أعلنت وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي العراقية، اليوم السبت، أن التعداد السكاني للبلاد وصل أكثر من 37 مليون نسمة، مع بقاء معدل النمو السكاني السنوي عند 2.61%.

ووفقاً لإحصائية جديدة أعدها الجهاز المركزي للإحصاء (يتبع وزارة التخطيط)، فإن التقديرات السكانية في العراق لعام 2017 تشير إلى أن عدد السكان وصل إلى 37.139.519 نسمة، ومعدل النمو السكاني ما يزال مرتفعاً عند معدلاته السابقة حيث بلغ 2.61%.

وجاء في الإحصائية، التي وزعتها وزارة التخطيط في بيان، أن نسبة الجنس الذكور إلى الإناث عند الولادة بلغ 103.9%، ومعدل عمر الذكور المتوقع 71.5 سنة، فيما يتوقع معدل عمر الإناث 75.4 سنة.

وكانت وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي في الحكومة العراقي قد أعلنت في أغسطس 2015 أن عدد السكان بلغ 36 مليون نسمة، بواقع 51% ذكوراً، 49% إناثاً، بزيادة تبلغ نحو 5 ملايين نسمة عن إحصاء عام 2009.

ووفقاً لتقديرات وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي، التي أصدرتها عام 2009، بلغ عدد السكان 31.6 مليون نسمة.

والأرقام المعلنة جميعها تقديرية، حيث لم يجرِ العراق أي أحصاء رسمي منذ عام 1997 بسبب الخلافات التي برزت بعد عام 2003 في المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وإقليم الشمال.

وتستند تقديرات الوزارة في الغالب إلى البطاقة التموينية، وهي برنامج لتوزيع الحصص الغذائية على السكان المتبع منذ فرض الحصار على البلاد في تسعينيات القرن الماضي.

نشر في عربي

أعلن وزير النفط وزير الكهرباء والماء عصام المرزوق الاتفاق مع العراق على استيراد 50 مليون قدم مكعبة من الغاز كمرحلة أولى لتصل فيما بعد إلى 200 مليون قدم يوميا لمدة 10 سنوات، موضحاً أن الجانب العراقي وعد بزيادة تلك الكميات لاحقاً.

وأوضح المرزوق في تصريح للصحفيين على هامش الاجتماع الـ99 لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) اليوم الأحد أن الكويت في المراحل النهائية لاعتماد أسعار الغاز المستورد من العراق مبينا أن استيراده لن يكون بشكل فوري وإنما سيكون هناك ترتيبات لمد خط أنابيب جديد.

وأضاف أن الخط الحالي قديم نوعاً ما وسيتم تجديده وبناء مرافق لتنقية الغاز قبل دخوله إلى منظومة الغاز الكويتية.

وأشار إلى وضع حجر الأساس لمشاريع الزور وتدشين مشروع الزور ومرافق الغاز المسال يوم الخميس الماضي والتي من المتوقع أن يتم الانتهاء منها في نهاية 2019 مؤكداً أن مرافق الغاز المسال في منطقة الزور ستكفي احتياجات الكويت لمدة 30 سنة مقبلة.

وذكر أن مرافق استيراد الغاز المسال في منطقة الزور عبارة عن ثمان خزانات لتخزين الغاز لتستوعب ناقلات الغاز التي تصل أعماقها إلى 17 متراً، مبيناً أن تلك المرافق تكفي لحاجة دولة الكويت المستقبلية.

وأوضح أن هناك دراسة سيتم إعدادها من قبل اللجنة الفنية لمراجعة خفض إنتاج النفط خلال يونيو المقبل على أن يكون هناك اجتماعات شهرية واجتماع كل شهرين للجنة سيتم خلالها "مناقشة خفض الأسعار ووضع آلية للخروج من اتفاقية خفض الإنتاج".

وقال: إن الاجتماع الوزاري لـ"أوابك" تطرق إلى تقارير المكتب الفني واعتماد الميزانية للمنظمة للسنة المقبلة كما تم اختيار دولة الإمارات للرئاسة في الدورة المقبلة كما تم اعتماد الاجتماع المقبل في ديسمبر المقبل بالكويت.

وحول أسعار النفط توقع المرزوق أن تشهد توازناً في الربع الأخير من 2018 وستستقر عند مستوياتها الحالية لا سميا بعد قرار تمديد اتفاق خفض الإنتاج الأخير بين منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ومنتجي النفط من خارجها حتى نهاية عام 2018.

من جانبه، قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي: إن الكويت والعراق قطعتا شوطاً كبيراً حول استيراد الغاز العراقي، مشيراً إلى أن هناك مفاوضات نهائية حول الأسعار وسيتم التوصل إلى اتفاق قريباً.

