جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يوم الجمعة الماضي، تصاعد الصراع التجاري المثير للجدل بعد أن أعلنت بكين أنها ستفرض تعريفة جمركية جديدة على السلع الأمريكية بقيمة 75 مليار دولار.

وجاء في إعلان وزارة المالية الصينية أن الرسوم الجديدة بالإضافة إلى المعدلات الحالية ستصبح سارية المفعول في الفترة بين 1 سبتمبر و15 ديسمبر.

وتأتي هذه الخطوة من الصين بعد ما يزيد قليلاً عن أسبوع من إعلان واشنطن عن خطط لفرض رسوم جمركية بقيمة 300 مليار دولار على البضائع الصينية ابتداء من 15 ديسمبر.

يقول الخبراء: إن خطوات الانتقام التي اتخذتها الصين والولايات المتحدة ليست جيدة لاقتصاد أي منهما ولكن قد تستفيد منها دول أخرى.

يقول بيبي تشانج، المدير المساعد للصين في مركز أدريين آرش لأمريكا اللاتينية بالمجلس الأطلسي: "فيما يتعلق بالآثار العالمية غير المباشرة على المدى القصير، فقد رأينا وسنستمر على الأرجح في رؤية بعض مكاسب التصدير في بعض القطاعات المحددة في بلدان معينة".

وهناك تقرير نُشر في وقت سابق من هذا الصيف في اليابان وتناول الفائزين والخاسرين في الحروب التجارية، وقد أدرج التقرير فيتنام وشيلي وماليزيا والأرجنتين كأكبر الدول التي تستفيد من صراع بكين وواشنطن بشأن التعريفات.

وقال مؤلفو التقرير الذي نشرته شركة نومورا المالية القابضة: إن فيتنام هي المستفيد الأكبر إلى حد بعيد، حيث حصلت على 7.9% من الناتج المحلي الإجمالي من تحويل التجارة، حيث قامت بتحويل التجارة في الغالب لواردات أمريكية إضافية، بالنسبة للثلاثة الأوائل التالية، فهي شيلي وماليزيا والأرجنتين، الذين تولوا إلى واردات إضافية من الصين.

الاقتصادات الأخرى على قائمة الفائزين هي هونج كونج والمكسيك وكوريا الجنوبية وسنغافورة والبرازيل وكندا.

وفي أوروبا، تعتبر فرنسا هي المستفيد الأكبر، لكن عمومًا ستستفيد الدول في تلك القارة من الولايات المتحدة، في هذا الصراع الاقتصادي.

وقال مؤلفو تقرير "نومورا" خلال العام الماضي: استفادت فيتنام وكوريا من استبدال الواردات الأمريكية في الأجهزة الكهربائية، واستفادت ماليزيا من أشباه الموصلات والمكسيك من السيارات، من ناحية أخرى، فبالنسبة للتعريفات الصينية (على الولايات المتحدة)، فإن المنتجات التي تستفيد فيها الدول بشكل كبير من استبدال الواردات الصينية تشمل في الغالب السلع الزراعية وغيرها من السلع مثل النحاس وفول الصويا والذهب والطائرات والحبوب والقطن.

يقول تشانج: إن البرازيل وفيتنام من الأمثلة الأكثر إثارة للاهتمام، ففي عام 2018، أرسلت البرازيل كميات قياسية من فول الصويا إلى الصين حيث خفضت الصين بشكل كبير صادراتها من فول الصويا من الولايات المتحدة، وبالنسبة لفيتنام، بدأت بعض الشركات الأمريكية في تحويل جزء من سلسلة وارداتها للصين إلى فيتنام.

ومع ذلك، فبغض النظر عن المكاسب قصيرة الأجل، يقول تشانج: إن الصورة طويلة الأجل مليئة بالشكوك، خاصة وسط ضعف النظرة الاقتصادية العالمية.

لقد رأينا ردود الفعل على الأسواق المالية في الأسابيع الأخيرة مع استمرار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، كما يقول، هذه الأنواع من التوترات والشكوك المرتبطة بجميع المفاوضات التجارية ليست بالتأكيد مفيدة للحفاظ على نمو عالمي أقوى ومستمر أكثر، ويمكن أن تخفف الضغط على الطلب العالمي على الأسعار وتدفقات الاستثمار الأجنبي.

