إدانة حقوقية واحتجاجات بعد قتل مليشيا حفتر 3 شبان وسط ليبيا

08:15 11 يوليو 2020 الكاتب :   الأناضول

أدانت منظمة حقوقية، أمس الجمعة، قتل مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر 3 شبان في مدينة "هون" التابعة لبلدية الجفرة وسط ليبيا.

جاء ذلك في بيان أصدرته "منظمة رصد الجرائم" الليبية (أسسها ناشطون حقوقيون)، وثقت فيه اختطاف الشابين على يد مجموعة مسلحة، تابعة للكتيبة (128) الموالية لحفتر.

وأوضح البيان أن الشاب الأول يدعى عماد عبدالسلام أجطيلاوي (28 عاماً)، تم اختطافه، الخميس الماضي، من وسط مدينة هون، ثم إبلاغ أسرته، الجمعة، بوفاته تحت التعذيب.

وأضاف أن الشاب الثاني يدعى طارق محمد يوسف عبدالحفيظ (30 عاماً)، عثر على جثته ملقاة، الخميس الماضي، أمام مستشفى العافية بهون، وعليها آثار تعذيب، وكان قد تم اختطافه قبلها بنحو 5 أيام.

وأدان البيان تكرار جرائم القتل خارج نطاق القانون، والاختطاف والتعذيب التي تمارسها مليشيا حفتر في مدينة هون، محمّلاً "قوات القيادة العامة (التابعة لحفتر) المسؤولية الكاملة حيال هذه الجرائم".

وناشدت المنظمة لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس حقوق الإنسان، في يونيو الماضي، العمل على التحقيق في هذه الانتهاكات.

وفي وقت سابق الجمعة، نظم عشرات من أهالي مدينة هون احتجاجاً على مقتل الشابين (عماد وطارق)، إضافة إلى شاب ثالث يدعى زياد العربي، الذي قتل أمام منزله، في 4 يوليو الجاري، برصاص مرتزقة الجنجويد السودانية، الذين يقاتلون بصفوف حفتر.

وارتكبت مليشيا حفتر، بحسب مصادر ليبية رسمية، جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية، منذ بدء عدوانه على طرابلس في 4 أبريل 2019.

ومؤخراً، حقق الجيش الليبي انتصارات، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

عدد المشاهدات 58

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top