د. عبدالمحسن الجارالله الخرافي

د. عبدالمحسن الجارالله الخرافي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

حمامة المسجد الملا صالح أعطى مثالاً صامتاً للزهد في متع الدنيا رغم كونها مباحة وتواضع رغم إمكاناته المادية الجيدة، وأسرّ صدقاته وزكواته دون أن يعلن بها أحد، الله يعلمها.

حمامة المسجد يختم القرآن الكريم بشكل متواصل، يشهد له بتواصل الذكر حتى إنك تجد نسخته التي التزم بها ختمته مهترئة لا يحفظها من الاستهلاك والتمزق إلا حفظها على كرسي المصحف.

حمامة المسجد لم يقعده المرض في أواخر سني حياته عن الالتزام بالصف الأول خلف الإمام، وكأنه بالفعل إمام حاضراً في صلاة الجماعة، وكأن شيئاً لم يتغير، وكلمة شكر بهذه المناسبة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي احترمت ماضيه العريق في الإمامة رغم مرضه.

إن استعارة مصطلح الحمامة ينطبق تماماً مع شخصية الملا صالح من حيث وداعة الحمامة وحميميتها المستدامة حول عشها وألفتها لمسكنها مهما ابتعدت، وهي حال الملا صالح في مسجده.

حمامة المسجد كان له من اسمه رحمه الله أفضل الحظ والنصيب فهو "صالح عبدالله الصالح"؛ الصالح في ذاته وتعامله المتمثل للعبودية لله سبحانه في أقواله وأعماله.

ولقد انعكس هذا الصلاح يقيناً في الآخرة، وزهداً في الدنيا بكل مباحاتها، وقلة اكتراث بعوارضها.

لا يزال لسانه رطباً من ذكر الله تعالى، حتى في أشد حالات المرض والانشغال فيه حتى أشغله عن الشعور بالألم عن كثير من العوارض الصحية التي يتعرض لها، ولم يصدق الأطباء ما رأوه من تقبل جسمه للعمليات وقد تجاوز الثمانين عاماً من عمره، كان يعاني خلالها من أعراض متعددة، منها ضعف عضلة القلب التي تجعل العملية خطرة جداً، لكنه كان يدخل العملية بهدوء وذكر الله تعالى كما هو شأنه دائماً، وكان يردد دائماً عندما يسأل عن صحته: "اللي الله كاتبه بيصير".

وبعد، لا تزال تلاوتك يا ملا صالح تتردد في مسمعي وكأنك حاضر تتلوها، أستحضرها الآن بمدودها وحركاتها وسكناتها جميلة شجية ندية عذبة جئت بها من مسجد الإسماعيل، ومسجد علي العبدالوهاب في المرقاب لتعكس النمط الكويتي القديم في التلاوة.

رحمك الله يا حمامة المسجد، وقد خلفت في أهل الشامية والكويت عموماً أحباباً يدعون لك.

كما خلفت ذرية طيبة صالحة من الأبناء والأحفاد يعكسون حسن الاقتداء بك، أعزيهم جميعاً وليسمحوا لي – مع احترامي الشديد لهم جميعاً وكلهم بارون بوالديهم – أن أخص من بينهم ابنك المثابر المبادر الحاضر الساهر عبدالله.

www.ajkharafi.com

"حمامة المسجد" بالتعبير الكويتي مصطلح يطلق على من تعلق قلبه بالمسجد؛ فأكثر الحفاظ على صلاة الجماعة والمكث في المسجد للعبادة وتلاوة القرآن الكريم والذكر والدعاء.

حمامة المسجد الملا صالح أصبح ولمدة نصف قرن من الزمان معلماً دينياً بشرياً من معالم منطقة الشامية، يصلي الناس خلفه في مسجد حمد عبدالمحسن العتيقي الذي بناه رحمه الله عام 1967م، وطلب من الملا صالح إمامته، فكان أول إمام له حتى أواخر سني حياته.

حمامة المسجد الملا صالح التزم العبادة والمسجد منذ نعومة أظفاره حتى بدأ بالأذان في بدايات فتوته وشبابه في مسجد إبراهيم بن إسماعيل في منطقة المرقاب، ثم انتقل إلى مسجد علي العبدالوهاب المطوع في منطقة المرقاب أيضاً مع خاله الملا عثمان عبداللطيف العثمان، إمام المسجد، وقد تناوب الاثنان الإمامة والأذان في هذا المسجد حتى انتقل إلى مسجد العتيقي بالشامية، وقد كان جميل التلاوة جهور الصوت، استحدث نظاماً مناسباً للكثيرين من المصلين اجتذبهم به من سائر مناطق الكويت؛ وهو تأخير إقامة الصلاة ليدركها من فاتته الإقامة في المساجد بل المناطق المحيطة بل والبعيدة، وقد دعا له المصلون لما يسر لهم من إدراك ثواب صلاة الجماعة.

حمامة المسجد الملا صالح كان يتلذذ بالمكث في المسجد أكثر من البيت؛ حيث يقضي فيه ساعات يومه كلها، فيصلي الفروض الخمس كلها في المسجد دون انقطاع، فلا يعود إلى بيته إلا بعد صلاة العشاء؛ حتى إن رفيقة دربه الخالة أم محمد كانت لا تسميه باسمه كعادة الزوجات بل تسمية "الملا"؛ لأنه لم يكن ينتمي إليها وإلى بيته بل إلى المسجد، فكانت شخصيته المسجدية هي الأغلب وليست شخصيته المنزلية.

حمامة المسجد اتخذ من المسجد عالمه، فاكتفى به، مع أن غيره كان يرتاد الديوانيات ليتسامر مع أصحابه وهو حقه، إلا أنه لم يكن يرتاد الديوانيات التي كانت كلها تتشرف به لو ارتادها، ولكن كان ديوانه هو المسجد الذي انطلق منه تواصله الاجتماعي، فكان يتفقد رواد مسجده ويسألهم عن أحوالهم ووالديهم وإخوانهم ويحفظ كلاً باسمه، مُرحباً بهم، بل وكان يعتب على أحبابه حين يتأخروا عن الصلاة عنده؛ لأنه – وكما أسلفت آنفاً – يعتبر بيت الله تعالى هو ديوانه وملتقاه ومنتداه لا سواه.

يتبع في المقال القادم بإذن الله.

www.ajkharafi.com

الصفحة 18 من 18
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top