 

___________________________

المصدر: سينتيا رادو US News

كشفت وزارة الصناعة التونسية والمؤسسات الصغرى والمتوسطة عن تغطية الإنتاج المحلي لنسبة 48 في المائة من حاجيات تونس من الطاقة فقط، وهو مما أدى إلى تفاقم العجز الطاقي بين سنتي 2017 و2018، وتضاعف حجم الدعم المالي الموجه إلى هذا القطاع الحيوي، وبالتالي ارتفاع العجز الطاقي، رغم البرامج الحكومية الموجهة لدعم الطاقات المتجددة علاوة على الرفع الآلي في أسعار المحروقات خلال السنوات الماضية باتفاق مع صندوق النقد الدولي.

وأشار تقرير نشرته المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية (مؤسسة حكومية راجعة بالنظر لوزارة الصناعة)، إلى تراجع الإنتاج التونسي من النفط بين 2017 و2018 بنسبة 2.4 في المائة، كما سجل إنتاج الغاز بدوره تراجعا بنسبة 6.4 في المائة. وخلال الفترة الزمنية ذاتها، عرف الطلب على النفط انخفاضا طفيفا لم يتجاوز حدود 0.2 في المائة، فيما ارتفع الطلب على الغاز بنحو 1.9 في المائة. ولم يتجاوز الإنتاج المحلي من النفط خلال السنة الماضية معدل 40 ألف برميل في اليوم الواحد، بعد أن كان في مستوى 85 ألف برميل سنة 2010.

وخلال السنة الماضية، تفاقم العجز الطاقي ليقدر بنسبة 7 في المائة مقارنة مع سنة 2017. وأدت الزيادة المسجلة على مستوى العجز الطاقي إلى تراجع الاستقلالية الطاقية من 51 في المائة سنة 2017. إلى 48 في المائة فحسب خلال سنة 2018، وهو ما أثر بصفة كبيرة على الميزان التجاري التونسي وزاد من المصاعب الاقتصادية التي تعاني منها تونس.

ووفق معطيات قدمتها وزارة الصناعة التونسية، فإن العجز الطاقي بلغ مستويات قياسية خلال السنة الماضية وقدر بنحو 6.2 مليار دينار (نحو 2.1 مليار دولار)، بينما كان في حدود 484 مليون دينار (ما يناهز 162 مليون دولار) فقط سنة 2010. ويؤدي ارتفاع السعر العالمي للنفط بدولار واحد إلى زيادة بنحو 120 مليون دينار (نحو 40 مليون دولار) على مستوى تكلفة الطاقة.

ويرى خبراء في مجال الاقتصاد والمالية أن انخفاض حجم الاستثمارات في قطاع الطاقة من 374 مليون دولار إلى 57 مليون دولار في 2018، علاوة على انخفاض عدد رخص الاستكشاف والبحث عن مصادر الطاقة التقليدية من 52 رخصة سنة 2010. إلى 21 رخصة مع نهاية سنة 2018... وكلها - إلى جانب نمو الطلب الداخلي على الطاقة - قد مثلت عوامل أساسية أدت إلى انخفاض نسبة تغطية الحاجيات الداخلية من الطاقة.

وكانت الحكومة التونسية قد أعلنت خلال بداية الأسبوع الحالي عن تدشين المرحلة الأولى لمحطة إنتاج الكهرباء بالدورة المزدوجة بمنطقة رادس (الضاحية الجنوبية للعاصمة التونسية) بقدرة تناهز 450 ميغاواط، وبكلفة إجمالية تقدر بنحو 820 مليون دينار (نحو 273 مليون دولار)، وهو مشروع ممول من قبل الوكالة اليابانية للتعاون الدولي. ومن المنتظر أن تنتهي المرحلة الثانية من هذا المشروع خلال شهر مايو (أيار) 2020. ويساهم هذا المشروع الاقتصادي في توفير نحو ألفي فرصة عمل بصفة عرضية، و150 موطن شغل دائم.

وتساهم هذه المحطة، إلى جانب محطة المرناقية (غربي العاصمة التونسية)، في توفير أكثر من ألف ميغاواط من الكهرباء؛ أي ما يمثل إضافة إجمالية تقدر بنحو 20 في المائة من الإنتاج المحلي من الكهرباء.