وأضاف اللعيبي في تصريح مماثل أن وفداً من وزارة النفط العراقية سيأتي للكويت الأسبوع المقبل لوضع اللمسات الأخيرة للاتفاق، لافتاً إلى أن موعد التوقيع سيرتبط ببعض الأمور اللوجستية والأسعار.

وحول أسعار النفط توقع اللعيبي أن تدور حول 60 دولاراً للبرميل، لافتاً إلى أن بلاده تنتج 4.350 مليون برميل يومياً ومن المتوقع أن تبلغ 5 ملايين برميل في النصف الثاني من العام المقبل.

وحول الاتفاقية التي وقعتها بلاده مع إيران أمس الأول قال اللعيبي: إنه تم التوصل مع إيران على تصدير ما بين 30 و 60 ألف برميل يوميا مقابل أن يقوم الجانب الإيراني بالتصدير للعراق نفس الكميات في مرافق التصدير الجنوبية وذلك لتجاوز العقبات اللوجستية التي تواجه إيران في الجهة الشمالية.

وحول حقل كركوك العراقي أفاد بأن بلاده وقعت مذكرة تفاهم مع شركة (بي بي) لتقييم وضع حقل كركوك وزيادة الإنتاج وتحسين مكامن الحقل مشيرا إلى أن وصول حقل كركوك لإنتاج 700 ألف برميل يوميا يعتمد على الدراسات التي ستقوم بها شركة (بي بي).

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، أمس الإثنين: إن جنوداً بريطانيين ارتكبوا جرائم حرب في العراق بعد الغزو الأمريكي عام 2003.

وأوضحت فاتو بن سودا، في تقرير مؤلف من 74 صفحة، أنه تبين بعد إجراء تقييم قانوني دقيق للمعلومات المتاحة، أن هناك أساساً منطقياً للاعتقاد بأن أعضاء بالقوات المسلحة البريطانية ارتكبوا جرائم حرب في حق معتقلين.

وقد نُشر التقرير في وقت تنعقد فيه الدورة السنوية السادسة عشرة للدول الأعضاء في نظام روما الأساسي المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.

وفي وقت سابق من هذا العام، قررت الحكومة البريطانية إلغاء جهاز مكلف بالتحقيق في اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان ارتكبها عسكريون بريطانيون في العراق، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية.

وانتقدت منظمة العفو الدولية على الفور القرار، معتبرة أن الانتهاكات المقترفة في العراق ينبغي عدم نسيانها.

وخدم نحو 120 ألف جندي بريطاني في العراق أثناء الحرب، وغادر آخر الجنود البريطانيين العراق في عام 2009، لكن لندن أبقت عدداً محدوداً حتى عام 2011 لتدريب القوات العراقية.

نشر في دولي

قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) مايك بومبيو: إنه حذر القادة الإيرانيين من استهداف القوات الأمريكية بالعراق، وذلك في رسالة رفض تسلمها قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وأفاد بومبيو -خلال ندوة في جنوب كاليفورنيا- بأنه عبر بالرسالة عن قلقه بشأن سلوك إيران الذي ينطوي على تهديد بشكل متزايد في العراق.

وتابع بومبيو: ما كنا نتحدث عنه في هذه الرسالة هو أننا سنحمّله ونحمّل إيران مسؤولية أي هجمات على المصالح الأمريكية في العراق من قبل القوات الخاضعة لسيطرتهم.

وأضاف أنه بعث الرسالة بعد أن أشار قائد عسكري إيراني كبير إلى أن القوات التي تحت إمرته قد تهاجم القوات الأمريكية في العراق، ولم يذكر تاريخاً.

وذكر بومبيو -الذي تولى قيادة المخابرات المركزية في يناير الماضي- أن سليماني الذي يقود العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني رفض فتح الرسالة.

وأكد ذلك محمد كلبيكاني مدير مكتب المرشد الأعلى في إيران، الذي قال في كلمة بمدينة مشهد (شمال شرقي إيران): إن وسيطاً من إحدى دول المنطقة حمل الرسالة لسليماني أثناء وجوده في مدينة البوكمال السورية.

وأضاف كلبيكاني أن الجنرال سليماني أخبر الوسيط بأنه لن يتسلم الرسالة ولن يقرأها، وبأنه غير معني بالحديث مع الأمريكيين، كما أنه لم يكشف عن فحوى الرسالة أو هوية الوسيط الذي حملها.

نشر في عربي
الصفحة 1 من 32
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top