سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

طالب النائب عمر الطبطبائي بإعادة هيكلة أجهزة الدولة، وإقرار قانون القياديين في أسرع وقت، ممهلًا الحكومة 3 أسابيع لإقراره قبل تفعيل أدواته الدستورية.

وأوضح الطبطبائي، في تصريح بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة، أن أسباب إخفاق الجهات الحكومية في إدارة الملفات الحيوية تعود هجر الكفاءات وتعيين المسؤولين بالترضيات السياسية.

وقال "إن الحل في فشل تفعيل خطة الطوارئ لمواجهة الأمطار أن كل من له علاقة بخطة الطورائ يجب أن يترك مكانه فورًا وأن تفعل لجان التحقيق، لافتًا إلى أنه إذا كان هناك استجواب سيقدم فلا يتطلب أوراقًا لأن الشعب الكويتي كله شاهد على ما حصل".

وأعرب عن رفضه للتبرير بأن غرق الشوارع ناتج عن ارتفاع منسوب المياه، مشيرًا في هذا الصدد إلى أن المحاسبة السياسية يجب ألا تتوقف عند الوزير فقط وإنما لا بد أن تطال الوكلاء والوكلاء المساعدين.

وبين أن الأوامر التغييرية للمشاريع تأتي بسبب عدم كفاءة المسؤولين الذي تعينوا من أجل ترضية سياسية، كاشفًا عن أن تقرير ديوان المحاسبة يؤكد استمرار عدم توافر معايير محددة لصيانة الطرق.

وأكد أن على الحكومة ورئيسها بعد الكارثة التي وقعت على البلد أن تكون لديهم خطة طوارئ لمواجهة الكوارث ومحاسبة كل من يثبت عليه التقصير، وقال معلقًا " هذا هو الإصلاح الحقيقي وهذا هو الوقت المناسب له، فأرواح الناس والكويت ليسوا لعبة ودورك أن تحاسب وتعاقب".

وأضاف "هناك شخص دفع حياته ثمنًا لمساعدة أسرة كويتية ومن يعيش على هذه الأرض في رقابنا نحن كنواب وكحكومة مجتمعة وما فينا خير إذا لم نتحرك الآن وهذا الموضع لا نسكت عنه".

وزاد متسائلًا " ما العمل إذا حصل تسرب في مفاعل نووي من الدول المجاورة وأين خطة الطوارئ للتعامل مع هكذا أحداث؟ وأين الملاجئ وصفارات الطوارئ؟

واعتبر أن استقالة وزير الأشغال من منصبه قرار شجاع، مشددًا على أن أسماء الشركات المسؤولة عن حالات الغرق يجب أن تعلن ولا تحصل على مناقصات في كل المجالات.

ولفت إلى أن تقرير ديوان المحاسبة عن وزارة الاشغال الصادر في سنة ٢٠١٧ يتحدث عن عدم وجود برامج صيانة وقائية لدى الوزارة وهذا الأمر تبين في انسداد مجاري المياه بسبب عدم وجود صيانة، مستغربًا عدم محاسبة الناس المسؤولين عن الصيانة.

وبين أن من المآخذ التي تضمنها ذلك التقرير على وزارة الأشغال عدم تحديد المدة الزمنية التقديرية لأوامر العمل، بالإضافة إلى أن خطة الطوارئ ليس بها ربط بوزارة الأشغال.

وأكد أنه سينقل في الاجتماع الموسع الذي سيعقد في مكتب المجلس اليوم أن كل ما حصل هو ردة فعل، مؤكدًا أن الحكومة ستلجأ للمقارنة بدول أوروبية ولكنها لن تنقل الصورة كاملة لأن في تلك الدول كل مسؤول يقصر تتم محاسبته أما المقصر لدينا فيجد حكومة ونوابًا يدافعون عنه.

واعتبر الطبطبائي أن وزارة الأشغال ترتكب الأخطاء بلا مبالاة لأنه لا توجد محاسبة ولكننا سنحاسب، وسنحاسب من المسؤول عن تأخير الغرامات على المقاولين.