المصدر: موقع جريدة الشرق الأوسط

يقول جيوفان وهو شاب بالغ من العمر 20 عامًا لا يريد الكشف عن اسمه الأخير: "هذا ما اشترته المواقع الإخبارية المزيفة، زوج من أحذية نايك".

ويضيف الشاب الذي يعيش في فيليس، المدينة التي يسكنها حوالي 50 ألف شخص، لوكالة "فرانس برس": كنت أحقق حوالي 200 يورو (230 دولارًا) شهريًا، وإن عدداً قليلاً فقط يكسبون هذا القدر من المال.

وقد كانت فيليس ذات يوم مركزًا صناعيًا مزدهرًا، ولكنها تعاني من التدهور منذ تفكك يوغوسلافيا السابقة، مثل بقية أنحاء البلاد، ومن بطالة الشباب.

ولكن قبل عامين، تم فتح مصدر جديد للدخل بشكل غير متوقع عندما عرض المستثمرون الأموال على السكان المحليين لإنتاج قصص إخبارية لدعم دونالد ترمب الذي كان يشن حملة ليصبح الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

وبدأت مئات المواقع وصفحات "Facebook" في الخروج من خوادم "Veles" بهدف وحيد هو تشويه خصوم ترمب الديمقراطيين مثل هيلاري كلينتون، أو سلفه باراك أوباما.

كانت المواقع، التي اختفى الكثير منها منذ ذلك الحين، توزع مقالات عن تصريحات كلينتون العنصرية المزعومة أو تصريحات وهمية، زُعم أنها أشادت بأمانة ترمب.

جوفان، طالب في كلية فيليس للتكنولوجيا، تم تجنيده في عام 2016 من قبل العشرات من المستثمرين المحليين المشاركين في سباق "clickbait".

تألفت أعماله من استرجاع المقالات المنشورة بشكل رئيس على المواقع الإلكترونية الأمريكية اليمينية، مثل "Fox News" أو "Breitbart News"، ثم تكييفها، تغييرها قليلاً، ووضع عنوان جذاب.

يقول جوفان: إنه لا يعرف ما إذا كان قد ساهم في فوز ترمب أم لا، مضيفًا: لا يهمني.

ما يهم الشاب الذي فقد والداه وظيفتيهما في المصنع في عام 2003، هو أنه لأول مرة كان يكسب ما يكفي من المال لشراء الأشياء؛ "كنا نكتب ما أراد الناس قراءته"، قال جوفان.

مع انخفاض تكاليف المعيشة عن سكوبي، المدينة الأخرى الوحيدة التي تمنح شهادة جامعية في دراسات تكنولوجيا المعلومات، بدأ الطلاب في التدفق إلى فيليس في السنوات الأخيرة والمشاركة في مواقع "clickbait".

حتى عام 2016، ركزوا بشكل أساسي على المشاهير والسيارات وصناعة الجمال المربحة.

وقد ساعدت المواقع على توليد الدخل في بلد بلغت فيه نسبة البطالة بين الشباب 55%.

وقال خبير تكنولوجيا المعلومات إيجور فيلكوفسكي لوكالة "فرانس برس": لقد فهم الشباب كيف عملت خوارزمية "جوجل"، وكانوا يقومون بتجربة لمدة عامين مع وسائل لكسب المال من الإعلانات.

ولكن مع اشتداد سباق الرئاسة الأمريكية أصبحت السياسة فجأة هدفًا جديدًا وجذابًا.

أصبح ترمب يعني زيادة الإيرادات، عندما تبين أن قصص ترمب كانت مربحة، فهموا أن نظريات المؤامرة ستستحوذ دائمًا على جمهورهم.

ساعد مصمم "الويب" بورس بيجيف (34 عامًا) في إنشاء العديد من المواقع المؤيدة لترمب.

وقال لوكالة "فرانس برس": أصبح من الواضح أن المحافظين كانوا هم الأفضل لكسب المال، وهم يحبون قصص نظرية المؤامرة التي يتم النقر عليها دائمًا قبل مشاركتها.

