صحفيون ضد الانقلاب: 500 انتهاك لحرية الصحافة في 7 أشهر في مصر

11:03 02 مارس 2014 الكاتب :   القاهرة: محمد جمال عرفة
قالت حركة "صحفيون ضد الانقلاب" في مصر: إنها رصدت ما لا يقل عن 500 انتهاك لحرية الصحافة في 7 أشهر في مصر منذ وقوع الانقلاب العسكري في 3 يوليه الماضي 2013م،

قالت حركة "صحفيون ضد الانقلاب" في مصر: إنها رصدت ما لا يقل عن 500 انتهاك لحرية الصحافة في 7 أشهر في مصر منذ وقوع الانقلاب العسكري في 3 يوليه الماضي 2013م، وآلاف الانتهاكات والتجاوزات الصحفية الأخرى التي تمارس الآن ضد الصحفيين وتضرب بميثاق الشرف الصحفي عرض الحائط، منتقده موقف نقابة الصحفيين السلبي من هذه الانتهاكات.

وقالت الحركة - في بيان -: إن ما شهدته "صاحبة الجلالة" من انتهاكات صحفية مروعة طيلة سبعة أشهر من الانقلاب الدامي (من 3 يوليو 2013م حتى 3 فبراير 2014م)، وحجم هذه الانتهاكات، سواء على مستوى أعضائها من قتل وتهديد، أو على مستوى الأوضاع المشينه للمعتقلين من الصحفيين والإعلاميين، داخل سجون الانقلاب من ضرب وتعذيب لا يمت لحقوق الإنسان بصلة.

قتلى ومعتقلين

وحذرت الحركة من أن عدد القتلى والمصابين من الصحفيين بمصر خلال الفترة نفسها وضعها في المركز الثالث بعد سورية والعراق، في الترتيب العالمي لأشد المناطق خطورة على الصحفيين بالعالم، إذ بلغ عدد شهداء الصحفيين والإعلاميين تسعة صحفيين خلال الشهور المذكورة، بخلاف عشرات الجرحى، والمعتقلين، مما يمثل إساءة بالغة لسمعة مصر.

وقالت: إن الانتهاكات التي رصدتها الحركة تنوعت بين ارتقاء تسعة قتلى من الصحفيين والإعلاميين، واعتقال واحتجاز قرابة 80 صحفياً وإعلامياً، مع استمرار اعتقال نحو ثلاثين منهم حاليا، وجرح وإصابة أكثر من مائة صحفي وإعلامي، وغلق 12 قناة فضائية، و10 مكاتب ومراكز إعلامية، وشبكات إخبارية، ومنع صحيفتين من الصدور، هما: الحرية والعدالة، والشعب، وارتكاب نحو مائتي واقعة اعتداء مباشر على معدات إعلامية، واحتجازها، أو تكسيرها، ومنع الزملاء من العمل، في أثناء تأديته، وتشريد نحو 20 صحفياً في صحف: الحرية والعدالة، والشعب.

وقال عبد الرحمن سعد صحفى بالأهرام ومقرر التوثيق بالحركة: إن سلطات الانقلاب لا تراعي حرمة لفتاة ولا سيدة وإن هناك تعتيم إعلامي على كل الانتهاكات وإن مجلس نقابة الصحفيين المنتمي للحكم العسكري رفض السماح للحركة بعقد مؤتمر داخل أروقتها، وأنه منذ 3 يوليو قامت الصحف الحكومية والخاصة بنشر التحقيقات الجارية فى النيابة تحت بند انفرادات وتسريبات وكل ذلك مخالف للقانون.

تعذيب ومنع 

وشملت قائمة الانتهاكات أيضا نحو 70 حالة منع من الكتابة، واحتجاز 13 من المتحدثين الإعلاميين الحزبيين، وتعذيب خمسة صحفيين وإعلاميين، وصدور 3 أحكام عسكرية بحق صحفيين وإعلاميين، فيما يُحاكم ثلاثة آخرون حالياً عسكرياً، ليصبح عدد المُحاكمين عسكرياً نحو 6 صحفيين وإعلاميين، بخلاف الفصل التعسفي لنحو ثلاثين زميلاًً بعدد من الصحف.

ومن بين الأرقام السابقة، لُوحظ مقتل عضوين بالجمعية العمومية للصحفيين، هما: تامر عبدالرءوف (الأهرام)، وأحمد عبدالجواد (الأخبار)، واعتقال خمسة أعضاء هم: إبراهيم الدراوي، ومحسن راضي، وأحمد سبيع، وهاني صلاح الدين، وأحمد عز الدين.. أي أن هناك سبعة من أعضاء النقابة حالياً بين قتيل، ومعتقل.. فضلاً عن الملاحقة الأمنية لآخرين!

أما عن المخالفات المهنية لمعايير المهنة، ومواثيق الشرف، فحدث ولا حرج، إذ سجلت الحركة مئات الحالات، حتى لم يخل منها يوم واحد، كما لم تنج منها صحيفة وانخراطها في "تسييس" تلك الأحداث، أو "تلوينها" بحسب سياستها التحريرية، مما يخل بواجبها في تقديم الحقائق، والمعلومات المجردة.

انتقاد للنقابة 

ورصدت الحركة كذلك استمرار ظاهرة الرأي الواحد في الصحافة المصرية، فلم يعد مسموحاً للرأي الآخر بالنشر، وأصبحت صفحات الرأي مسودة بالرأي الواحد، وعاد صحفيو أجهزة الأمن والحزب الوطني المنحل، إلى تصدر أعمدة الرأي، بينما تم تغييب كتاب التيار الإسلامي بالكامل، بل وتغييب المختلفين مع السلطات القائمة، من الكتاب الليبراليين، واليساريين.

ولوحظ كذلك ميل الصحافة المصرية منذ وقوع الانقلاب إلى تقديم تغطيات دعائية لبعض السياسيين، وفي مقدمتهم المشير عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع، الأمر الذي يهدد بعدم تقديم تغطية موضوعية، ومنصفة للانتخابات الرئاسية أو البرلمانية المزمعة، ومرشحيها كافة، كما يخل بحقهم جميعاً في الحصول على مساحات إعلامية متكافئة، ونزيهة.

وحذرت "صحفيون ضد الانقلاب" من موجة الفصل التعسفي للعديد من الصحفيين في أكثر من صحيفة خلال الفترة الماضية والغياب الفادح لمجلس النقابة عن الاضطلاع بمسؤولياته في حماية المهنة، والعاملين بها وكذلك موقفه السلبي إزاء قضايا أعضاء النقابة من (الشهداء، والجرحى، والمعتقلين، والموقوفين من العمل) .

وكانت عضوة المجلس الصحفية عبير سعدي قد جمدت عضويتها مؤخراً بمجلس نقابة الصحفيين المصريين بسبب موقف النقابة السلبي من الانتهاكات وقصر دورها على دفن الصحفيين القتلى بحسب قولها.

 

 

عدد المشاهدات 902

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top