وقال إن كل هذه المخالفات والأخطاء كلفت الدولة 5.6 مليار دينار ضاعت، " فسنفعل أدواتنا الرقابية على أكبر رأس وقانون القياديين يجب أن يقر خلال 3 أسابيع".

ومن جانب آخر قال الطبطبائي إن أبناء الكويت المخلصين في المطافي والداخلية والجيش والحرس الوطني يستحقون الإشادة والتكريم لما قاموا به في أزمة غرق الشوارع، مشيرًا إلى أنهم تركوا أسرهم وذهبوا للتضحية بحياتهم من أجل مساعدة الناس.

وطالب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح بالاجتماع مع الإطفائيين والاستماع إلى همومهم والظلم الواقع عليهم نتيجة التعامل معهم بمزاجية من قبل المسؤولين في الإطفاء.

تقدم رئيس قطاع المصارف بجمعية النجاة الخيرية الدكتور جمال الشطي بأحر التعازي القلبية وصادق المواساة لأسرة الشهيد بإذن الله تعالى أحمد الفضلي ولكافة أهل الكويت، سائلاً المولى جل وعلا له أن يجعله في جنات ونهر ومقعد صدق عند مليك مقتدر.

وقال الشطي: حرصت النجاة الخيرية أن تكون بجوار أسرة المتوفى، وتشد من أزرهم في هذا المصاب الجلل، وتم التواصل معهم و سداد إيجار مسكنهم لمدة عام كامل وكذلك تعكف الجمعية على دراسة حالة الأسرة الكريمة وتقديم الدعم اللازم لها.

وأوضح الشطي أن النجاة الخيرية لديها جهود إنسانية مميزة داخل الكويت منها حملات أبشروا بالخير والتي تهتم بسداد الإيجار لآلاف الأسر داخل الكويت، وكذلك إقامة المخيمات الطبية لعلاج ضيوف الكويت من الجاليات الوافدة، ومشروع إحساس لرعاية الأسر المتعففة داخل الكويت وكذلك كفالة طلاب العلم والذي زاد عدد مستفيديه عن 40 ألف طالب من شتى الجنسيات علاوة على كفالة ودعم الأيتام ورعايتهم وتوزيع المساعدات الشهرية والمقطوعة للأسر المستفيده وتركيب بردات المياه وغيرها من أوجه البر والإحسان.

أعلنت وزارة التربية عن استئناف الدراسة غداً الاثنين في كافة المدارس والمناطق التعليمية، باستثناء عدد محدود من المدارس التابعة لمنطقة الأحمدي التعليمية، نظراً للأضرار التي لحقت بمبانيها جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد.

وقالت التربية في بيان لها "تعلن وزارة التربية عن استئناف الدراسة غداً الأثنين في كافة المدارس والمناطق التعليمية، باستثناء عدد محدود من المدارس التابعة لمنطقة الأحمدي التعليمية، نظراً للأضرار التي لحقت بمبانيها جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد، وتنوه وزارة التربية بأن قرار التعليق يضم فقط المدارس المتضررة من مياه الامطار والغير مؤهلة لاستقبال الطلاب والطالبات، وسيتم الاعلان عنها من قبل منطقة الأحمدي التعليمية في وقت لاحق وتحديداً خلال الساعات القليلة المقبلة، كما سيتم إخطار أولياء الأمور والطلبة، وذلك بعد الانتهاء من الوقوف عليها بشكل نهائي.

