تفريق محتجين قبليين وتسليم 6 جثث من ضحايا اشتباكات أسوان

21:09 07 أبريل 2014 الكاتب :   سامح أبوالحسن
فضت قوات الشرطة المصرية، اليوم الإثنين، تجمعا لعدد من أبناء قبيلة "الدابودية" حاولوا قطع الطريق قرب مستشفى التأمين الصحي في مدينة أسوان السياحية جنوبي مصر، بحسب شهود عيان.

فضت قوات الشرطة المصرية، اليوم الإثنين، تجمعا لعدد من أبناء قبيلة "الدابودية" حاولوا قطع الطريق قرب مستشفى التأمين الصحي في مدينة أسوان السياحية جنوبي مصر، بحسب شهود عيان.

وأضاف الشهود أن قوات الأمن استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على ما يقولون إنه تؤخر في تسليم جثث ضحايا، وذلك في أول أيام هدنة من ثلاثة أيام بين قبيلتي "الدابودية" و"الهلايل" بعد اشتباكات متقطعة بدأت الأربعاء الماضي، وخلفت 25 قتيلا ونحو 40 مصابا.

فيما قال محمد عزمي وكيل وزارة الصحة بأسوان إنه تم تسليم 6 جثث من ضحايا الاشتباكات إلى ذويهم.

ومضى عزمي قائلا إن اجراءات تسليم الجثث تمت وسط تواجد أمني مكثف، حرصا على عدم تجدد الاشتباكات بين أبناء القبيلتين، وجاري تسليم باقي الجثث تباعا عقب تجهيز المدافن المخصصة لها، وفقا لرغبة أهالي الضحايا . 

وأضاف أن مشرحة أسوان العمومية متبقى بها الآن حوالي 8 جثث، وباقى الجثث موزعة على مشرحة مستشفى أسوان العسكري، ومشرحة مستشفى التأمين الصحي.

وفي القاهرة، استقبل الرئيس المؤقت، عدلي منصور، اليوم، كلا من إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، واللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية.

وقال السفير إيهاب بدوي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في تصريحات لصحفيين عقب اللقاء، إن الرئيس تلقى أثناء اللقاء تقريراً عن مستجدات الموقف في أسوان.

وأوضح بدوى أن التقرير يتضمن التدابير الأمنية المتخذة من قبل القوات المسلحة والشرطة لمنع تجدد الاشتباكات.

ووجّه الرئيس المصري بمحاسبة أي مسئول يثبت تقصيره في الاِضطلاع بمهامه ومسئولياته، بحسب المتحدث باسم الرئاسة.

وفي وقت سابق من اليوم، توصلت قبيلتا "الدابودية" و"الهلايل" بمحافظة أسوان لهدنة لمدة 3 أيام، برعاية محافظ أسوان اللواء متقاعد مصطفى يسرى.

ووسط روايات عديدة عن أسباب اندلاع تلك الاشتباكات الدموية، أمر رئيس الوزراء المصري، خلال زيارة للمحافظة السبت الماضي، بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق.

الأناضول

 

عدد المشاهدات 611

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top