«تهدئة» بين الفصائل الفلسطينية والكيان الصهيوني بوساطة مصرية

19:50 13 مارس 2014 الكاتب :   أحمد الشلقامي
أعلن الناطق باسم حركة «الجهاد الإسلامي» داود شهاب أنه تم بعد ظهر اليوم التوصل إلى اتفاق لتثبيت التهدئة مع الكيان الصهيوني بوساطة مصرية .

أعلن الناطق باسم حركة «الجهاد الإسلامي» داود شهاب أنه تم بعد ظهر اليوم التوصل إلى اتفاق لتثبيت التهدئة مع  الكيان الصهيوني بوساطة مصرية .

وذكرت وكالة الأناضول أن  شهاب قال: إن «الجانب المصري أبلغنا التوصل إلى اتفاق لتثبيت التهدئة بشكل متبادل وفقاً لشروط التهدئة التي تم الاتفاق عليها بعد الحرب الإسرائيلية الثانية على غزة في نهاية 2012م وموافقة الاحتلال الإسرائيلي»، مضيفاً أن: «فصائل المقاومة ملتزمة بتثبيت التهدئة، شرط التزام العدو الإسرائيلي الكامل بها».

من جانبه، أشار مستشار رئيس حكومة «حماس» للشؤون الخارجية باسم نعيم إلى «أننا في حماس والفصائل معنيون في الالتزام بتثبيت التهدئة وعدم التصعيد وحماية شعبنا الفلسطيني من أي عدوان إسرائيلي».

وبيّن نعيم أن الجانب المصري أجرى اتصالات وجهوداً مكثفة من أجل تثبيت التهدئة». وتابع «نحمّل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية العدوان وخرق التهدئة، علماً بأننا أبلغنا الأشقاء في مصر بكل الخروقات الإسرائيلية، وخاصة عودة الاغتيالات». كما أوضح نعيم أن: «اتصالات أجرتها مصر الليلة الماضية مع كل الأطراف المعنية، بما فيها «حماس» و«الجهاد الإسلامي» لتثبيت التهدئة».

من جهته، قال القيادي في حركة «الجهاد الإسلامي» خالد البطش: «بعد جهود واتصالات حثيثة أجراها الأشقاء في مصر، تم التوصل إلى تثبيت التهدئة وفقاً لتفاهمات 2012م التي تمت برعاية كريمة من مصر في القاهرة».

وبعدما شكر لمصر جهودها في التوصل إلى الاتفاق، شدد البطش المسؤول في حركته عن الاتصالات مع مصر على الالتزام الفلسطيني بالتهدئة «شرط أن يلتزم العدو بتفاهمات التهدئة وعدم القيام بخرق الاتفاق».

وقبيل إعلان الجهاد، أفاد مصدر طبي بأن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا في غارتين جويتين نفذهما جيش الاحتلال على رفح في جنوب القطاع بعد ظهر اليوم، حيث استهدفت المقاتلات الإسرائيلية منطقة غير مأهولة ونفقاً مهجوراً قرب الحدود مع مصر، وفق مصدر أمني في غزة.

وفي ذات السياق أفاد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية «وفا» أن الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس «طالب بوقف التصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر»، محذراً من أن «هذا التصعيد يعرض المواطنين العزل لويلات الحرب والدمار». في وقت شن فيه الاحتلال، ليلاً، سلسلة غارات على القطاع رداً على إطلاق صواريخ أطلقتها المقاومة الفلسطينية على الأراضي المحتلة.

في السياق ذاته أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم، أي تصعيد عسكري بما في ذلك «إطلاق الصواريخ» وذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

 

عدد المشاهدات 494

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top