سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أصدر الوكيل المساعد لشؤون المرور بوزارة الداخلية، اللواء جمال الصايغ، أمراً إداريا، بعدم سحب دفتر المركبة، في أي مخالفة.

 

تنفيذا لتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، عقد مدير عام الإدارة العامة لشؤون الاقامة اللواء عبدالله الهاجري اجتماعا مع مدراء إدارات شؤون الإقامة في محافظات البلاد، وخلص الاجتماع إلى منح مدراء الإدارات الصلاحية في منح أذونات الزيارة لوالدي المقيم «الأب والأم» تأشيرة زيارة عائلية لمدة شهر، دون شرط السن الذي كان محددا في السابق 60 عاما، وذلك بعد سريان البدء بتطبيق الرسوم الصحية علي الزائرين وإقراره في المراكز والمستشفيات الحكومية، وهذا القرار لايشمل الجنسيات الست وهي السورية، واليمنية، والعراقية، والإيرانية، والباكستانية، والأفغانية.

جدير بالذكر أن شؤون الإقامة كانت تمنع زيارة والدي المقيم لمن هم فوق 60 عاما، وذلك لأن الكثير كان يحضر بهدف الاستفادة من الخدمات الصحية المجانية.

وجري التأكيد خلال اللقاء على ضرورة أن تكون الزيارات التجارية والعائلية لمدة شهر واحد، وأن يرهن عملية تمديدها من عدمه بوكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء فيصل النواف الصباح.

وجرى مراجعه بعض التوجيهات والتعليمات للمدراء من قبل وكيل وزارة الداخلية المساعد للجنسية وشؤون الإقامة بضرورة اتباع سياسة الباب المفتوح وسرعه انجاز المعاملات.

"17 أكتوبر زغرد كاتم الصوت، في فندق ريجنسي نفذ قرار الموت"، كلمات لأنشودة تخلد العملية البطولية في ذكراها الـ17، والتي قتل فيها وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي، وجاءت رداً على اغتيال الاحتلال للأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قد اغتالت الأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى في 27 أغسطس 2001، عن طريق قصف مكتبه في رام الله بمروحيات الأباتشي؛ فقررت الجبهة الانتقام باغتيال وزير السياحة "الإسرائيلي" رحبعام زئيفي، والذي كان قد وصف الفلسطينيين قبل مقتله بـ7 أيام بـ"الحشرات والأفاعي".

يوم التنفيذ

قتل "رحبعام زئيفي" عملية جريئة ونوعية نفذها مقاتلون من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث اغتالوا وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في يوم الأربعاء 17-10-2001 في فندق "ريجنسي" بالقدس المحتلة، بسلاح كاتم للصوت؛ فأردوه قتيلاً على الفور.

ففي صبيحة يوم الثلاثاء 16 أكتوبر (قبل عملية الاغتيال بيوم) دخل مجدي الريماوي وحمدي قرعان وباسل الأسمر، منفذو العملية فندق ريجنسي الذي كان يقيم فيه زئيفي، بجوازات مزورة، وحجزوا غرفة في الفندق نفسه، وبدؤوا بتجهيز أنفسهم للعملية.

وكان المنفذون يحلمون مسدسات كاتمة للصوت، وفي صباح اليوم التالي 17 أكتوبر، وبعد أن جهزوا أنفسهم، خرج الثلاثة من غرفتهم ثم انتشروا، الأول أمام مداخل الفندق والثاني على مدخل الطابق الثامن، واتجه الثالث حمدي القرعان إلى درج الطوارئ وصعد إلى الطابق الثامن الذي توجد فيه الغرفة رقم (816) التي يقيم بها زئيفي.

كان زئيفي قد خرج لتناول طعام الفطور في قاعة الطعام، فانتظره حمدي القرعان، وبعد ربع ساعة عاد زئيفي متجهاً إلى غرفته، فقام حمدي القرعان بمناداة زئيفي بـ"هيه"، فالتفت زئيفي، فقام حمدي القرعان بإطلاق النار عليه فاستقرت 3 رصاصات في رأسه، مما أدى إلى إصابته إصابة بالغة الخطورة، وانسحب المنفذون من الفندق، تم نقل زئيفي إلى مستشفى هداسا، وحاولت الطواقم الطبية الإسرائيلية معالجته إلا أنه كان قد مات.

ردود الفعل

شكّل مقتل زئيفي صدمة للجمهور الإسرائيلي، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون في حينها: "إن بعد مقتل زئيفي كل شيء قد تغير"، وحمّل رئيس السلطة الراحل ياسر عرفات مسؤولية الاغتيال، فيما استنكر عرفات هذا العمل، وتوعد باعتقال المسؤولين عن الاغتيال، ودعا "إسرائيل" للكف عن سياسة الاغتيالات التي تطال النشطاء السياسيين الفلسطينيين.

الرد "الإسرائيلي"

وعقب الاغتيال شرع الجيش الإسرائيلي وأجهزة الأمن الإسرائيلية بعملية واسعة في الضفة الغربية للقبض على منفذي عملية الاغتيال، ولكنهم فشلوا في القبض عليهم.

لكن في يناير 2002 اعتقلت أجهزة السلطة منفذي عملية الاغتيال (مجدي الريماوي وحمدي القرعان وباسل الأسمر) وأمين عام الجبهة الشعبية (أحمد سعدات)، والقائد العام لكتائب أبو علي مصطفى (عاهد أبو غلمة) وحاكمتهم السلطة، وقررت سجنهم في المقر الرئاسي في رام الله.

وفي مارس 2002 حاصر الجيش الإسرائيلي مقر عرفات الموجود فيه قتلة زئيفي، وتم توقيع اتفاق بين السلطة و"إسرائيل" يتم بموجب هذا الاتفاق نقلهم إلى سجن أريحا، وفعلا في مايو 2002 نقل قتلة زئيفي وأحمد سعدات وعاهد أبو غلمة إلى سجن أريحا بحراسة من قوات خاصة أمريكية بريطانية.

وفي 14 مارس 2006 قامت "إسرائيل" بعملية ضد سجن أريحا أطلقت عليها اسم (عملية جلب البضائع) واعتقلتهم على إثرها، وتم محاكمة المجموعة من قضاء الاحتلال، "مجدي الريماوي 106 سنوات، وحمدي القرعان 125، سنة وباسل الأسمر 60 سنة، وأحمد سعدات بالسجن لمدة 30 سنة بتهمة رئاسة تنظيم سياسي محظور، وعاهد أبو غلمة بالسجن 31 سنة بتهمة قيادة منظمة عسكرية".

 

المركز الفلسطيني للإعلام.

أوصت اللجنة العليا لسلامة الأغذية التابعة للهيئة العامة للغذاء والتغذية الكويتية، اليوم الأربعاء، بفرض الحظر الاحترازي المؤقت على جميع المواد الغذائية القادمة من جمهورية العراق.

وقال أمين سر اللجنة العليا عادل السويط في كلمة له عقب الاجتماع الطارئ للجنة والجهات المعنية ذات الصلة: إنه تم التوصية بمنع دخول المواد الغذائية والمشروبات القادمة من العراق عبر جميع المنافذ الحدودية (البحرية، البرية، الجوية).

وأشار السويط إلى كتاب وزارة الصحة الذي يفيد بارتفاع عدد الحالات المشتبه بإصابتها بالكوليرا جراء تلوث المياه في محافظة البصرة العراقية.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top