في ذكرى فشل "التفريعة".. نستعرض مشروع الرئيس مرسي لتنمية محور قناة السويس

16:20 02 أغسطس 2016 الكاتب :  

أقرت السلطات المصرية الخميس المقبل إجازة رسمية احتفالاً بذكرى افتتاح ما أسمته "قناة السويس الجديدة" لمشاركة المصريين فرحتهم بالإنجاز العظيم!

وأعادت الذكرى للنشطاء روح السخرية من أبرز "فناكيش" السيسي الذي التهم به السيولة المادية لأنصاره، فيما اتجه آخرون للتذكير بمشروع "محور قناة السويس" وهو "مشروع الرئيس مرسي لتنمية محور القناة"، حسب "بوابة الحرية والعدالة".

وكان مشروع الرئيس مرسي لتنمية محور القناة يتضمن:

- إقامة منطقة تنمية كاملة صناعية وزراعية وتجارية وخدمية وتكنولوجية عرضها بين 7 - 10 كيلومترات بطول القناة بالكامل (193 كيلومتراً) يهدف لجذب المستثمرين من مصر والعالم.

- إقامة إقليم متكامل اقتصادياً وعمرانياً ومكانياً ولوجستياً ما بين ميناءي شرق التفريعة في الشمال وميناءي العين السخنة والسويس في الجنوب، ليمثل مركزاً عالمياً في الخدمات اللوجستية والصناعية.

- تركز خطة التطوير هذه على تنمية محافظات القناة الثلاث؛ وهي الإسماعيلية وبورسعيد والسويس.

- يتكون المشروع المفترض من أربع مراحل:

أولها: إنشاء محطات الترانزيت التي تختص بتفريغ الحاويات ثم يعاد تصديرها كما هي.

الثانية: إعداد وإنشاء مراكز التوزيع يتم فيها تفريغ الحاويات البترولية والسيارات في الموانئ المحورية وتوزيعها كما هي ولكن لأماكن متفرقة.

الثالثة: تقام على أطراف هذه الموانئ خدمات لوجيستية.

الرابعة: إنشاء مناطق لوجيستية وخدمية تستوعب الموانئ المحورية على طول خط القناة لتنتقل إلى المناطق الصناعية واللوجيستية التي تتمركز على أطراف القناة ليعاد تصنيعها وتوزيعها.

- تكون مساحة المحور الخدمي والتنموي للمشروع 7 آلاف كيلومتر تضم 5 محافظات؛ هي السويس وبورسعيد والإسماعيلية وشمال سيناء وجنوب سيناء.

- تصل قيمة العائدات التي كانت متوقعة بانتهاء المراحل الأربع إلى 100 مليار دولار.

عدد المشاهدات 400

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top