جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ارتفعت حصيلة ضحايا السيول وانزلاقات التربة الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي ضربت غربي اليابان، منذ نحو أسبوع، إلى 195 حالة وفاة، فضلًا عن فقدان العشرات.

وذكرت "وكالة الشرطة الوطنية اليابانية"، اليوم الخميس، أنّ فرق الإنقاذ تواصل البحث عن 60 شخصاً مفقوداً، وتتخوف من ارتفاع عدد الضحايا.

وأضافت الوكالة أن أكثر من 70 ألف عامل إنقاذ، يواصلون أعمالهم في محافظات هيروشيما وأوكوياما وأهيما، حسب "الأناضول".

وترجح السلطات اليابانية ارتفاع حصيلة المتوفين في ظل وجود عالقين في منازلهم بسبب انغلاق الطرق.

ويعاني نحو 224 ألف منزل من انقطاع المياه في 12 محافظة، حسبما نقلت الوكالة عن وزارة الصحة.

وفي وقت سابق، قالت هيئة إدارة الكوارث والحرائق في اليابان: إن السلطات وجّهت أوامر إخلاء لنحو 5.9 مليون شخص موزعين على 19 مقاطعة، في الوقت الذي ما يزال نحو 6700 شخص يقيمون في مراكز إيواء.

ارتفعت أسعار النفط في تداولات اليوم الخميس، بعدما انخفضت مخزونات الخام في الولايات المتحدة بأكبر وتيرة أسبوعية منذ سبتمبر 2016م.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أمس الأربعاء، أن المخزونات الأمريكية هبطت الأسبوع الماضي بنحو 12.6 مليون برميل إلى 405.2 مليون برميل.

وعزز أيضاً من وتيرة الصعود توقعات منظمة "أوبك" بانخفاض الطلب العالمي على نفطها في العام المقبل مع تباطؤ الاستهلاك وضخ منافسيها المزيد من الإمدادات، حسب "الأناضول".

وبحلول الساعة (06:18 ت.ج)، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم سبتمبر بنسبة 1.77% أو ما يعادل 1.3 دولار ليصل إلى 74.7 دولار للبرميل.

وزادت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم أغسطس بنسبة 0.61% أو ما يعادل 43 سنتاً إلى 70.81 دولار للبرميل.

أعلنت هيئة فلسطينية شعبية في قطاع غزة، اليوم الإثنين، عن انطلاق رحلة بحرية لكسر الحصار عن القطاع، يوم غدٍ الثلاثاء؛ تعد "الثانية" من نوعها منذ بدء مسيرات العودة وكسر الحصار الحدودية نهاية مارس الماضي.

وقال بسام مناصرة، الناطق باسم هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، خلال مؤتمر عقد في ميناء مدينة: نعلن عن انطلاق ثاني رحلة بحرية لكسر الحصار عن غزة يوم غد، الساعة 11 صباحاً، نحو العالم، تحمل عدداً من الجرحى والمرضى الذين حال الحصار عن سفرهم.

وأضاف مناصرة: أعلنا قبل أكثر من شهر تدشين خط ملاحة بحري لكسر الحصار البحري عن غزة، ولن نتراجع عن هذا القرار ولن نستسلم حتى تتحقق أهدافه.

ودعا الجهات المسؤولة المحلية والدولية إلى العمل لتوفير الحماية الكاملة للسفينة والمسافرين على متنها من أي انتهاكات "إسرائيلية" محتملة، حسب "الأناضول".

بدوره، حمّل صلاح عبدالعاطي، عضو الهيئة القانونية في الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار خلال المؤتمر، الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن حياة المشاركين السلميين على متن السفينة.

وطالب عبدالعاطي بدعم ومساندة مطالب المرضى والجرحى المسافرين على متن السفينة، والضغط على الجانب "الإسرائيلي" من أجل كسر الحصار عن قطاع غزة.

ودعا الحكومة الفلسطينية إلى رفع إجراءاتها العقابية عن قطاع غزة من أجل التخفيف عن سكانها.

