الحكومة المصرية تتجه لزيادة أسعار اللحوم المدعمة

18:06 11 يناير 2017 الكاتب :   وكالات

شهدت أسعار اللحوم والدواجن ارتفاعات كبيرة في الأسعار خلال الأسبوع الماضي تجاوزت الـ 50% نتيجة لارتفاع مستلزمات الإنتاج والأعلاف، وتسبب ارتفاع الأسعار في غلق أكثر من 50% من محلات الجزارة في القاهرة وتحويلها لأنشطة أخرى.

وتخطط وزارة التموين والتجارة الداخلية لزيادة سعر اللحوم السودانية "المدعمة" من 75 إلى 90 جنيهاً نتيجة لارتفاع سعر الصرف، وفقاً لمصدر مسؤول بالوزارة.

وقال رئيس شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية محمد وهبة، في تصريحات خاصة: إن أسعار اللحوم الكندوز الأكثر طلباً ارتفعت من 85 و90 جنيهاً إلى 125 و135 جنيهاً، بزيادة نحو 40 جنيهاً للكيلو، وارتفعت أسعار البتلو من 120 و130 جنيهاً الى 160 جنيهاً.

وأضاف وهبة أن السوق يشهد حالة كساد كبيرة لم تحدث من قبل، وهناك إحجام عن شراء اللحوم البلدية نتيجة لارتفاع الأسعار، الأمر الذي دفع أكثر من 50% من محلات الجزارة إلى غلق النشاط نهائياً نتيجة لعدم البيع.

وقال مصدر بوزارة التموين: إن الوزارة رفعت سعر اللحوم السودانية المستوردة من 60 إلى 75 جنيهاً للكيلو، أي زيادة تقدر بـ15 جنيهاً للكيلو، نتيجة لارتفاع سعر الصرف بعد تعويم الجنيه المصري في مطلع نوفمبر الماضي.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الوزارة بصدد رفع جديد لأسعار اللحوم السودانية ليصل الكيلو لـ 90 جنيهاً وهو سعر التكلفة الاستيرادية الآن بعد ارتفاع الدولار لمتوسط 19.5 جنيه، لافتاً إلى أن الوزارة ستضطر خلال الأيام المقبلة لرفع الأسعار لتغطية الكلفة الاستيرادية بعد تعويم الجنيه.

وكان وزير التموين السابق الدكتور خالد حنفي تعاقد مع دولة السودان على توريد نحو 800 ألف رأس ماشية، والتي سوف يتم ذبحها داخل مصر، وبيعها بسعر 50 جنيهاً للكيلو، ثم تم رفعها إلى 60 جنيهاً للكيلو.

وأشار المصدر إلى أن الوزارة تبيع كيلو الدواجن بسعر 25 جنيهاً للكيلو رغم أنها تحصل عليه من اتحاد منتجي الدواجن بسعر 11 جنيهاً للكيلو الأجزاء و20 جنيهاً لكيلو الدواجن، بعد الاتفاق الذي أبرم مع اتحاد منتجي الدواجن مقابل إلغاء قرار رفع الجمارك على الدواجن المستوردة.

وقال د. عبدالعزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، في تصريحات خاصة: إن أسعار الدواجن ارتفعت نتيجة لارتفاع أسعار الأمصال واللقاحات والأعلاف.

وأوضح أن أسعار الأمصال ارتفعت بنسبة 120%، وارتفعت أسعار الاعلاف من 4500 قبل التعويم إلى 6600 و7 آلاف جنيه، بجانب انتشار الأمراض والأوبئة وارتفاع كلفة التربية في فصل الشتاء، الأمر الذي أدى إلى عزوف المنتجين والمربين خاصة الصغار منهم عن الإنتاج، وبالتالي تأثرت الأسعار بالارتفاعات السابقة ونقص المعروض.

وتشير إحصائيات وزارة الزراعة إلى وجود حوالى 29 ألفاً و300 مزرعة قادرة على إنتاج مليار و300 مليون دجاجة، إلا أن تلك المزارع تعمل بنصف كفاءتها، حيث يصل الإنتاج الفعلى إلى 615 مليوناً، وهو ما يعني أن نصف تلك المزارع لا تعمل، ويرجع السبب في ذلك إلى خروج بعض هذه المزارع من المنظومة تخوفاً من الأمراض الوبائية وارتفاع تكلفة الإنتاج، فضلاً عن المشكلات الخاصة بالتراخيص.

وأوضح السيد، أن كل عام يخرج نحو 40% من صغار منتجي الدواجن من المنظومة خلال شهري يناير وفبراير، بسبب سوء الأحوال الجوية التي تتسبب في إصابة الدواجن ببعض الأمراض، بجانب ارتفاع تكلفة الغاز المستخدم لتدفئة المزارع، ثم يعودون للإنتاج مرة أخرى عند اعتدال حالة الجو، وهذا ما قد يتسبب في قلة المعروض خلال هذه الشهور وزيادة الطلب.

عدد المشاهدات 156

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top