ولا يخفى المستشار الرقمي ميركو سيسيلكوفسكي حقيقة أنه ساعد في تقديم النصح لأشخاص مثل بيجيف حول كيفية إنشاء مواقع أخبار مزيفة.

"لقد ساعدت ترمب على الفوز"، يكتب في بطاقة أعماله.

وقال سيزيلكوفسكي لوكالة "فرانس برس": لقد علمتهم فقط كيف يكسبون المال على الإنترنت وكيفية العثور على جمهور.

كلما زاد عدد النقرات، زاد مقدار المال من إعلانات "Google"، إنه عالم تحكمه النقرات.

لقاحات قاتلة

حتى الكبار من ذوي الوظائف الثابتة انضموا إلى صناعة الأخبار المزيفة، من بينهم مدرسة اللغة الإنجليزية فيوليتا التي أعطت اسمها الأول فقط.

خلال الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة، ضاعفت راتبها الشهري البالغ 350 يورو تقريبًا من خلال العمل ثلاث ساعات فقط في اليوم.

قالت فيوليتا وهي والدة لطفلين: أعلم أنه من الخطأ القيام بعمل جانبي صعب وغير موجود، الترويج لترمب أسهل.

وأضافت: لكن عندما يكون المرء جائعًا، لا يتمتع برفاهية التفكير في التقدم الديمقراطي.

قالت فيوليتا: إن بعض طلابها كانوا يصلون متأخرين وينامون في الفصل؛ لأنهم كانوا أيضًا يكتبون لتلك المواقع.

وبينما توقف جيوفان عن إنتاج أخبار مزيفة، يواصل صديقه تيودور العمل في شركة تدير مئات المواقع الإلكترونية لأسلوب الحياة.

يكسب تيودور 100 إلى 150 يورو شهريًا، يساوي تقريبًا ما تكسبه والدته، وهي عاملة غير متفرغة في شركة نسيج.

قال تيودور: يمكن أن تلومني إذا أردت، ولكني اخترت وضع القصص على الإنترنت.

 

______________________ 

المصدر: "Mail&Guardian".

يضطر أغلب مسلمي هونج كونج الذين يقدرون بمئات الآلاف للصلاة في أماكن مؤقتة بسبب تجاهل احتياجاتهم للمساجد من قبل السلطات الرسمية هناك.

ففي يوم الجمعة يصلي العشرات من المسلمين الرجال داخل مكان بائس في الطابق الأرضي من قصر كاي تاك المتهالك في خليج كولون، وبجوار المتاجر المغلقة في الزقاق الخلفي، وفيما كانت في الماضي ورشة لتصليح السيارات وقد أصبحت الآن مسجدًا مؤقتًا لأكثر من 70 أسرة مسلمة تعيش في المبنى، وسيتم هدمها في نوفمبر القادم.

يقول يو كام ونج، مدير المبنى: إن سكاناً من منطقة جنوب آسيا بدؤوا ينتقلون إلى المبنى الذي يبلغ عمره 60 عامًا قبل عقدين من الزمن.

وهناك نقص في المدارس الإسلامية في هونج كونج أيضًا.

وسيتم هدم المبنى قريبًا، لأن جميع عقود الإيجار قصيرة الأجل، لذا فإن مساحة الشقة التي تبلغ 500 قدم مربع تكلف 4000 دولار هونج كونج شهريًا، ويستخدم المصلون المسلمون المرآب السابق كمسجد لسنوات عديدة.

وتعد قاعة الصلاة في قصر كاي تاك واحدة من العديد من المنشآت الدينية التي ظهرت في أنحاء هونج كونج لتلبية احتياجات السكان المسلمين المتزايدين الذين يواجهون لا مبالاة رسمية باحتياجاتهم لمساجد من قبل المجتمع.

ووفقًا للإحصاءات الحكومية، كان هناك مائة ألف مسلم في عام 2006، وهو رقم ارتفع إلى ثلاثمائة ألف عام 2019، نصف هؤلاء إندونيسيون يمثلون أغلب النمو في عدد السكان المسلمين، وقد وفد المزيد من المساعدين المحليين إلى المدينة في العقد الماضي، ويمثل المسلمون الصينيون عرقاً 40 ألفًا، وهناك 20 ألف باكستاني، أما الباقون فهم من بلدان أخرى.