وأشارت الوزارة إلى جهود كبيرة يبذلها قطاع المنشآت التربوية، وإدارة الشؤون الهندسية بمنطقة الأحمدي التعليمية، لمعالجة الاضرار وإصلاح أعطال بعض المباني المدرسية وتأهيل أكبر عدد ممكن منها لاستقبال أبنائنا الطلاب والطالبات بشكل اعتيادي، وتذليل كافة العراقيل التي قد تعيق سير العمل، وبينت في بيانها بأن تعليق الدراسة في هذه المدارس جاء من منطلق الحفاظ على أرواح أبنائنا الطلبة والطالبات وأعضاء الهيئة التعليمية والإدارية والحرص على سلامتهم وأمنهم، وبناء على توصية من مدراء المدارس ومدير عام منطقة الأحمدي التعليمية.

 

انطلق الاجتماع «الحكومي النيابي»، بحضور 31 نائبا و10 وزراء.

ووصل النائب الأول لرئيس لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح إلى مجلس الأمة لحضور الاجتماع الحكومي النيابي لبحث تداعيات الأمطار.

النواب : الرئيس مرزوق الغانم، صلاح خورشيد، فراج العربيد، حمد الهرشاني، حمود الخضير، نايف المرداس، طلال الجلال ، مبارك الحريص، أحمد الفضل، ناصر الدوسري، عيسى الكندري، عوده الرويعي، سعود الشويعر ، سعدون حماد، محمد الدلال، راكان النصف، خلف دميثير، خليل أبل، عسكر العنزي ، علي الدقباسي، صفاء الهاشم، محمد الهدية، فيصل الكندري، سعد الخنفور، خالد العتيبي، مبارك الحجرف، ماجد المطيري، عبدالله فهاد، خليل الصالح، خالد الشطي، يوسف الفضالة

الوزراء: وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي ، وزير الدفاع ناصر الصباح، وزير الصحة باسل الصباح، وزير النفط وزير الكهرباء بخيت الرشيدي، وزير الاعلام محمد الجبري، وزير الداخلية خالد الجراح، وزير المالية نايف الحجرف، وزيرة الإسكان جنان بو شهري، وزير الأشغال حسام الرومي، وزير التربية حامد العازمي.

هذا وقد قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم من إجتماع الحكومة مع بعض النواب: كنا نريد أن نعقد اجتماعنا السبت لكن لم تسمح ظروف المسؤولين المتواجدين في مواقع الأمطار والأضرار والأمر لا يحتمل لتأجيله لجلسة الثلاثاء لذلك عقدنا الإجتماع اليوم

فيما قال وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد: أشكر الجميع لسؤالهم عني وأعتذر لعدم حضور رئيس الوزراء واؤكد أن إجتماع سمو الأمير مع الجانب العراقي كان مثمراً

هذا وقد قال خبير الأرصاد الجوية عبدالعزيز القراوي: بداية عنيفة كانت لدخول موسم الأمطار في الدول العربية لم تصنف في السنوات الماضية وتجاوز معدلات الأمطار النسبة الطبيعية خاصة الكويت وسجلت كميات تجاوزت المعدل الطبيعي بأضعافها.

واضاف القراوي: الأرصاد الجوية دشنت 27 محطة رصد جوي للتنبؤات الجوية والرادار كشف كمية السحب والأمطار التي كانت شديدة الغزارة في المناطق.

وأوضح أن هناك سحب دخلت أحواء البلاد لأول مرة في هذا الموسم وتكررت على شكل عواصف خلال الأيام الماضية وكنا لا نشاهدها إلا في موسم السرايات.

وتابع القراوي: شهدت البلاد عواصف رعدية شديدة تجاوزت المعدلات الطبيعية بشكل كبير وصنفت كفئة أولى من الأعاصير وضربت المنطقة الجنوبية ورغم ضعفها أمس إلا أنها أثرت على بعض المناطق.

وبين أن أجهزة الرصد الجوي قادرة على رصد أي سحابة على مسافة 259 كيلو متر قبل قدومها للبلاد، و لاتوجد إجابة خاطئة في الأرصاد لكن هناك إجابة قريبة من الصواب وننتظر حالة جوية أخرى خلال الاسبوع الحالي لا تقل شدة في عاصفتها وقوتها عن الأيام السابقة.

