سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قال الكاتب والحقوقي الجزائري أنور مالك: إن من يظن مساعدات الدول الأوربية للاجئين لها أسباب إنسانية بحتة هو واهم بشدة.

وأضاف مالك في تغريدة بموقع التدوين المصغر "تويتر": "سبقت الكثيرين في اللجوء نحو الغرب، وواهم جداً من يظن أن الدول الأوروبية تتخذ القرارات حول اللاجئين لأسباب إنسانية بحتة وليس فيها بُعد إستراتيجي".

وتابع في تغريدة أخرى: "عقدة الرجل الأشقر بلغت منتهاها عند الكثير من العرب يطبلون لدول أوروبية تقدم مساعدات مشروطة ويطعنون بأخرى عربية قدمت ما لا يمكن حصره بلا شروط".

علق المستشار المصري فؤاد راشد، رئيس محكمة استئناف القاهرة، على الأخطاء الإملائية لوزير التربية والتعليم د. الهلالي الشربيني.

وقال في تدوينة بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "الصفحة النكبة صفحة الجالس علي مقعد طه حسين! تأكدت أن الصفحة صفحة السيد المحترم وزير التعليم علمت من صديق محترم أستاذ جامعي وعالم معروف".

وأضاف راشد: "عموماً دا هو التطور الطبيعي للفشل.. زمن طه حسين كانت القاهرة من أجمل بلاد العالم، وكانت أم كلثوم على رأس الغناء، الآن انحدرنا من أم كلثوم إلى سعد الصغير، وشعبان عبدالرحيم، نحن نزلنا إلى حضيض الحضيض، ولا أعرف هل هناك حضيض باقٍ أم لا".

وأثار حساب منسوب للدكتور الهلالي الشربيني سخرية رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لما به من خواطر وتدوينات مليئة بالأخطاء الإملائية.

انتقد المعارض السوري بسام جعارة، وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بسبب تناقض تصريحاته حول الأزمة السورية، وقال في تغريدة بموقع التدوين المصغر "تويتر": "مرة يقول: إن التدخل الروسي يساهم في الحل السياسي وفي اليوم التالي يقول العكس".

وأضاف الجعارة في تغريدة أخرى: "إذا كان التدخل الروسي يعيق الحل السياسي كما قال كيري اليوم، فما الذي سيفعله للحد من هذا التدخل؟ سيمنع وصول السلاح لشعبنا"، وتابع: "كيري يؤكد عزم واشنطن زيادة عدد اللاجئين الذين ستستقبلهم أمريكا إلى 100 ألف في العام القادم.. افهموها!".

أشاد رئيس الوزراء د. الأردني عبدالله النسور، بالعلاقات التاريخية التي تربط بين المملكة الأردنية الهاشمية ودولة قطر والعلاقات الأخوية بين الملك عبدالله الثاني وأخيه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر الشقيقة.

ولفت رئيس الوزراء في مقابلة مع جريدة "الشرق" القطرية نشرتها اليوم الإثنين، إلى الزيارات المتواصلة بين مسؤولي البلدين، والتي كان آخرها زيارة وزير الداخلية سلامة حماد للدوحة، مؤكداً أن الزيارة شكلت لبنة مهمة في علاقات التعاون القائم بين البلدين الشقيقين، وزيارة وفد اقتصادي قطري للأردن، مؤكداً أنه لا حد لطموحنا في تعزيز العلاقات وتطويرها بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين خاصة في المجالات الأمنية والاقتصادية.

وقال: إننا نثق بمواقف قطر الراسخة والمستقاة من القيم الإنسانية والأخلاق الأصيلة، ونثق بأنّها لن تتوانى عن دعم الأردن لو واجه أيّة مشكلات مستقبلاً، كما لم تتوانَ عن دعم الشعب الفلسطيني والسوري والعراقي والليبي انطلاقاً من حرصها على السلم والأمن والعدالة.

وحول التطورات التي يشهدها الأقصى الشريف، أكد النسور، أن الأردن يحتفظ بكل خيارات التصعيد حيال الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى التي نفذتها "إسرائيل" على مدار الأيام الماضية، منوهاً بما حذر منه الملك عبدالله الثاني من أن استمرار الاستفزازات "الإسرائيلية" من شأنه أن يؤثر على العلاقة الأردنية "الإسرائيلية".

وأضاف النسور أن الملك عبدالله الثاني سينقل صوت الأقصى للعالم عبر الأمم المتحدة لدى افتتاح أعمال دورتها الـ70 في الثامن والعشرين من الشهر الجاري، حيث سيكون أول المتحدثين العرب أمام الجمعية العامة.

ونوه بجهود وتحركات الملك عبدالله الثاني، لتأكيد دور الأردن في الحفاظ على المقدسات الدينية في القدس الشريف ورعايتها، وتصميم الأردن على التصدي للانتهاكات "الإسرائيلية" للمقدسات في القدس ووقف الاستيطان.

وشدد على أن القضية الفلسطينية ستظل الشغل الشاغل للمملكة الأردنية الهاشمية والعالم العربي باعتبارها مفتاح الاستقرار في المنطقة، مؤكداً أن الانتهاكات التي حدثت من قبل قوات الاحتلال "الإسرائيلية" للمسجد الأقصى أمر مرفوض وغير مقبول، داعياً إلى استمرار التنسيق العربي الإسلامي، وعلى مختلف الصعد، لوقف هذه الاعتداءات والانتهاكات، والتصدي لكل المحاولات التي تقوم بها "إسرائيل" لتهويد الأماكن المقدسة في مدينة القدس.

وتطرق النسور في حواره مع "الشرق" إلى قضية الإصلاحات السياسية والاقتصادية في الأردن، مؤكداً أن المملكة الأردنية الهاشمية مقبلة على عملية إصلاح واسعة تستهدف استعادة هيبة الدولة وإرساء دولة القانون، وتحقيق إصلاحات اقتصادية قوامها الاعتماد على الذات في ظل ما يموج به العالم العربي ودول الجوار من حروب وصراعات.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top