انتخابات مصر.. حضور الفلول وكبار السن وغياب الشباب

20:25 26 مايو 2014 الكاتب :   سامح أبوالحسن
تصدرت المشاركة النسائية وكبار السن، اليوم الأول لتصويت المصريين في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما تم رصده أمام عدة مراكز انتخابية، وقد كانت السمة الغالبة على المشاركين في العملية الانتخابية خلال الساعة الأولى للانتخابات، إقبال الفتيات والسيدات على صناد

نظيف وموافي في مقدمة الناخبين المؤيدين للسيسي

مصطفي بكري يُصاب بخيبة أمل من نسبة مشاركة الشباب 

تصدرت المشاركة النسائية وكبار السن، اليوم الأول لتصويت المصريين في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما تم رصده أمام عدة مراكز انتخابية، وقد كانت السمة الغالبة على المشاركين في العملية الانتخابية خلال الساعة الأولى للانتخابات، إقبال الفتيات والسيدات على صناديق الاقتراع، مقارنة بالرجال، ويأتي هذا ليكرر ما شهده الاستفتاء على الدستور المصري في يناير الماضي، من تصدر المرأة المصرية وكبار السن في المشاركة.

هذا، وقد كان هناك تواجد ملحوظ لفلول الحزب الوطني منذ الساعات الأولى من صباح اليوم للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات ، وقد أكد عدد كبير من المسنين أنهم حريصون على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية للعبور بمصر إلى بر الأمان ، داعين المواطنين خاصة الشباب بالمشاركة من أجل بناء مستقبل مصر.

مدير مخابرات مبارك

أعلن المكتب الإعلامي للواء مراد موافي، مدير المخابرات العامة الأسبق في عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، توجهه إلى مقر لجنة صلاح الدين التجريبية، بالتجمع الخامس، للتصويت لصالح المشير عبدالفتاح السيسي في أول أيام الانتخابات الرئاسية ، وقال المكتب - في بيان له: إن دوريات من الشرطة والجيش رافقت موافي، وقامت بتمشيط المنطقة وإغلاق الطريق المؤدي للجنة حتى إدلائه بصوته.

رئيس وزراء مبارك

كما فوجئ الناخبون أمام لجنة الطلائع التجريبية الثانوية بمدينة 6 أكتوبر بوقوف أحمد نظيف - رئيس الوزراء الأسبق - في عهد المخلوع مبارك بالطابور انتظارًا للإدلاء بصوته.

بكري يعترف بمشاركة النساء وكبار السن

اعترف إعلاميون مصريون - عبر صفحاتهم على تويتر - بمشاركة كبار السن والنساء ومقاطعة الشباب ، حيث مدح الكاتب الصحفي مصطفى بكري، الحشد الملحوظ للنساء وكبار السن أمام اللجان الانتخابية منذ الصباح الباكر ، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي تتم اليوم وغدًا .

خروقات انتخابية 

أعلنت غرفة عمليات حملة حمدين صباحي، عما أسمته وقائع ممنهجة لتدخل أفراد الشرطة والجيش في العملية الانتخابية ، بمنع دخول وكلاء المرشح للجان الانتخابية قبل التحقق من توكيلاتهم، ما ترتب عليه إعاقة وكلاء صباحي عن إثبات المخالفات في محاضر رسمية أمام قضاة اللجان الفرعية.

تجاوزات ضد الصحفيين

رصدت غرفة عمليات نقابة الصحفيين، المكلفة بمتابعة الانتخابات الرئاسية، 16 حالة تجاوز ضد الصحفيين أثناء تغطيتهم للانتخابات.

وأعلنت النقابة، في بيان لها اليوم، أن محافظة قنا تصدرت قائمة الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون، مستشهدة باعتداء مقدم شرطة على أحمد عبدالرحيم المحرر بجريدة الأسبوع ، أمام لجنة معهد قنا الأزهري.

القبض على أعضاء حملة حمدين

أعلنت غرفة عمليات حزب الدستور بالإسكندرية لمتابعة الانتخابات الرئاسية أنه تم القبض على "محمد مجدي" عضو الحملة الرسمية لدعم حمدين صباحي، وذلك في الثالثة وعشر دقائق عصر اليوم بمدرسة "إسكان العبور" بمنطقة المنتزه أثناء محاولته تصوير عدد من المخالفات الانتخابية.

أنصار الشرعية

فرقت قوات الأمن المصرية، عدة مسيرات نظمها أنصار الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي، اعتراضاً على الانتخابات الرئاسية، التي بدأت اليوم وتستمر لمدة يومين، وأطلقت قوات الأمن بني سويف (وسط البلاد)، قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين مؤيدين لمرسي، بمنطقة ناصر (شمالي المحافظة)، مما خلف مصابين، لم يعرف عددهم على الفور.

فيما قال شهود عيان - بحسب الأناضول: إن مدرعة شرطية دهست مواطناً، خلال تفريق المظاهرات، ولم يتضح على الفور حالته, وألقت قوات الأمن عقب فض المسيرة، على نحو 20 متظاهراً من أنصار مرسي، بحسب ما قال مصدر أمني لوكالة الأناضول.