كما طالب الجهات المختصة بالضغط على الجانب "الإسرائيلي" من أجل الإفراج عن قبطان سفينة الحرية رقم (1)، سهيل العمودي، الذي اعتقلته البحرية "الإسرائيلية" قبل أكثر من شهر.

وأطلقت الهيئة العليا لمسيرات العودة، في 29 مايو الماضي، أول سفينة كسر حصار نحو العالم، لكسر الحصار عن قطاع غزة.

وفي ذات اليوم، سيطر سلاح بحرية الاحتلال على السفينة، على بعد أكثر من 12 ميلاً بحرياً، واحتجز جميع ركابها (17 شخصاً) الذين تم الإفراج عنهم مساء ذلك اليوم، فيما لا تزال السلطات الصهيونية تواصل اعتقال قبطان السفينة.

ويفرض الكيان الصهيوني حصاراً على القطاع منذ فوز حركة "حماس" في الانتخابات البرلمانية عام 2006م، ثم شددته منتصف عام 2007م، عقب سيطرة الحركة على القطاع.

أعلنت السلطات التايلاندية، الأحد، تعليق عملية إنقاذ "أطفال الكهف" المحتجزين منذ 23 يوليو الماضي، لفترة تتراوح بين 10 و20 ساعة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده حاكم محافظة "شيانج راي" (شمال)، نارونجساك أوساتاناكورن.

يأتي ذلك فيما أكدت البحرية التايلاندية إنقاذ 4 أطفال فقط خلال المرحلة الأولى من عملية الإنقاذ التي بدأت صباح اليوم، حسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وقال أوساتاناكورن: سيتم استئناف عملية الإنقاذ خلال 10 أو 20 ساعة، وتم إخراج أولئك الذين يتمتعون بحالة صحية أفضل من أقرانهم.

وأرجع تعليق العملية إلى احتياج رجال الإنقاذ إلى تغيير صهاريج الأكسجين.

وحول مجريات العملية، أكد أوساتاناكورن أن إنقاذهم تم بشكل سلس وأفضل مما كان متوقعًا.

وقال: إن جميع الأطفال (الذين تم إنقاذهم) ارتدوا قناعاً كاملاً للوجه مخصصاً للغطس، وتم حملهم بواسطة الغواصين عبر ممرات الكهف حتى إخراجهم.

وفي هذا الشأن، شدد حاكم المحافظة على ضرورة التأكد من استقرار كافة الظروف لبدء المرحلة الثانية من العملية، حسب "الأناضول".

من جهتهم، أفاد خبراء في المجال الصحي أن نسبة الأكسجين داخل الكهف وصلت "مرحلة خطرة لا تتعدى الـ15 %.

ونقلت شبكة "CNN" الأمريكية عن داريا بونج جيلليسباي، طبيبة من جامعة "تينيسي للطب" بالولايات المتحدة قولها: "أبرز المعوقات الكبرى الآن نقص الأكسجين، حيث يوجد أماكن انخفضت فيها معدلاته بشكلٍ لافت".

وتتم عمليات الإنقاذ على مستويين رئيسين؛ الأول مساعدة الأطفال الذين تم إخراجهم، والثاني استمرار تقديم المساعدات للثمانية الباقين ومدربهم، والذين مازالوا عالقين داخل الكهف.

وفي وقت سابق اليوم، أشارت وسائل إعلام بريطانية، بينها تليفزيون "ITV"، أنه تم إنقاذ 6 أطفال منذ انطلاق عملية الإنقاذ صباح اليوم، من أصل 12 تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاماً، ومدربهم.

غيّر أن السلطات أعلنت رسميًا فيما بعد إنقاذ 4 فقط، ونقلهم جوًا إلى أحد مستشفيات المحافظة.

وشارك في عملية الإنقاذ 90 غواصًا متخصصًا في "غوص الكهوف"، بينهم 50 غواصًا أجنبيًا و40 غواصاً من تايلاند.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top