×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 52

الهوية والدين يعيدان عالم فلك من «ناسا» إلى غزة!

20:22 24 فبراير 2014 الكاتب :  

عاد عالم الفلك الفلسطيني د. سليمان بركة إلى قطاع غزة بعد سنوات من الأبحاث العلمية قضاها في دول المهجر، حاملاً معه مشاريع تؤسس لعلم الفلك في فلسطين. 

 

وقد شغل بركة مناصب حساسة في وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، ورغم الإغراءات المادية، فإنه فضل العودة للتضامن مع أهالي غزة المحاصرين.

وقال بركة: إنه خرج مؤقتاً من غزة لزيادة العلم وتوسيع الآفاق، مؤكداً أن ما أعاده مجدداً إلى بلده هو الهوية والدين واللغة والثقافة والتاريخ.

ولعل استشهاد ابنه إبراهيم خلال العدوان على غزة كان سبباً في تعجيل عودته إلى الوطن، حيث عاد وفي جعبته مشاريع متنوعة يعيق الحصار تنفيذها، لكن إرادة د. بركة أقوى من قيود الحصار.

واعتبر د. بركة أن السبب الأول في عدم البدء في تنفيذ مشروع فيزياء الفضاء وعلم الفلك في فلسطين هو الاقتتال الداخلي والحصار على غزة، وأكد أنه سيبقى في غزة وسيعمل ما دام حياً على إنجاز هذا المشروع.

وعاد العالم الفلسطيني حاملاً معه تليسكوباً لم يعرفه أهل غزة من قبل، ورأوا فيه سماء غير السماء التي اعتادوا على رؤيتها.

وقال بركة: حينما ينظر إلى الأطفال وهم يتدافعون نحو التليسكوب وينظرون إلى السماء، وعندما يعلم الأطفال والتلاميذ عالمية الحب والسلام والبحث العلمي بدل الإجرام والقتل والدمار، يرى وكأن ابنه الشهيد إبراهيم ينظر إليه من مكان عالٍ وهو يبتسم.

وأضاف: سأعمل على استخدام الكثير من التليسكوبات كخطوة قبل الأولى، معتبراً الخطوة الأولى هي بناء مرصد فلكي لرصد الأهلّة والذي سيكون جزءاً من مركز أبحاث في علم الفلك في فلسطين.

 

عدد المشاهدات 996

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top