وفي الجيزة (غربي القاهرة)، فرقت قوات الأمن، مسيرة لأنصار الشرعية في منطقة الهرم، بعدما أطلقت عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع, وكان أنصار الشرعية خرجوا في مسيرة بشارع الهرم، مرددين هتافات مناهضة للسلطة الحالية، رافعين شارات رابعة.

وهو ما تكرر مع مسيرة لأنصار الشرعية بمدينة المنصورة في محافظة الدقهلية (دلتا النيل/ شمال)، حيث فرقت قوات شرطية متظاهرين مؤيدين لمرسي، خرجوا للتنديد بالانتخابات الرئاسية.

وفي المنيا (وسط البلاد)، فرقت قوات الأمن مسيرة نظمها أنصار الشرعية، بقنابل الغاز، قبل أن تلقي القبض على 4 منهم وبحوزتهم ألعاباً نارية، بحسب مصدر أمني.

في الوقت نفسه، خرجت مسيرات بعدة محافظات بينها الفيوم (وسط البلاد)، والذين أطلقوا ألعاباً نارية في الهواء، قبل أن تفرقهم قوات الأمن، كما شهدت الشرقية والبحيرة (دلتا النيل/ شمال)، مظاهرات مماثلة.

مقاطعة شعبية واسعة

قال التحالف الوطني لدعم الشرعية: إنه يثمن ما وصفها بـ"المقاطعة الشعبية الواسعة للمصريين في الانتخابات الرئاسية" التي بدأت صباح اليوم وتمتد حتى غد الثلاثاء.

وأوضح التحالف في بيان له، حصلت الأناضول علي نسخة منه، أن "الشعب المصري الأبي - خاصة شبابه البطل وحرائره المناضلات - أثبت بمعدنه الأصيل التفافه حول ثورة 25 يناير ومكتسباتها, وإصراره على استردادها".

وأضاف: "تابعنا مقاطعة المصريين الأحرار الواسعة لإجراءات رئاسة الدم مع بدايات المسرحية الهزلية بالتوازي مع حشودهم الثورية الغاضبة المنتشرة في كل مكان، في وفاء عظيم لدماء الشهداء وحقوق المعتقلين والمصابين والمتضررين من الانقلاب العسكري الذي عصف بمصر والمصريين".

انتخابات لن تجلب الاستقرار لمصر

طالب خالد الشريف، القيادي بحزب البناء والتنمية المصري ، الشباب المقاطعين للانتخابات بعدم اليأس، مؤكدًا أن هذه الانتخابات التي تتم حاليًا لن تجلب الاستقرار لمصر، وأن ما يجري مصيره إلى زوال.

ووجه رسالة لمن وصفهم بـ "مؤيدي الشرعية"، قائلاً: لا تيأسوا فإن اليأس ليس من شيم ولا صفات المؤمنين، فما يجري من ظلم مآله إلى زوال, وأشار إلى أن هذه الانتخابات لن تجلب الأمن ولا الاستقرار, بل تجلب العار لمصر، لأنها أسست على القهر والاستبداد والدماء, فهي انتخابات ضرار، على حد قوله.

وأكد الشريف أن هذه الانتخابات هدمت أول تجربة ديمقراطية وليدة جاءت بعد الثورة, وسجنت أول رئيس منتخب، مضيفاً: أقول للمصريين اصبروا فبإرادتكم تصنعون المعجزات، إذا الشعب يومًا أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.

دراسة مثيرة

أظهرت دراسة مثيرة للمركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام (تكامل مصر)، أن 10% فقط من المصريين المقيدين في الجداول الانتخابية ينوون المشاركة في انتخابات "السيسي"، حيث أكدت الدراسة أن 48% منهم (حوالي النصف تقريباً) مسيحيون، و32% منهم يؤيدون عودة "مبارك"، وأن 5% ينتمون لتيارات يسارية وليبرالية، و3% ينتمون لحزب "النور" السلفي أو مرجعياته الشرعية، و3% من الصوفيين، و2% من القبائل الغجرية، و7% لا ينتمون لتيارات سياسية.. مقابل مقاطعة 41% للانتخابات وعدم اهتمام 49% بعملية الانتخابات.

هاشتاج "مش نازل"

تصدر موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج جديد يحمل اسم "مش نازل"، في إشارة لمقاطعة الانتخابات الرئاسية التي يخوضها المرشح الرئاسي المشير عبدالفتاح السيسي، والمرشح الرئاسي حمدين صباحي.

وتفاعل مع الهاشتاج العديد من المدونين، فقال mohamedabbas: "#مش_نازل زي ما مقدرتش اختار بين الطاعون والكوليرا قبل كده مش هاقدر أفضل واحد فيهم عن التاني المرة دي".

وتابع حساب يحمل اسم بوووووو على: "#مش_نازل لأنى مفيش سفاح هيرتكب كل الجرايم دى على مدار سنة وبعد كده يخلي كومبارس يمسك بداله".

وأضاف [email protected]: "ما دام الوطن بلا شيء فالموت على شيء أفضل".

عدد المشاهدات 2173

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top