٪.

#أردوغان: هذا التمرد جاء بعد اجتماع مجلس الشورى العسكري ؛لأن بعضهم خشي من بعض القرارات التي كانت ستصدر.

#أردوغان: تركيا الجديدة مختلفة عن تركيا القديمة.

#أردوغان: اشترينا الطائرات الحديثة لتدافع عن تركيا ضد أعدائها.

#أردوغان: هذه العصابة حاولت أن تحتل مطار أتاتورك الدولي وتهدد رئيس الجمهورية شخصياً.

#أردوغان: كنت في ولاية مرماريس جنوب تركيا، وفور إقلاع طائرتي من مرماريس حاولوا قصف مكاني.

#أردوغان: حاولوا أن يهاجموا الاستخبارات ورئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء وحاولوا مهاجمة مدير مكتبي.

#أردوغان: أقول للضباط رفيعي المستوى في الجيش التركي وخاصة رؤساء الجيش الثلاثة إنني أؤمن بكم.

#أردوغان: بعض الضباط يعتقدون أنهم يعملون في الجيش التركي، لكنهم يتلقون أوامرهم من بنسلفانيا في أمريكا.

#أردوغان: هؤلاء الضباط لا يحترمون التراتبية العسكرية.

#أردوغان: أقول للجنود الأتراك وضباط الصف أنتم جيش محمد وتقفون أمام أمهات الشعب التركي، ولا أقبل أبداً أن توجهوا أسلحتكم ضد الشعب.

#أردوغان: إن وجهتم بنادقكم ضد الشعب التركي ستدفعون الثمن غالياً، ارجعوا عن خطئكم بسرعة.

#أردوغان: هناك اعتقالات في صفوف الانقلابيين برتبة مقدم ونقيب ورائد.

#أردوغان: بعض وسائل الإعلام الغربية لا تريد ازدهار تركيا وقد نشرت أنباء بأن الجيش سيطر على مقاليد الأمور في تركيا.

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم رسمياً فشل محاولة الانقلاب، مبيناً أن الوضع في تركيا عاد إلى سيطرة الحكومة بشكل كبير.

كما وجَّه يلدريم الشكر للمواطنين والأحزاب السياسية الذين خرجوا للميادين لمواجهة محاولة الانقلاب مؤكداً أن الجميع تجمهر حول الديمقراطية ووحدة الشعب وبقاء الوطن.
ووفق وكالة أنباء "الأناضول" شهدت الشوارع احتفالات بعد فشل الانقلاب وتم توقيف 3 ضباط و13 جندياً من مجموعة الانقلابيين المحدودة لدى محاولتهم لاقتحام القصر الرئاسي بأنقرة .
كما أعلن مستشار العلاقات العامة بجهاز الاستخبارات التركية "نوح يلماز" أن الحياة بدأت تعود لطبيعتها ورئيس الأركان العامة الجنرال خلوصي أقار" عاد إلى مباشرة عمله عقب احتجازه من قبل الانقلابيين.

ـ الأناضول تكشف هوية المخطط للانقلاب


أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم، فجر اليوم السبت، أن رئيس هيئة الأركان والقادة استعادوا السيطرة على الأوضاع وعلى تمرد حركة فتح الله كولن.

وأفادت وسائل إعلام تركية ودولية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وصل فجر السبت إلى إسطنبول.

وذكرت وكالة "رويترز" أن عشرات الجنود المشاركين في الانقلاب سلموا أسلحتهم للشرطة العسكرية في إسطنبول.

جاء ذلك بعدما كشفت وكالة أنباء الأناضول التركية عن هوية مخطط محاولة الانقلاب على حكومة حزب العدالة والتنمية، الذي تسبب في اضطرابات بالبلاد أسفرت عن سقوط قتلى.
وقالت الوكالة الحكومية: إن "المخطط للانقلاب في تركيا هو المستشار القانوني لرئيس الأركان التركية العقيد محرم كوسا"، مشيرة إلى أنه "أقيل من منصبه قبل قليل".
وأوضحت، أن ضباطًاً عسكريين، وقفوا إلى جانب "كوسا" في تمرده، مثل العقيد "محمد أوغوز أققوش"، والرائد "أركان أغين"، والمقدم "دوغان أويصال".

وأكدت الوكالة الحكومية، على أن القوات التركية، أوقفت عددًا من العسكريين الضالعين في التمرد.

وأشارت، إلى وجود إصابات إثر إطلاق عناصر الجيش الانقلابية النار على مواطنين رافضين للانقلاب قبالة جسر البسفور.

وأفادت، أن محافظ إسطنبول، أكد على أن الجيش التركي المعارض للانقلاب في طريقه إلى المدينة، وأن قوات خاصة تركية تعتقل الانقلابيين الذين سيطروا على مبنى التلفزيون التركي.

فيما قال وزير الدفاع التركي: إن غالبية الجيش التركي لم يعط اعتباراً للحركة الانقلابية.

وقد أعادت قناة "TRT" بثها بعد خروج القوات الانقلابية منها، فيما أظهر الفيديو فرحة العاملين داخل القناة بعودتهم إلى مكان عملهم.
وقدمت المذيعة التي قرأت بيان الانقلاب الاعتذار للشعب التركي، مؤكدة أنها فعلت ذلك مجبرة تحت تهديد السلاح.

وأكدت المخابرات التركية، على أنها نجحت في تحرير رئيس الأركان التركية، مضيفةً أنه الآن على رأس عمله في مواجهة الانقلاب.

ولا زالت الأجواء العامة ضبابية في ظل مواصلة طائرات حربية قصفها لمقر مبنى البرلمان التركي في العاصمة أنقرة.

ويشار إلى أن عناصر من الجيش التركي أعلنت فرض حظر التجول والأحكام العرفية في كافة أنحاء البلاد، وإغلاق جميع مطارات تركيا، في بيان أذيع عبر التلفاز الرسمي.

وحاصرت الدبابات مبنى البرلمان التركي في أنقرة، وأطلقت مروحية عسكرية النار وسمع دوي انفجار في العاصمة.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top