"القسام": الاحتلال أول من يكتوي بنيران خروقه لوقف إطلاق النار

20:26 24 ديسمبر 2014 الكاتب :   الأناضول
قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء اليوم الأربعاء، إن "الاحتلال الإسرائيلي سيكون أول من يكتوي بنيران خروقه الخطيرة لاتفاق وقف إطلاق النار".

قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء اليوم الأربعاء، إن "الاحتلال الإسرائيلي سيكون أول من يكتوي بنيران خروقه الخطيرة لاتفاق وقف إطلاق النار".

وأضافت كتائب القسام، في تصريح وصل وكالة الأناضول نسخة منه، أنها تعتبر حادثة استهداف أحد عناصرها، جنوبي قطاع غزة، صباح اليوم، "خرقا خطيرا وتجاوزا لكل الخطوط الحمراء ولعبا بالنار".

وحذرت إسرائيل من أنها ستكون أول من "يكتوي بنيران خروقها وتجاوزاتها" إذا ما واصلت هذه اللعبة غير محسوبة العواقب.

وحملت "الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما سيترتب على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني من تبعات".

وأشارت إلى أن "فصائل المقاومة تعكف الآن على تدارس الموقف لاتخاذ قرار موحد حول كيفية التعامل مع حادث اليوم الخطير".

وكانت كتائب القسام أعلنت، قبيل ظهر اليوم الأربعاء، مقتل أحد عناصرها برصاص الجيش الإسرائيلي، جنوبي قطاع غزة.

وقالت كتائب القسام في تصريح مقتضب تلقت "الأناضول" نسخةً منه، إن "تيسير السميري"، قُتل في بلدة القرارة.

وأوضحت مصادر طبية في مجمع ناصر الطبي في خانيونس لـ"الأناضول"، إن "السميري"، قتل متأثرا بجراح أصيب بها في القصف المدفعي الإسرائيلي الذي استهدف أراضٍ زراعية شرق المدينة.

وأطلقت قوات من الجيش الإسرائيلي المتمركزة على الحدود مع قطاع غزة، قبيل ظهر اليوم الأربعاء، عددا من القذائف المدفعية، ونيران أسلحتها الرشاشة، تجاه أراضٍ زراعية، جنوبي القطاع، حسب شهود عيان.

وأقر الجيش الإسرائيلي بقصف أهداف في غزة من الجو، وبقذائف المدفعية، ردا على ما أسماء "الاعتداء الذي استهدف قواته شرق الجدار الأمني جنوب القطاع".

وقال متحدث باسم الجيش إن قناصة (فلسطينيين) أطلقوا النار تجاه قوة عسكرية جنوب قطاع غزة، فيما أعلنت الخارجية الإسرائيلية، إصابة جندي جراء العملية.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي في 26 أغسطس الماضي إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، أوقفت حرباً إسرائيلية على قطاع غزة دامت 51 يوماً؛ ما تسبب بمقتل أكثر من ألفي فلسطيني، وجرح أكثر من 11 ألفا آخرين، وتدمير آلاف المنازل.

بينما أفادت بيانات رسمية إسرائيلية بمقتل 68 عسكريا، و4 مدنيين إسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وإصابة 2522 إسرائيلياً، بينهم 740 عسكريا، خلال هذه الحرب.

عدد المشاهدات 831

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top