العراق على أبواب النفق المظلم

21:01 22 مايو 2014 الكاتب :   سامح أبوالحسن
من الواضح أن المشهد العراقي بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة ونتائجها سوف يصبح أكثر ضبابية ، ويبدوا أن المشهد على حافة الدخول في نفق مظلم ، في ظل تصدر ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي رئيس الحكومة المنهية ولايته .


ياسر الزعاترة : إذا لم تحدث معجزة بتوحد جميع العقلاء لإبعاد المالكي فإن ولايته الثالثة قادمة

الشيخ رافع الرفاعي : الكتل السياسية لديها قدر مشترك من الاتفاق برفض ولاية ثالثة للمالكي

الهاشمي : القمع وتواصل إرهاب الدولة سيقودان إلى تنشيط الحركات السياسية السرية

من الواضح أن المشهد العراقي بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة ونتائجها سوف يصبح أكثر ضبابية ، ويبدوا أن المشهد على حافة الدخول في نفق مظلم ، في ظل تصدر ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي رئيس الحكومة المنهية ولايته .

الواقع المذهبي

لم تشهد انتخابات 2014 أيّ مسعًى لتجاوز الواقع المذهبي والعرقي، وبناء ائتلاف عابر للطائفية والذي تباه المالكي ، من خلال حوار حقيقي، وجادّ، بين الكيانات والائتلافات المختلفة فاليوم هناك معارضة قوية من قبل عددٍ من المرجعيات الدينية لتولي المالكي حكومة البلاد لولاية ثالثة، لذلك اسم رئيس الحكومة سوف يكون عسيرًا في ظل مفاوضات تجري لتشكيل حكومة قبيل الإعلان النهائي للانتخابات العراقية.

تفكك الكتل السياسية

والملاحظ للوضع العراقي يجد أن المشهد الانتخابي خلال 2014 يختلف تماما عما اعتاده العراقيون في انتخابات 2005 و2010، في وقت يلمّح فيه القادة السياسيون إلى تغيير تحالفاتهم إلى أخرى عابرة للطائفية فعام 2014 هو شاهدٌ على تفكك العديد من الكتل السياسية والقوائم والتحالفات الطائفية

فقد شهدت الانتخابات التشريعية العراقية خمسة ائتلافات شيعية رئيسة، هي دولة القانون، والمواطن، والأحرار، والفضيلة والنُّخب المستقلة، وتحالف الإصلاح الوطني، وشهدت ثلاثة ائتلافات سنِّية هي متحدون للإصلاح، والعربية، وكرامة، وشهدت أربعة ائتلافات كردية هي الائتلاف الكردي الموحد، وكوران ، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والتحالف الوطني الكردستاني

مقاعد المالكي

تظهر نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية، التي أعلنت ملامحها الأولية الاثنين، تقدم رئيس الوزراء نوري المالكي بفارق كبير على منافسيه ما يمنحه فرصة كبيرة للاحتفاظ بمنصبه لولاية ثالثة.

وحصل ائتلاف دولة القانون على 94 مقعدا من أصل 328 في البرلمان، ما يعني أنه بحاجة إلى تحالفات تكسبه 71 مقعدا إضافيا،  فيما حصلت الكتل الباقية على ما بين تسعة مقاعد و31 مقعدا.

معارضة المالكي

يواجه المالكي معارضة قوية من الأكراد في شمال البلاد، و من العرب السنة خصوصا في غرب البلاد، ويحتاج تحالفه إلى دعم 165 نائبا من النواب الـ328 في البرلمان العراقي لتشكيل الحكومة ، ويقول المعارضون بان المالكي (63 عاما) يعس إلي التمسك بالسلطة وفرض سيطرته على قوات الأمن، كما أنه يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية وعدم تحسين مرافق الحياة في البلاد ، بل إنه قسم العراق إلي طوائف وكتلة ، بالإضافة إلي أنه قتل المئات وشرد الألاف من المواطنين العراقيين

مفاوضات طائفية

بدأ نور المالكي مفاوضات طائفية سريعة ، من أجل الوصول إلى تشكيل حكومة أغلبية، وليس حكومة شراكة وطنية، فقد اتفق رئيس الوزراء نوري المالكي، مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم، ورئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي ، على مواصلة الحوار بين ائتلافي دولة القانون، والمواطن، للوصول إلى رؤى مشتركة في تشكيل الحكومة المقبلة.

