جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شددت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، من إجراءات التأمين بمحيط الميادين العامة بالتزامن مع الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير 2011م التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، وأظهر مقطع فيديو نشره المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، عبر صفحته بموقع "فيسبوك"، "انتشاراً أمنياً لعناصر ومركبات الجيش المصري بالشوارع.

وقال المتحدث باسم الجيش، في بيان اليوم الأربعاء: "تزامناً مع الاحتفال بذكرى 25 يناير والاحتفال بأعياد الشرطة، اتخذت القيادة العامة للقوات المسلحة كافة الإجراءات بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتأمين الاحتفال بكافة المحافظات".

وأوضح أن "الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية أتمت استعداداتها للانتشار والمعاونة في تأمين المواطنين والمنشآت المهمة".

وأضاف: "تم تكثيف إجراءات التأمين على الطرق والمحاور المرورية ودفع الدوريات المشتركة من القوات المسلحة والشرطة المدنية للتصدي لأي محاولة للخروج عن القانون".

وأشار إلى أنه تم اتخاذ كافة إجراءات اليقظة لتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس (شمال شرق) ومنع محاولات التسلل والتهريب على كافة الاتجاهات الإستراتيجية.

وطوقت قوات الأمن مداخل محافظات القاهرة، والجيزة (غرب العاصمة)، والقليوبية (شمال)؛ وذلك من خلال نشر الكمائن والتمركزات الأمنية الثابتة والمتحركة على تلك المداخل، سواء بالطرق الصحراوية أو الزراعية.

كما شهد ميدان التحرير (أيقونة الثورة) تواجداً أمنياً عبر دوريات ثابتة وأخرى متحركة حتى ميدان عبدالمنعم رياض القريب منه، حسب "الأناضول".

وتحل الجمعة الذكرى الثامنة لانطلاق مظاهرات شعبية دعت لتنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك، الذي أعلن في 11 فبراير 2011 استجابته للمطلب الشعبي.

ولم تشهد البلاد أي دعوات لافتة حاشدة للتظاهر والاحتجاج أو الاحتفاء داخل البلاد لإحياء الذكرى.

 

دعت وزارة الخارجية الفرنسية السلطات السودانية إلى ما أسمته "وضع حد للعنف الذي تمارسه قوات الأمن بحق المحتجين الذين يتظاهرون ضد النظام منذ أكثر من شهر".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، آنييس فون در مول، اليوم الأربعاء، عبر الإنترنت، ونقلته قناة "فرانس 24" (رسمية).

وقالت المتحدثة: "ندعو السلطات السودانية إلى اتخاذ جميع التدابير الضرورية لوضع حد للعنف بحق المتظاهرين المسالمين وملاحقة مرتكبي أعمال العنف".

وأضافت أن فرنسا "تجدد تمسكها باحترام الحق في التظاهر وحرية التجمع والتعبير"، حسب "الأناضول".

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر الماضي، احتجاجات تندد بتدهور الأوضاع المعيشية وتطالب بإسقاط نظام الرئيس عمر البشير.

وسقط خلال الاحتجاجات 26 قتيلًا، حسب أحدث إحصاء حكومي، بينما تقول منظمة العفو الدولية: إن عددهم 40 قتيلًا.

وعلى خلفية الاحتجاجات، اتهم الرئيس البشير، الأحد الماضي، "مندسين ومخربين" من حركات مسلحة متمردة بقتل المحتجين داخل المظاهرات بهدف تأجيج الصراع والفتنة في البلاد.

كما اتهمت الحكومة السودانية، "الحزب الشيوعي" (معارض) وحركة "جيش تحرير السودان/ فصيل عبد الواحد نور" (متمردة)، بإدارة "تحركات" خلال الاحتجاجات الحالية، لضرب استقرار وأمن البلاد".

 

قال فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي: إن بلاده باتت في موقع الهجوم على الإرهابيين، وليس الدفاع.

جاء ذلك في كلمة له باسم الحكومة أمام البرلمان، فجر اليوم السبت، في جلسة لمناقشة موازنة 2019م.

وأشار أوقطاي إلى أن تركيا غيرت استراتيجيتها في مكافحة الإرهاب بصورة جذرية، بحيث تتصدى للتهديدات من منبعها، وليس ضمن حدودها.

كما أكد العزم على المضي في الكفاح حتى القضاء على آخر إرهابي يشكل تهديدًا، سواء من منظمة "جولن" أو "بي كا كا" أو "داعش".

وشدد أوقطاي على أن بلاده لن تسمح إطلاقًا بتشكيل حزام إرهابي على حدودها، وأنها إلى جانب ذلك حريصة على أمن واستقرار المنطقة ووحدة أراضي جيرانها، حسب "الأناضول".

شهدت العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس مظاهرة قام بها معلمون احتجاجاً على إغلاق السلطات 23 مدرسة بحجة عدم وجود عدد كافٍ من الطلبة فيها.

وتجمع المتظاهرون أمام مبنى وزارة التربية في بوينس آيرس، أمس الأربعاء، حيث أعلنت نقابات المعلمين التي تقود المظاهرة تنظيمهم إضراباً عن العمل ليوم واحد احتجاجاً على قرار إغلاق المدارس.

وقالت الأمين العام لنقابة التربويين في الأرجنتين، سونيا أليسو في المظاهرة: على الحكومة أن تنفق المزيد من الأموال في قطاع التعليم بدلاً من أن تغلق المدارس.

وأضافت: على الحكومة أن تدرك أن العام الدراسي الحالي لو انتهى بهذا الشكل فلن يبدأ العام الدراسي المقبل، سندافع شيباً وشباباً وكل العاملين في القطاع التربوي عن التعليم المجاني، حسب "الأناضول".

وكانت وزارة التربية الأرجنتينية أعلنت في وقت سابق أنها ستغلق 23 مدرسة في المرحلة المتوسطة بالعاصمة بوينس آيرس.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top