"إعلان الرياض": 34 ألف جندي لمحاربة الإرهاب بالعراق وسورية

11:40 22 مايو 2017 الكاتب :   وكالات

أكّد الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، وقادة 55 دولة عربية وإسلامية، في ختام "قمة تاريخية" جمعتهم في الرياض، أمس الأحد، "الشراكة الوثيقة" فيما بينهم لـ"محاربة التطرف والإرهاب"، وأعلنوا عزمهم على تشكيل قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد "المنظمات الإرهابية" في العراق وسورية.

وبحسب البيان الختامي للقمة، والذي أُطلق عليه اسم "إعلان الرياض"، ونشرته "وكالة الأنباء السعودية" (واس)، فقد "علنت القمة عن بناء شراكة وثيقة بين قادة الدول العربية والإسلامية والولايات المتحدة الأمريكية، لمواجهة التطرف والإرهاب، وتحقيق السلام والاستقرار والتنمية إقليمياً ودولياً.

كذلك رحب القادة باستعداد عدد من الدول الإسلامية المشاركة في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، لتوفير قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد المنظمات الإرهابية في العراق وسورية عند الحاجة، بحسب "فرانس برس".

كما أكد القادة التزام دولهم الراسخ بمحاربة الإرهاب بكافة أشكاله، والتصدي لجذوره الفكرية وتجفيف مصادر تمويله، ورحبوا بما تم بخصوص فتح باب التوقيع على اتفاقية تعاون في مجال مكافحة تمويل الإرهاب، تتضمن تأسيس مركز لاستهداف تمويل الإرهاب، الذي ستقوم المملكة العربية السعودية مشكورة باستضافته في مدينة الرياض.

وثمّن القادة أيضاً مبادرة تأسيس تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي في مدينة الرياض، الذي ستشارك فيه العديد من الدول، للإسهام في تحقيق السلم والأمن في المنطقة والعالم، وسيرى النور في عام 2018م.

ورحب القادة بتأسيس مركز عالمي لمواجهة الفكر المتطرف ومقره الرياض، مشيدين بالأهداف الإستراتيجية للمركز المتمثلة في محاربة التطرف فكرياً وإعلامياً ورقمياً، وتعزيز التعايش والتسامح بين الشعوب.

وشدّد إعلان الرياض على رفض القادة أي محاولة لربط الإرهاب بأي دين أو ثقافة أو عرق، وأكدوا عزم دولهم على حماية ونشر ثقافة التسامح والتعايش، مشددين على أهمية تجديد الخطابات الفكرية وترشيدها لتكون متوافقة مع منهج الإٍسلام الوسطي المعتدل الذي يدعو إلى التسامح والمحبة والرحمة والسلام.

وأدان قادة الدول الـ56 في إعلان الرياض تدخّل إيران في الشؤون الداخلية للدول، وأكدوا رفضهم الكامل لممارسات النظام الإيراني المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ولاستمرار دعمه للإرهاب والتطرف.

كما أكّدوا التزامهم مواجهة نشاطات إيران التخريبية والهدامة بكل حزم وصرامة داخل دولهم وعبر التنسيق المشترك، محذرين من خطورة برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

وكان ترامب حمّل، في خطاب ألقاه أمام القمة، النظام الإيراني، مسؤولية "الإرهاب العالمي"، ودعا الدول العربية والإسلامية إلى وقف قنوات تمويل جماعات إسلامية متطرفة، خصوصاً تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) و"حزب الله" اللبناني، مؤكداً التزام الولايات المتحدة والسعودية بالتنمية الاقتصادية والسلام بين الأديان ومحاربة الإرهاب.


  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top