من جانبه قال مدير الاطفاء خالد المكراد ان قرار تعطيل العمل الثلاثاء الماضي حمى الارواح ومنح الجهات المختصة الفرصة لمعالجة آثار وتداعيات الامطار.

وأضاف "كرجل طوارئ نتعامل مع الأزمة قبل وأثناء وبعد حدوثها وهذا عملنا في الإدارة العامة للإطفاء وطبقنا خطط الطوارئ والأزمات على أرض الواقع".

وبين ان 12 جهة حكومية شاركت وأستعدت جيداً لأزمة الأمطار؛ وتم عقد قيادة ميدانية منتصف الليل من خلال الداخلية والإطفاء والاشغال وهيئة الطرق وكان هناك خطا ساخنا مع الوزير أنس الصالح ووكيل الداخلية.

بدوره قال مدير الدفاع المدني العقيد حسن الزعابي انه كانت لدينا معلومات مسبقة عن موجة الأمطار وفعلنا خطة إدارة الأزمات وأستدعينا ممثلي الجهات لتنسيق جهود الوزارات لتوفير الدعم اللوجستي لهم وتلقينا 11 ألف بلاغاً وتم إيواء العوائل التي تضررت مساكنها.

وأضاف "نتج عن الأمطار والسيول وفاة سوداني وقعت عليه مظلة وغريق من فئة غير محددي الجنسية".

إلى ذلك قال وكيل ⁧‫الحرس الوطني‬⁩ الفريق ركن هاشم الرفاعي "حضرت أزمات في فرنسا وتركيا استمرت اكثر منذ أسبوعين ولكن الحمد لله الأزمة لدينا انتهت في اقل من 24 ساعة.. وأنشأنا وحدة مهمة في الحرس الوطني للتعامل مع الأزمات ونعمل من خلالها على كيفية إطعام الناس وتأمين مساكنهم وإيوائهم".

واستطرد " قمنا بما لا يقوم به أحد حتى المخابز بالتنسيق مع إتحاد الجمعيات وجهزنا خطة لوجستية كاملة وبأقل من 24 ساعة إنتفت الأزمة".

من جهته قال وزير الأشغال المستقيل حسام الرومي انه بعد الأزمة الأولى كانت هناك سلبيات واجتمعت مع هيئة الطرق والأشغال لتدارك السلبيات ووزعنا آليات سحب المياه على جميع المحافظات.. وواجهنا إغلاق المناهيل بسبب إنحراف التربة والأشجار وقمنا بتنظيفها بنفس الوقت".

وتابع الوزير الرومي "في 8 نوفمير اجتمعت مع 9 جهات حكومية لبحث خطة الطوارئ وفعلنا لجنة الأزمات للتعامل مع الأوضاع ووحدنا الجهود وهذا التفعيل ساهم في سرعة الإستجابة للبلاغات وأشيد بجهود كل من عمل في هذه الخطة".

وأوضح انه بسبب تظافر الجهود الحكومية تم إنقاذ أرواح البشر قبل الممتلكات وتقليل الخسائر والإصابات والجهود كانت متكاملة؛ مضيفا "مشكلة عدم تصريف المياه سببها المد الأعلى الذي توافق مع كمية الأمطار الكبيرة فضلاً عن ربط مناهل الصرف الصحي في المنازل مع شبكة الأمطار مما أدى إلى تفاقم الأزمة".

وفي السياق قال وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح في الاجتماع الحكومي النيابي ان الطرق السريعة مجهزة لاستقبال ٢٧ مل من الأمطار ولكن نزلت كميات مضاعفة؛ ولا نعرف كمية الأمطار القادمة لكننا مستعدون لها.

واضاف الجراح "وزعنا الجهود الحكومية على 3 مناطق شمال ووسط وجنوب ⁧‫الكويت‬⁩ للإستعداد لأي طارئ وحرصنا على إنقاذ أرواح البشر وغواصونا أنقذوا عوائل علقت بالسراديب".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top