وعلى الرغم من أن هناك كنيسة واحدة لكل 700 مسيحي في هونج كونج، فإن الجالية المسلمة لها 6 مساجد رسمية فقط، 4 في جزيرة هونج كونج واثنان في كولون.

يقول قمر ز. مينهاس، رئيس مجلس أمناء صندوق المجتمع الإسلامي بهونج كونج، الذي يشرف على المساجد الستة: إن ثلاثة فقط منها تُستخدم على نطاق واسع، وتزدحم في تسيم شا تسوي، ووسط وان تشاي.

ويقول: إن المصلى الموجود في تشاي وان بعيد جدًا عن أماكن تواجد العديد من العاملين المسلمين، ومصلى ستانلي موجود في منطقة محظورة، وقد تم بناء مسجد قديم في سجن ستانلي لحراس السجن المسلمين في عهد الاستعمار البريطاني، والمبنى السادس هو عبارة عن مبنى مؤقت (بني عام 2013) في يو ما تي، ويمكنه استيعاب حوالي 300 شخص فقط.

ومسجد كولون في تسيم شا تسوي، الذي تم بناؤه مكان مسجد إسلامي قديم بني منذ عام 1896، يمكن أن يستوعب 3500 شخص، وهو الأكبر في المدينة، ويضيف مينهاس: لكن ما يصل إلى 5000 شخص يذهبون إلى هناك يوم الجمعة، في إشارة إلى صلاة الجماعة الأسبوعية الأكثر قداسة التي تصلى عند الظهر، وخلال عيد المسلمين السنوي (الذي يوافق نهاية شهر رمضان)، نحتاج إلى تقسيم الناس إلى عدة جلسات لأنه من الصعب استيعاب الجميع في وقت واحد.

إن ندرة المساجد لم تترك للمسلمين المتدينين في المدينة أي خيار سوى تحويل الشقق إلى أماكن للعبادة.

إحداها مركز سان بو كونج الإسلامي، في مبنى قديم في شرق كولون مسطحة حوالي 400 قدم مربع يستوعب ما يصل إلى 140 من المصلين لأداء صلاة الجمعة.

ويقول الإمام تنوير حسين شاه: إن المكان ضيق للغاية لدرجة أنه يتعين علينا عقد جلستين من صلاة الجمعة، وفي الصيف يكون الطقس حارًا والفضاء حاراً جداً، لذا فإن استضافة العديد من الأشخاص في وقت واحد يكون غير مريح.

والمدارس الدينية –وهي مراكز يتعلم فيها الشباب كيف يقرؤون القرآن وكيف يكونون مسلمين متدينين– يجب أن تتضاعف أيضًا مثل أماكن العبادة، ويلتحق الشباب المسلم بها خارج ساعات الدوام المدرسي العادية، وفي هونج كونج توجد 29 مدرسة، وفقًا لأمناء صندوق المجتمع الإسلامي.

ويقول الإمام تنوير: لدينا حوالي 70 طالبًا (في سان بو كونج) وعليهم الحضور في أوقات مختلفة؛ لأنه قد يكون من الصعب استيعابهم جميعًا في وقت واحد، ومع وجود مساحة أكبر، يمكننا أيضًا استيعاب النساء المصلين، وفصل الأطفال في غرف تدريس أحادية الجنس لجعلها أكثر ملاءمة.

ولغرض العبادة للبالغين، يستضيف مركز سان بو كونج الرجال فقط، الذين تعتبر صلاة الجماعة إلزامية بالنسبة لهم، خاصةً في صلاة الجمعة، ولا يُسمح للرجال والنساء بالصلاة في نفس الغرفة.

وعلى الرغم من المتطلبات الدينية، فإن دعوات أعضاء الجالية المسلمة في هونج كونج لمزيد من المساجد تقابل إلى حد كبير بآذان صماء، ويقول الإمام تنوير: إنهم طلبوا مرارًا من أعضاء المجالس المحلية المساعدة لكنهم أحيلوا إلى مختلف الدوائر الحكومية واستفساراتهم لم تصل إلى أي مكان.

وقالت وزارة الشؤون الداخلية في رسالة بالبريد الإلكتروني: إن الهيئات الدينية الحسنة النية التي تعمل كمؤسسات خيرية قد تُمنح الأرض لتطوير منشآت دينية بعلاوة أرض ميسرة، لكنها لم تشرح كيف تتعامل الحكومة مع مسألة نقص المساجد.

