انتخابات مصر.. فتاوى "الابن العاق وتارك الصلاة" تلاحق المقاطعين

10:44 23 نوفمبر 2015 الكاتب :   وكالة أنباء الأناضول

"عاق لوالديه.. تارك للصلاة.. حرام شرعاً.. آثم"، هذه أبرز أربع فتاوى صادرة من المؤسسات الدينية بمصر، بشأن الانتخابات النيابية المصرية، مشاركة ومقاطعة.

"مقاطع الانتخابات كالعاق لوالديه".. فتوى دينية خرج بها أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أمس الأحد، خلال إدلائه بصوته بمقر لجنته الانتخابية بمصر الجديدة (شرق القاهرة)، محذراً المصريين من "حرمانية" المقاطعة.

ولم تكن فتوى الطيب هي الأولى من نوعها التي تحرم مقاطعة الانتخابات، بل سبقها عدة فتاوى لأئمة ورموز دينية مؤيدة للنظام، حيث أطلق أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار علماء الأزهر، ورئيس جامعة الأزهر الأسبق، فتوى أكد فيها أن "الممتنع عن التصويت آثم شرعاً".

واستند هاشم في فتواه إلى أن المقاطع للانتخابات منع حقاً واجباً عليه لمجتمعه الذي يطالبه بأداء الشهادة لمن قدم نفسه للخدمة العامة بترشيح نفسه للمجلس التشريعي، وذلك لبيان مدى صلاحيته لهذه المهمة القومية والوطنية من خلال هذه الشهادة.

كما أفتت دار الإفتاء، صباح أمس الأحد، بعدم جواز التأثير على إرادة الناخبين بأي وسيلة، وقالت: إنه لا يجوز شرعاً للمرشح في الانتخابات استخدام أمواله سواء كانت مادية أم عينية في التأثير على إرادة الشعب.

ووصمت الفتوى الوسطاء في تلك "العملية المحرمة" والذين يطلق عليهم سماسرة الأصوات بالـ"آثمين" شرعاً لأنهم "يسهلون حدوث فعل حرام".

وحرمت دار الإفتاء المصرية استخدام الشعارات الدينية في الانتخابات معتبرة لجوء بعض الأفراد أو الجماعات لرفع أي شعارات ذات صبغة دينية بأنه أمر لا يبيحه الشرع.

وفي منتصف أكتوبر الماضي، قال عبدالله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية: إن الامتناع عن التصويت في الانتخابات حرام شرعاً ومثله مثل تارك الصلاة التي لا قضاء لها؛ لأنها واجب شرعي.

وأضاف النجار، في مداخلة مع محطات تلفزيونية خاصة، أن من ذهب للتصويت فهو في طاعة وعبادة لله، لافتاً إلى أن الداعين للمقاطعة هم أدوات للمشاريع الأجنبية التي تعادى الإسلام ومصر والمنطقة العربية.

على الجانب الآخر، كان ائتلاف يضم 5 كيانات أزهرية قد أصدر فتوى شرعية بحرمة المشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وقال الائتلاف الذي يضم (أبناء الأزهر الأحرار - الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر - نقابة الدعاة المصرية - اتحاد شباب الأئمة والوعاظ بالخارج - علماء ضد الانقلاب بأوروبا)، في بيان له منتصف الشهر الماضي: إن عملية الانتخابات البرلمانية القادمة باطلة شرعاً، ويحرم المشاركة فيها بكل الصور.

عدد المشاهدات 755

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top