المعارضة السورية: المجتمع الدولي لم يظهر جديّة في حماية المدنيين

12:44 16 فبراير 2017 الكاتب :   وكالات

قال كبير مفاوضي وفد المعارضة السورية الذي سيشارك بمفاوضات جنيف4 محمد صبرا: إن الوضع التفاوضي للمعارضة التي تشارك في مفاوضات جنيف جيد جداً نظرياً، حيث تدعم موقفها القوانين والقرارات الدولية، معتبراً أن المشكلة تتمثل في عدم جدية المجتمع الدولي في فرض الامتثال على نظام الأسد لحماية المدنيين وإلزامه بالانصياع لقرارات مجلس الأمن الدولي، ولاسيما القرارين (2118) و(2254).

وأضاف صبرا في مقابلة مع وكالة "الأناضول": للأسف لدينا جملة من قرارات مجلس الأمن التي صدرت لصالح الشعب السوري وقضيتهم العادلة في بناء دولة الحرية والكرامة والمساواة، لكن الإرادة الدولية في فرض الامتثال على النظام لا تزال مترددة وخجولة.

وأوضح صبرا أن القرار (2218) ينص على إجراءات تتخذ بناء على الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، والذي يجيز استخدام القوة لتنفيذ القرار في حال عدم الالتزام بمحتويات القرار.

وشدد كبير مفاوضي المعارضة السورية على أن أي عملية سياسية إذا لم تكن مؤيدة بمجموعة نظم تستطيع من خلالها أن تفرض الامتثال على الطرفين لتنفيذ مخرجات العملية التفاوضية، ستكون عملية تفاوضية مفتوحة إلى ما لا نهاية.

وحول الدور الروسي، قال صبرا: إن المعارضة لم تلمس حتى اللحظة تغيراً جوهرياً في الدور الروسي في سورية، مشيراً إلى أن القيادة الروسية لا تزال داعمة لنظام الأسد ولجرائمه، وتشكل غطاء سياسياً له، وأوصدت أبواب مجلس الأمن عبر حق النقض أمام محاسبة نظام الأسد في أكثر من ملف وأجهضت أكثر من مشروع قرار.

وذكر كبير مفاوضي المعارضة السورية أن القيادة الروسية أمرت باستخدام القوة المفرطة في سورية والسلاح ضد المدنيين السوريين، حيث ارتكبت الطائرات الروسية فظائع وجرائم ترقى إلى جرائم حرب، وهناك تقارير صادرة عن الأمم المتحدة في هذا الشأن.

وتمنى صبرا أن يتطور الدور الروسي في المستقبل حتى يصل إلى نقطة تتوافق مع قرارات مجلس الأمن التي وافقت عليه موسكو، حيث لم نلمس جدية من القيادة الروسية في تنفيذ القرارين (2118)، (2254).

عدد المشاهدات 34

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top