إذا بدت الحكومة مترددة في تخصيص أراض لبناء المساجد، ويصر القادة المسلمون على أن ذلك لا علاقة له بالشكوك بالمسلمين التي نتجت عن هجمات 11 سبتمبر 2001 على نيويورك والأحداث اللاحقة.

يقول يوسف يو تشي وان، عضو مجلس جمعية المسلمين المتحدة: لا أعتقد أن الحكومة جعلت الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لنا للحصول على المساجد بعد الحادي عشر من سبتمبر.

"لا تهتم حكومة هونج كونج بالإسلام"، يضيف يوسف يو تشي وان، وقد تكون لديهم تصورات سلبية تجاهنا بسبب التغطية الإخبارية لتلك الهجمات، لكنني لا أشعر بذلك، فبعد الحادي عشر من سبتمبر، شاهدنا المزيد من السكان المحليين يسجلون في دورات المعرفة العامة الإسلامية التي يتم تقديمها في مساجدنا، وهي دورات مفتوحة للجمهور، لأنهم أصبحوا يتشوقون لمعرفتنا أكثر من ذي قبل.

وفي المناطق الجديدة، حيث يتزايد عدد السكان المسلمين، لا يوجد مسجد رسمي واحد، وفي عام 2006 اشترت الرابطة الإسلامية المتحدة لهونج كونج قطعة أرض في شيونج شوي من الحكومة مقابل 9.8 مليون دولار هونج كونج لإقامة مسجد عليها، وكان من شروط عقد الإيجار توفير خدمة اجتماعية، لذلك تم التخطيط لإنشاء منزل مجاور للمسنين يستوعب 200 سرير.

وبسبب وجود أموال محدودة تحت تصرفهم، تواصل المجتمع مع المملكة العربية السعودية التي وافقت في عام 2009 على تلبية جميع تكاليف البناء، وفي عام 2015 وافقت إدارة المباني على مشروع مخطط معماري للمسجد، لكن المشروع لم ينفذ منه أي شيء بعد انسحاب السعوديين لأسباب اقتصادية بعد انخفاض أسعار النفط العالمية.

وكان عقد الإيجار ينص على ضرورة بناء المسجد بحلول عام 2011، وبسبب التأخير تم فرض رسوم عقابية.

فدفعنا أكثر من مليوني دولار هونج كونج حتى الآن للتمديدات، ويقول مينهاس: لا يزال يتعين علينا دفع 8 ملايين دولار هونج كونج، ونحن نواجه صعوبة في الدفع، مضيفًا أنهم يتفاوضون مع الحكومة لخفض الرسوم العقابية وتغيير شروط عقد الإيجار.

وأحد الأماكن العامة المستخدمة للعبادة في الأقاليم الجديدة هي ردهة في الطابق الأرضي في منزل أوي يي في مبنى ياو أوي في توين مون، كما أن موقع الإسكان العام هو موقع المنزل الوحيد للمسنين الذي يديره المسلمون في هونج كونج، وهي جمعية المسلمين المتحدة التي أسسها منذ 20 عامًا في هونج كونج حاجي عمر رامجو صديق، ويقدم المركز خدمات لــ39 من كبار السن، من المسلمين الصينيين المحليين وباكستاني واحد.

يقول أحمد الرحيل، رئيس مركز المسنين، الذي يعيش مع أسرته في أوي يي هاوس: إنهم وصلوا إلى هذا المكان منذ سنوات.

وفي البداية، لم يكن هناك سوى اثنين أو ثلاثة من المصلين، الآن هناك أكثر من 100، يقول الرحيل، وهناك الآلاف من العائلات المسلمة في توين مون ويوين لونج، وهناك مساجد مؤقتة في مواقع البناء في يوين لونج، وآخرون استأجروا الطابق الأرضي لمنزل ريفي للصلاة، لذلك كلما ارتفعت الإيجارات يتعين علينا الانتقال إلى مكان آخر للصلاة، نأمل أن يكون لدينا مساجد في الأماكن الجديدة.

 

_________________

 المصدر: "scmp.com".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top