"مجمع الخالدين" في مهب الريح!

13:05 21 نوفمبر 2020 الكاتب :   خاص بـ"المجتمع"

 

أصدر وزير التعليم العالي المصري خالد عبدالغفار قراراً بتولي د. صلاح فضل، الأستاذ المتفرغ بكلية الآداب- جامعة عين شمس، منصب القائم بأعمال رئيس مجمع اللغة العربية (مجمع الخالدين)، وذلك لحين اتخاذ الإجراءات الصحيحة تجاه انتخابات منصب رئيس مجمع اللغة العربية.

رسب صلاح فضل المعروف بميوله اليسارية وأبرز أعضاء الحظيرة الثقافية الموالية للسلطة، في الانتخابات التي أجراها المجمع قبل أسابيع أمام د. حسن الشافعي، ولم يحصل إلا على 9 أصوات، في حين حصل الأخير على 17 صوتاً.

زعم فضل أن الانتخابات التي أجريت على منصب رئيس مجمع الخالدين تمت بطريقة غير قانونية؛ وبالتالي لم تعتمد الوزارة النتيجة التي أجريت، وأسفرت عن حصول الرئيس الحالي للمجمع على أعلى الأصوات، بينما أجريت الانتخابات وفقاً للقانون، وبحضور أعضاء المجمع الذين قاموا بالتصويت وشهدوا عملية الفرز.

كما زعم أن الدستور الحالي جعل المناصب القيادية تكون لفترتين فقط، والرئيس الحالي قضى فترتين بالفعل في منصبه رئيساً لمجمع الخالدين، علماً أن قانون المجمع لا ينص على تحديد مدد الرئاسة، فضلاً عن أن الدستور ينص على استقلالية المجمع في نظامه وعمله، ولا يجوز لوزير التعليم العالي أن يكلف عضواً راسباً بالقيام بأعمال الرئيس في وجود رئيس فاز بالأكثرية الساحقة.

ويشير العضو الراسب في انتخابات الرئاسة إلى أن المجمع اتسم في الفترة الأخيرة بصبغة دينية، وليست مدنية، وكأن الإسلام كهنوت يمنح صكوك الحرمان والغفران، ونسي العضو الراسب وهو أزهري قح كان يرتدي العمامة والكاكولة، وأسرته تنتمي إلى علماء الإسلام وليس الكهنوت، أن الإسلام شرع أول دولة مدنية في التاريخ.

يهدف العضو الراسب في انتخابات المجمع، ومعه نفر من اليساريين إلى تغيير بنية المجمع ببعض المثقفين السطحيين الذين يُطلق عليهم مثقفي الحظيرة من أشباه الشعراء والروائيين والنقاد، بدلاً من العلماء الجادين الذين يعملون في صمت وصبر وجلد، والهيمنة على المجمع ليكون آخر مؤسسة ثقافية جادة تسقط في مستنقع السطحية والخواء مثلما سقطت المؤسسات الأخرى: هيئة الكتاب، المجلس الأعلى للثقافة، هيئة قصور الثقافة، دار الكتب والوثائق القومية، قطاعات السينما والتفرغ والتنسيق الحضاري.. وغيرها.

هل تشهد الثقافة الجادة في مصر انهياراً أخيراً يكمل الانهيارات السابقة؟

 

عدد المشاهدات 2036

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top