الجزائر تشرع في مراقبة مواطنيها على مواقع التواصل الاجتماعي

07:43 29 أكتوبر 2015 الكاتب :   عبدالعالي زواغي

شرعت الجزائر، في اعتماد نظام إلكتروني يتيح مراقبة كل ما ينشره مواطنوها، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي ورسائل البريد الإلكتروني، أو حتى التنصت على المكالمات التي تجرى عن طريق الهاتف الثابت والنقال، في خطوة قيل: إنها وقائية تهدف للكشف عن الجرائم المتعلقة بالأعمال الإرهابية والتخريبية والمساس بأمن الدولة.

القرار الذي أعلن عنه قبل أيام، يأتي ضمن مرسوم رئاسي وقعه الرئيس بوتفليقة، ويحدد تشكيلة وتنظيم وكيفية سير "الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال ومكافحتها"، التي كلفت بالسهر على تنشيط وتنسيق عمليات الوقاية من الجرائم الإلكترونية، ومساعدة السلطات القضائية ومصالح الشرطة القضائية في مجال مكافحة الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال، بما في ذلك جمع المعلومات والتزويد بها، قصد الكشف عن الجرائم المتعلقة بالأعمال الإرهابية والتخريبية والمساس بأمن الدولة، تحت سلطة القاضي المختص

وباستثناء أي هيئات وطنية أخرى، فيما تجمع هذه الهيئة وتسجل وتحفظ المعطيات الرقمية وتحدد مصدرها ومسارها من أجل استعمالها في الإجراءات القضائية.

النظام الجديد سيحد أيضاً من دخول المواقع الإباحية، لكن مستخدمي الإنترنت في الجزائر أبدوا قلقهم حول نظام مراقبة الإنترنت المقترح لتعزيز السلامة الإلكترونية، كونه سيحد من الخصوصية، كما أن نظام "الفلترة" سيعيق حرية الجزائريين في ولوج مواقع الأنباء والمعلومات، داعين الحكومة إلى ضرورة احترام الحريات الشخصية وعدم اللجوء إلى عمليات المراقبة إلا بتصاريح قضائية، مبدين في الوقت نفسه، موافقتهم على كل الإجراءات التي تسمح بمحاربة القرصنة الإلكترونية والهجمات ضد المواقع ومنع تداول المعلومات المنافية للأخلاق والآداب.

في سياق ذي صلة، تعيش الجزائر منذ يومين، عزلة إلكترونية فرضها انقطاع التزود بخدمة الإنترنت على الخط المشترك الرقمي ذي السرعة الفائقة (ADSL)، بفعل انقطاع "فجائي" لكابل بحري للألياف البصرية، يزود الجزائر بخدمة الإنترنت انطلاقاً من مدينة مرسيليا الفرنسية، حيث قام الاتحاد الدولي الذي يتولى صيانة الكابل بإرسال باخرة من أجل القيام بتصليح العطب.

ولم يقتنع النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً "فيسبوك"، بالتبريرات التي سارعت السلطات إلى تقديمها بشأن القضية، حيث فسروا الأمر على أنه بمثابة الشروع في تركيب وتجريب أجهزة جديدة لمراقبة الإنترنت، بعد توقيع مرسوم رئاسي بهذا الشأن.

عدد المشاهدات 1563

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top