وتتبنى كتل سياسية، منها ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي مبدأ تشكيل حكومة أغلبية، باعتبار أن حكومة الشراكة الوطنية قد فشلت في تحسين الواقع الخدمي والأمني والمعيشي في البلاد، فيما ترفض قوى أخرى إقصاءها من السلطة التنفيذية.

الأحزاب السنية

المفارقة أن الأحزاب السنية تنقسم إلى مؤيد ومعارض لحكومة الشراكة التي يطالب بها المالكي، وكذلك الأحزاب الكردية، وهو ما يفتح الباب أمام رئيس الحكومة لاستثمار الخلاف أو عدم الاتفاق داخل البيت الشيعي والسني والكردية لمصلحته.

العراق سيبقى على وضعه

قال الكاتب الصحافي والمحلل السياسي ياسر الزعاترة من حسابه على تويتر: إذا لم تحدث معجزة بتوحد جميع العقلاء لإبعاد المالكي، فإن ولايته الثالثة قادمة مبينا أن بعض الأكراد جاهز للصفقات، ولذلك سيكون من الصعب إفشاله مشيرا إلي أن حصول المالكي على ولاية ثالثة لن يعني سوى أن العراق سيبقى على وضعه المتفجر، والأرجح أن ملفه لن يُحل دون تفاهم إقليمي مع إيران يشمل سوريا.

القمع وتواصل ارهاب الدولة

فيما قال نائب رئيس جمهورية العراق المستقيل طارق الهاشمي من حسابه على تويتر : فاز ائتلاف المالكي لكن طريقه الى ولاية ثالثة غير سالكة لانها تصطدم ب ( لا ) كبيرة من جميع القوائم التي ليس أمامها من خيار سوى الاندماج .

واستنكر الهاشمي اعتراض المالكي ورفضه اعتراض القوائم الانتخابية على النتائج ويطالبها التسليم بالأمر الواقع مؤكدا أن فضيحة التزوير الكبير تلاحقه مشيرا إلي أن القمع وتواصل إرهاب الدولة سيقود في النهاية إلى تنشيط الحركات السياسية السرية،كما كان عليه العراق في ظل الأنظمة الاستبدادية مؤكدا أن التاريخ سيعيد نفسه

رياح الأحداث

قال الشيخ رافع الرفاعي من حسابه على تويتر : رياح الأحداث بالعراق تجري بما لا تشتهيه سفن الخيرين والبلاد لا تزال تدفع ضريبة المتآمرين والخائنين مبينا أن الكتل السياسية لديها قدر مشترك برفض منهج ولاية ثالثة للمالكي ونطالبها أن تفي بوعودها الانتخابية بالتغيير

إجماع على رئيس الوزراء

وشددت النائب عن الائتلاف نورة البجاري على أن أغلبية الكتل السياسية الفائزة مصرة على الإسراع في تشكيل الحكومة، لأسباب عديدة أهمها تجاوز الأخطاء السابقة في تشكيل الحكومة الحالية، فضلا عن أن الأوضاع في العراق والمنطقة لا تحتمل تأخير تشكيل الحكومة في البلاد وفق ما صرحت لمجلس الاتحاد الكردستاني.

وأشارت النائب البجاري إلى أن هناك معارضة من قبل بعض الكتل والشخصيات على أن تكون هناك ولاية ثالثة لرئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، حتى لا يكون هناك مفهوم خطأ للولاية الثالثة واستغلال للسلطة وتحكم بها من قبل حزب واحد أو شخصية واحدة.

وشددت على أنه بعد نتائج الانتخابات سيعلن ائتلاف متحدون وبقية الكتل مواقفها حيال كيفية تشكيل الحكومة.

ولفتت النائب البجاري إلى أن المشكلة تكمن في أن العائق الوحيد في تشكيل الحكومة هو منصب رئيس الوزراء، مشيرة إلى أن الأمور بيد التحالف الوطني إن أراد أن يستقر الوضع في العراق وإن تكون مقبولة من كل الأطراف ليكون هناك إجماع من جميع الأطراف.

 

 

عدد المشاهدات 3083

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top