صفعة جديدة.. بريطانيا ترفض استقبال نتنياهو بالتزامن مع بدء إجراءات محاكمته

19:52 02 ديسمبر 2019 الكاتب :   وكالات

تلقى رئيس الوزراء الإسرائيلي المتهم رسمياً بالفساد صفعة جديدة تمثلت في رفض بريطانيا استقباله على هامش قمة قادة دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، التي ستنطلق غداً الثلاثاء، في لندن، بحجة عدم توافر طواقم حراسة كافية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، بحسب "مصر العربية": إن نتنياهو اضطر، اليوم الإثنين، لإلغاء سفره إلى لندن للقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على هامش قمة قادة دول "الناتو".

وأوضحت الصحيفة أن لندن تذرعت في رفضها بدواع أمنية، مفادها أن هناك حالة استنفار في بريطانيا لتأمين زعماء دول "الناتو" الذين سيحضرون القمة.

وبسبب حالة التأهب هذه قال البريطانيون: إنهم لن يتمكنوا من تزويد نتنياهو بطواقم حراسة تناسبه كزعيم إسرائيلي.

وأضافت "يديعوت" أن مكتب نتنياهو يدرس حالياً إمكانية سفره إلى لشبونة في البرتغال في وقت لاحق من هذا الأسبوع للقاء بومبيو.

وإضافة إلى بومبيو، كان نتنياهو يعتزم لقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته الملغاة إلى العاصمة البريطانية.

وفي محاولة للتقليل من دلالات الرفض البريطاني لاستقبال نتنياهو، قالت "يديعوت": تشهد منظومة الأمن في لندن توتراً ليس فقط بسبب القمة وحضور زعماء كثيرين، بل أيضاً بسبب حادث الطعن الدموي الذي شهدته المدينة، الجمعة الماضي، الذي قتل فيه إرهابي شخصين قبل أن يتم تصفيته من قبل رجال الشرطة الذين وصلوا للمكان.

ويأتي هذا التطور في وقت يواجه فيه نتنياهو أزمة داخلية يرى مراقبون أنها قد تضع حداً لحياته السياسية، بعد اتهامه رسمياً بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال في 3 قضايا فساد.

وفي وقت سابق اليوم الإثنين، أبلغ المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيخاي ماندلبليت، رئيس الكنيست، يولي ادلشتاين بأن محاكمة نتنياهو ستجري في المحكمة المركزية الإسرائيلية، في مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفتا "يديعوت أحرونوت"، و"جروزاليم بوست"، فإن ماندلبليت أبلغ أدلشتاين أن بإمكان نتنياهو طلب الحصانة البرلمانية في غضون 30 يوماً بدءاً من اليوم الإثنين.

وكان ماندلبليت قد أعلن، الشهر الماضي، قراره تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، بتهم الاحتيال وخيانة الأمانة والرشوة، وبإمكان نتنياهو كعضو بالكنيست طلب الحصانة البرلمانية من المحاكمة.

لكن إجراءات طلب الحصانة يشوبها حتى الآن الكثير من الغموض، فأمام الكنيست مهلة حتى الأول من يناير 2020 لاتخاذ القرار بشأن منح الحصانة البرلمانية لنتنياهو، على أن يقدم نتنياهو طلب الحصانة إلى لجنة الكنيست البرلمانية التي لم تتشكل في الأساس منذ الانتخابات الأخيرة التي جرت في سبتمبر الماضي.

الكنيست

لذلك ليس من الواضح كيف سيتخذ قراراً بشأن الحصانة البرلمانية في ظل عدم وجود لجنة الكنيست المذكورة والخاصة بالبت في الأمر.

وحال حصول نتنياهو في النهاية على قرار يمنحه حصانة برلمانية من المحاكمة، فإن بإمكان أعضاء كنيست الالتماس إلى المحكمة العليا (أعلى هيئة قضائية في إسرائيل)، ضد قرار الحصانة.

عدد المشاهدات 1249

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top